5 حقائق تظهر أن الدماغ البشري مذهل أكثر مما نعتقد

إن الدماغ البشري مُعقد وغامض ولم نتمكن من كشف جميع أسراره. وفي هذا التقرير الذي نشرته صحيفة "ملييت" milliyet التركية، عرض الكاتب توسون باشا حقائق مدهشة عن هذا العضو.

1- الدماغ أكثر تعقيدًا من الحاسوب الفائق

يعتبر "الحاسوب كيه" أول حاسوب فائق في العالم أنتجته اليابان، وهو يُعرف بأنه أسرع وأقوى حاسوب باحتوائه على 88 ألف معالج وقدرته على إجراء 10.51 كوادريليونات عملية حسابية في الثانية. وحتى يتمكن من القيام بذلك، يستهلك هذا الحاسوب كمية طاقة كهربائية تعادل استهلاك مدينة متوسطة الكثافة.

الشاي يحافظ على بنية دماغ المسنين- انفوجراف من الاناضول للاستخدام الداخلي فقط دماغ الدماخ مخ

استُخدم هذا الحاسوب لإجراء تجربة عام 2014 تمثلت في محاولة محاكاة 1% فقط من الشبكة العصبية للدماغ البشري، وقد استغرقت 40 دقيقة. توقف الحاسوب كيه عن العمل عام 2019 لتوفر أجهزة حاسوب فائقة أكثر تطورًا. لكن حتى الحواسيب الفائقة الجديدة لا تمتلك القدرة على محاكاة أداء البنية المعقدة للدماغ البشري.

2- سعة الذاكرة الهائلة

عام 2007، سجّل الكندي ديف فارو رقمًا قياسيًا عالميًا من خلال التمكّن في جلسة واحدة فقط من حفظ 3 آلاف و68 بطاقة من أوراق اللعب موزعةً على 59 مجموعة. وتمكّن خلال 4 ساعات و58 دقيقة و20 ثانية من إحصاء الأوراق التي حفظها ولم يرتكب سوى خطأ واحد.

وفي الواقع، إن العقل البشري قادر على تحقيق رقم قياسي أكبر من ذلك. وحسب معهد "سولك للدراسات البيولوجية" فإن المُكافئ الرقمي لحجم ذاكرة الدماغ البشري يعادل 1 بيتابايت من المعلومات. وهذا يساوي 20 مليون خزانة ذات 4 أدراج مليئة بالورق المكتوب.

3- نصف دماغ يكفي

إنّ مدى تطوّر الدماغ لا يعتمد على حجمه، فحوت العنبر مثلًا يملك دماغًا أكبر بـ 6 أضعاف من دماغ البشر لكنه ليس مصنفًا ضمن أكثر المخلوقات ذكاءً. ويمكن للإنسان أن يعيش بنصف دماغ، وفي حين أن استئصال جزء من الدماغ يكون له عواقب سلبية على البالغين تبين أن الأطفال يتكيّفون مع هذه الحالة بسهولة أكبر.

4- لا يحتوي على مستقبلات للألم

تحفز الإصابات الجسدية مستقبلات الألم، ومنطقة المهاد هي المسؤولة عن تنشيط الإشارات الحسية. وتصل هذه الإشارات إلى أجزاء الدماغ المسؤولة عن الإحساس والفكر والعاطفة، وهكذا نُحسّ بالألم. لكن الغريب أننا لا نحس بالألم عندما يتعرض الدماغ لإصابة، لأنه ليس لديه مستقبلات ألم.

لا توجد مستقبلات للألم في الدماغ نفسه. لكن السحايا (الأغطية حول الدماغ) والسمحاق (أغطية العظام) وفروة الرأس جميعها بها مستقبلات للألم. يمكن إجراء الجراحة على الدماغ ومن الناحية النظرية لا يشعر الدماغ بهذا الألم.

5- الحس المرافق مكتسب

يتمثل الحس المرافق في تكامل حاستين أو أكثر، والحالة الأكثر شيوعًا هي تكامل الألوان والأرقام. ويرى المصابون بالحس المرافق بعض الأرقام على أنها ألوان. وقد سبق أن أعلن الفيزيائي الشهير ريتشارد فاينمان، الحائز على جائزة نوبل عام 1965، أنه يرى المعادلات على أنها ألوان. وواحد من كل 300 طفل يولد بالحس المرافق، ولكن إذا لم يتدرب العقل على تطوير هذه القدرة فسوف تتلاشى بمرور الوقت.

المصدر : الصحافة التركية