أكثر من ربع العمال في فرنسا ضحايا للتمييز

AFP - Workers of the Sandouville Renault car plant block on October 24, 2008, entrances and exits of the city of Le Havre northern France with workers of the autonomous port.
العمال ينظمون احتجاجات للمطالبة بحقوقهم التي كثيرا ما تستباح (الفرنسية – أرشيف) 
أظهرت دراسة نشرت نتائجها الأربعاء صحيفة "لا تريبيون" اليومية أن أكثر من 25% من العمال الفرنسيين في القطاع الخاص يقولون إنهم كانوا ضحايا للتمييز في أماكن عملهم.

 

وفي الدراسة التي أجرتها هيئة مكافحة العنصرية التابعة للحكومة الفرنسية ومنظمة العمل الدولية في آذار/مارس الماضي، قال 28% من موظفي القطاع الخاص الذين شملتهم إنهم عانوا من التمييز مثل عدم الحصول على ترقية أو زيادة في الراتب أو بعض مزايا العمل الأخرى.

 

وكانت النسبة التي سجلها الاستطلاع العام الماضي 25%. وبلغت تلك النسبة بين موظفي القطاع العام، الذين شملهم الاستطلاع للمرة الأولى 22%.

 

ويرى 35% منهم أن الأصل العرقي هو السبب الرئيسي في التمييز داخل القطاع الخاص، في حين يعتقد 32% أن العمر هو السبب الرئيسي، ويرى 30% أن الهيئة الجسدية هي السبب الرئيسي.

 

وفي القطاع الخاص يعتقد 38% أن العمر هو السبب الرئيسي في التمييز، ثم المعتقدات السياسية بنسبة 33% والمظهر الجسدي بـ30% والجنس بـ28%.

 

واعتمد الاستطلاع على عينة تمثيلية ضمت 500 موظف في القطاع الخاص و506 من موظفي القطاع العام.

المصدر : الألمانية