محكمة أميركية: لمعتقلي بغرام الطعن باحتجازهم

القضاء الأميركي سمح لمحتجزي غوانتانامو بالطعن في اعتقالهم (رويترز-أرشيف)

قالت محكمة أميركية إن من حق عدد من السجناء الذين تحتجزهم الولايات المتحدة في أفغانستان الطعن في هذا الاحتجاز أمام القضاء الأميركي.

وقرر القاضي في محكمة واشنطن جون بيتس بعد النظر في قضية ثلاثة سجناء تعتقلهم السلطات الأميركية في قاعدة بغرام الجوية بأفغانستان، أن من حقهم الاعتراض على احتجازهم وفقا لقانون الحماية من الاعتقال غير القانوني الذي يقضي بعدم جواز احتجاز الشخص أكثر من ثلاثة أيام دون تهمة.

ووصف القاضي أمس الخميس قضية السجناء الثلاثة -وهم تونسي ويمنيان- بأنها مشابهة تقريبا لقضية معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الذين أصدرت بحقهم المحكمة الأميركية العليا العام الماضي حكما مماثلا.

وأكد الحكم أن معتقلي سجن بغرام من غير الأفغان الذين لم يعتقلوا في أفغانستان التي تعتبرها السلطات الأميركية منطقة حرب، من حقهم أن يطعنوا أمام المحاكم الأميركية في قرار احتجازهم.

وقالت محامية المعتقلين بربارا أولشانسكي إنها على ثقة بأن هذا الحكم سيمتد ليشمل جميع المحتجزين في سجن بغرام البالغ عددهم نحو 600، بل وليشمل كل من اعتقلتهم إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في أنحاء مختلفة من العالم في إطار ما كانت تسميه "الحرب على الإرهاب".

ومن جهتها انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الأميركية حكم القاضي بيتس، وقالت إنه لم يحل مشكلة الغالبية العظمى من معتقلي قاعدة بغرام من الأفغان.

وقالت المنظمة إن هؤلاء احتجزوا في بغرام عدة سنوات بدون تهمة ولا محاكمة وبشكل لا يحفظ لهم حقهم في الدفاع عن أنفسهم.

المصدر : وكالات