متلازمة توريت.. تشنجات لاإرادية حركية وصوتية تؤثر على الذكور أكثر من البنات

ما متلازمة توريت؟ وما أسبابها ومدى شيوعها وعلاماتها؟ وهل لها علاج؟

ما "متلازمة توريت" (Tourette Syndrome)؟

"متلازمة توريت" هي حالة تصيب الجهاز العصبي، وتسبب للمصاب "تشنجات لاإرادية" (tics).

والتشنجات اللاإرادية هي تشنجات مفاجئة أو حركات أو أصوات يفعلها الناس بشكل متكرر. ولا يستطيع الأشخاص الذين يعانون من التشنجات اللاإرادية منع أجسادهم من القيام بهذه الأشياء. على سبيل المثال قد يستمر الشخص في "الرمش" (blinking) مرارا وتكرارا. أو قد يصدر الشخص "صوت شخير" (grunting) كرها، وذلك وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها.

وجود التشنجات اللاإرادية يشبه إلى حد ما وجود الفواق. على الرغم من أنك قد لا ترغب في الفواق فإن جسمك يفعل ذلك على أي حال. في بعض الأحيان يمكن للناس أن يمنعوا أنفسهم من القيام ببعض التشنجات اللاإرادية لفترة من الوقت لكن هذا صعب. في النهاية يجب على الشخص أن يفعل التشنج اللاإرادي.

أسباب متلازمة توريت

لا يعرف الأطباء والعلماء السبب الدقيق لمتلازمة توريت. وتشير الأبحاث إلى أنها حالة وراثية. هذا يعني أنها تنتقل من الوالدين إلى الطفل من خلال الجينات.

مدى شيوع متلازمة توريت

قدرت الدراسات التي شملت الأطفال الذين يعانون من متلازمة توريت المشخصة وغير المشخصة أن 1 من كل 162 طفلا مصاب بمتلازمة توريت. في الولايات المتحدة تم تشخيص إصابة طفل واحد من كل 360 طفلا تتراوح أعمارهم بين 6 و17 عاما بمتلازمة توريت. يشير هذا إلى أن حوالي نصف الأطفال المصابين بمتلازمة توريت لا يتم تشخيصهم.

يمكن أن تؤثر متلازمة توريت على الأشخاص من جميع المجموعات العرقية والإثنية. يتأثر الأولاد بـ3 إلى 5 مرات أكثر من الفتيات.

أنواع التشنجات اللاإرادية في متلازمة توريت

هناك نوعان من التشنجات اللاإرادية، الحركية والصوتية:

"التشنجات اللإرادية الحركية" (Motor Tics)

التشنجات اللإرادية الحركية هي حركات في الجسم، مثل الرمش أو هز الكتفين أو اهتزاز الذراع.

"التشنجات اللاإرادية الصوتية" (Vocal Tics)

هي أصوات يصدرها الشخص، مثل الهمهة أو الطنين أو "تنظيف الحلق" (clearing the throat) أو الصراخ بكلمة أو عبارة.

يمكن أن تكون التشنجات اللاإرادية في متلازمة توريت بسيطة أو معقدة

التشنجات اللاإرادية البسيطة في متلازمة توريت

تشمل التشنجات اللاإرادية البسيطة أجزاء قليلة من الجسم، مثل إغماض العينين أو الشم.

التشنجات اللاإرادية المعقدة في متلازمة توريت

عادة ما تتضمن التشنجات اللاإرادية المعقدة عدة أجزاء مختلفة من الجسم ويمكن أن يكون لها نمط. مثال على التشنجات اللاإرادية المعقدة هو تأرجح الرأس أثناء هز الذراع ثم القفز لأعلى.

أعراض متلازمة توريت

  • الأعراض الرئيسية لمتلازمة توريت هي التشنجات اللاإرادية.
  • تبدأ الأعراض عادة عندما يبلغ عمر الطفل 5 إلى 10 سنوات.
  • غالبا ما تكون الأعراض الأولى هي التشنجات اللاإرادية الحركية التي تحدث في منطقة الرأس والرقبة.
  • عادة ما تكون التشنجات اللاإرادية أسوأ في الأوقات العصيبة أو المثيرة، وتميل إلى التحسن عندما يكون الشخص هادئا أو يركز على نشاط ما.
  • تتغير أنواع التشنجات اللاإرادية وعدد مرات إصابة الشخص بها كثيرا بمرور الوقت.
  • على الرغم من أن الأعراض قد تظهر وتختفي وتعاود الظهور إلا أن هذه الحالات تعتبر مزمنة.
  • في معظم الحالات تقل التشنجات اللاإرادية خلال فترة المراهقة والبلوغ المبكر وفي بعض الأحيان تختفي تماما. ومع ذلك فإن العديد من الأشخاص الذين يعانون من متلازمة توريت يعانون من التشنجات اللاإرادية في مرحلة البلوغ وفي بعض الحالات يمكن أن تصبح التشنجات اللاإرادية أسوأ خلال مرحلة البلوغ.

تشخيص متلازمة توريت

لا يوجد اختبار واحد مثل فحص الدم لتشخيص متلازمة توريت. وينظر مختصو الصحة إلى أعراض الشخص لتشخيص متلازمة توريت واضطرابات التشنجات اللاإرادية الأخرى.

تختلف اضطرابات التشنج اللاإرادي عن بعضها البعض من حيث نوع التشنجات اللاإرادية الموجودة (الحركية أو الصوتية أو مزيج من الاثنين معا) ومدة استمرار الأعراض. يمكن تشخيص متلازمة توريت إذا كان الشخص يعاني من التشنجات اللاإرادية الحركية والصوتية وكان يعاني من أعراض التشنج اللاإرادي لمدة عام على الأقل.

علاج متلازمة توريت

على الرغم من عدم وجود علاج لمتلازمة توريت، فإن هناك علاجات للمساعدة في إدارة التشنجات اللاإرادية التي تسببها متلازمة توريت. يعاني الكثير من المصابين بمتلازمة توريت من التشنجات اللاإرادية التي لا تعيق حياتهم اليومية وبالتالي لا يحتاجون إلى أي علاج، وذلك وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها.

ومع ذلك فإن الأدوية والعلاجات السلوكية متاحة إذا تسببت التشنجات اللاإرادية في الألم أو الإصابة، أو أثرت على المدرسة أو العمل أو الحياة الاجتماعية، أو سببت الإجهاد.

يمكن أن يؤدي تثقيف المجتمع (على سبيل المثال الأقران والمعلمين وزملاء العمل) حول متلازمة توريت إلى زيادة فهم الأعراض وتقليل الإزعاج وتقليل التوتر لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة توريت. ولا يمكن للأشخاص الذين يعانون من متلازمة توريت أن يساعدوا في الحصول على التشنجات اللاإرادية أو أن يقوموا بالتشويش عن قصد.

عندما يفهم الآخرون هذه الحقائق قد يتلقى الأشخاص المصابون بمتلازمة توريت مزيدا من الدعم والذي قد يساعد بدوره في تقليل بعض أعراض التشنج اللاإرادي.

من الشائع أن يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة توريت من حالات أخرى لا سيما اضطراب "نقص الانتباه /فرط النشاط" (ADHD) والقلق و"اضطراب الوسواس القهري" (OCD). سيحتاج الأشخاص الذين يعانون من حالات إضافية إلى علاجات مختلفة بناء على الأعراض. في بعض الأحيان يمكن أن يساعد علاج هذه الحالات الأخرى في تقليل التشنجات اللاإرادية.

لتطوير خطة العلاج الصحيحة يمكن للأشخاص الذين يعانون من التشنجات اللاإرادية وأولياء الأمور ومقدمي الرعاية الصحية العمل معا وتضمين المعلمين ومقدمي رعاية الأطفال والمدربين والمعالجين وأفراد الأسرة الآخرين.

الأدوية للتعامل مع متلازمة توريت

يمكن استخدام الأدوية لتقليل التشنجات اللاإرادية الشديدة أو التخريبية التي ربما أدت إلى مشاكل في الماضي مع العائلة والأصدقاء أو الطلاب الآخرين أو زملاء العمل. يمكن أيضا استخدام الأدوية لتقليل أعراض الحالات ذات الصلة مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو الوسواس القهري.

الأدوية لا تقضي على التشنجات اللاإرادية تماما. ومع ذلك يمكنها مساعدة بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة توريت في حياتهم اليومية. لا يوجد دواء واحد هو الأفضل لجميع الناس.

تؤثر الأدوية على كل شخص بشكل مختلف. قد يعمل شخص واحد بشكل جيد مع دواء واحد ولكن ليس آخر. عند تحديد أفضل علاج قد يجرب الطبيب أدوية وجرعات مختلفة وقد يستغرق الأمر وقتا للعثور على خطة العلاج الأفضل. سيرغب الطبيب في العثور على الدواء والجرعة التي لها أفضل النتائج وأقل آثار جانبية. يبدأ الأطباء غالبا بجرعات صغيرة ويزيدونها ببطء حسب الحاجة.

كما هو الحال مع جميع الأدوية يمكن أن يكون لتلك المستخدمة في علاج التشنجات اللاإرادية آثار جانبية. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية زيادة الوزن وتيبس العضلات والتعب والأرق والانسحاب الاجتماعي. يجب مراعاة الآثار الجانبية بعناية عند اتخاذ قرار بشأن استخدام أي دواء لعلاج التشنجات اللاإرادية أم لا. في بعض الحالات يمكن أن تكون الآثار الجانبية أسوأ من التشنجات اللاإرادية.

على الرغم من استخدام الأدوية غالبا لعلاج أعراض متلازمة توريت فقد لا تكون مفيدة للجميع. هناك سببان شائعان لعدم استخدام الأدوية لعلاج متلازمة توريت وهما الآثار الجانبية غير السارة وفشل الأدوية كما هو متوقع.

العلاج السلوكي لمتلازمة توريت

العلاج السلوكي هو علاج يعلم الأشخاص المصابين بمتلازمة توريت طرقا لإدارة التشنجات اللاإرادية. العلاج السلوكي ليس علاجا للتشنجات اللاإرادية. ومع ذلك يمكن أن يساعد في تقليل عدد التشنجات اللاإرادية وشدة التشنجات اللاإرادية وتأثير التشنجات اللاإرادية أو مزيج من كل هذه. من المهم أن نفهم أنه على الرغم من أن العلاجات السلوكية قد تساعد في تقليل شدة التشنجات اللاإرادية فإن هذا لا يعني أن التشنجات اللاإرادية هي مجرد نفسية أو أن أي شخص يعاني من التشنجات اللاإرادية يجب أن يكون قادرا على السيطرة عليها.

مشاهير يعانون من متلازمة توريت

بيلي إيليش

تحدثت المغنية الأميركية بيلي إيليش إلى معجبيها حول معاناتها من متلازمة توريت منذ أن كانت طفلة. لقد تجنبت سابقا الإعلان عن تشخيصها لأنها قالت إنها لا تريد أن تتميز بحالتها.

ديفيد بيكهام

ديفيد بيكهام هو أحد أشهر لاعبي كرة القدم الإنجليز في جيله، وهو مصاب بمتلازمة توريت.

دان أيكرويد

تم تشخيص الممثل والكوميدي الكندي الشهير دان أيكرويد بمتلازمة توريت الخفيفة وأسبرجرز في سن مبكرة. عندما كان طفلا كان كثيرا ما يسمع أصواتا ويعاني من التشنجات اللاإرادية الجسدية مثل الشخير والعصبية. لحسن الحظ هدأت أعراض أيكرويد عندما كان في الـ14 من عمره نتيجة للعلاجات الناجحة.

موزارت

واجه الملحن الكلاسيكي الشهير فولفغانغ أماديوس موزارت متلازمة توريت. وفي الفيلم الوثائقي ما الذي يجعل موتسارت يتشنج؟ يقترح جيمس ماكونيل أن المؤلفات الموسيقية العبقرية تأثرت بمتلازمة توريت. ووفقا لماكونيل أظهر موتسارت علامات ارتعاش ووسواس طبيعي وكلها علامات على الاضطراب.

المصدر : الجزيرة + وكالات + مواقع إلكترونية