هذا ما سيبدو عليه كورونا خلال السنوات السبع المقبلة

أعراض فيروس كورونا تغيرت بمرور الوقت مما يسلط الضوء على كيفية تطور الفيروسات بشكل عام

كيف سيبدو فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في السنوات السبع المقبلة؟ وما فوائد التطعيم لأطفالنا؟ وهل تختلف فعالية اللقاحات حسب العمر أو الجنس؟

سنجيب عن هذه الأسئلة في هذا التقرير

كيف سيبدو فيروس كورونا بعد 7 سنوات؟

يعتقد معظم علماء الأوبئة أن فيروس كوفيد-19 سيتحول إلى مرض متوطن وسيستمر في الانتشار، ربما مدى الحياة، قد يزداد انتشاره كل شتاء، لكن هذا لا يعني أنه سيظل يشكل خطرا كبيرا على الصحة كما يفعل اليوم، وذلك وفقا لتقرير في صحيفة "تلغراف" (The Telegraph) البريطانية للكاتب لوك مينتز.

وأشار الكاتب إلى أن أعراض الفيروس تغيرت بمرور الوقت، مما يسلط الضوء على كيفية تطور الفيروسات بشكل عام، لتختلف أعراضها بشكل جذري من عقد إلى آخر.

وبالنسبة لكوفيد-19 فإنه يشهد هذا التطور بشكل أسرع من أي وقت مضى، وفي الوقت الحالي تدرس الحكومة ما إذا كانت ستضيف أعراض الصداع وسيلان الأنف إلى القائمة الرسمية لأعراض هذا المرض.

ويعتقد أن هذه الأعراض شائعة بشكل خاص لدى المصابين بالمتحور دلتا المسؤول الآن عن أكثر من 95% من الإصابات الجديدة في المملكة المتحدة.

في الشهر الماضي، قال عالم الأوبئة في كلية كينغز لندن البروفيسور تيم سبيكتور -الذي يدير دراسة "زو كوفيد"- إن الأعراض الأكثر شيوعا التي تم الإبلاغ عنها والمرتبطة بعدوى كوفيد-19 في المملكة المتحدة تتمثل الآن في الصداع والتهاب الحلق وسيلان الأنف، وبالنسبة للبالغين الأصغر سنا شعروا بأن متحور دلتا "أشبه بنزلة برد قوية".

إن ظهور أعراض جديدة يمثل تغييرا مذهلا منذ بداية انتشار الوباء في أوائل 2020 عندما تم إدراج سيلان الأنف في أسفل قائمة أعراض كوفيد-19 المحتملة، وقد اعتبر البعض أن العطس وسيلان الأنف قد يدلان على الإصابة بالزكام وليس كوفيد-19.

من جانبه، قال بول هانتر أستاذ الطب في جامعة إيست أنجليا ومستشار منظمة الصحة العالمية إنه علينا ألا نتفاجأ من هذه التحولات، ذلك أن الفيروسات تتغير ببطء مع مرور كل عام، ويتغير تركيبها الجيني بشكل تدريجي، كما تتغير الأعراض التي تسببها للبشر.

لماذا 7 سنين؟

يقول هانتر إنه على مدار فترة تتراوح بين 7 و20 عاما تطرأ على سلالات فيروس كورونا المنتشرة الكثير من التغيرات، لدرجة أنك إذا أحضرت شخصا عاش في فترة التسعينيات ليعيش بيننا اليوم فلن يكون جهازه المناعي قادرا على مقاومة الفيروس، وذلك على الرغم من أن مناعته كانت قادرة على مقاومته قبل حوالي 20 عاما.

إذن ماذا يعني ذلك بالنسبة لكوفيد-19؟

يعتقد هانتر أن كوفيد-19 سيصبح مرضا متوطنا، مما يعني أنه سيبقى منتشرا باستمرار، ربما مدى الحياة، وقد يزداد انتشاره كل شتاء، لكن هذا لا يعني أنه سيظل يشكل خطرا كبيرا على الصحة كما يفعل اليوم.

ويعتقد البروفيسور هانتر أن كوفيد-19 سيبدأ تدريجيا في التصرف مثل فيروسات كورونا البشرية الأربعة المتوطنة الأخرى التي تسبب جميعها أعراض نزلة البرد.

في المستقبل، سيصاب معظم الأطفال بفيروس كورونا المستجد -واسمه العلمي "سارس-كوف-2" (SARS-CoV-2) "- قبل عيد ميلادهم الثالث، وربما عدة مرات قبل ذلك، وقد يعانون من أعراض خفيفة (سيلان الأنف وبضع نوبات من العطس)، وستمنحهم هذه العدوى مناعة كافية للوقاية من الأمراض الخطيرة إذا أصيبوا بالفيروس في مرحلة البلوغ.

ما فوائد التطعيم لأطفالنا؟

لا شك أن الأطفال والمراهقين قادرون على التقاط فيروس كورونا ثم نقل العدوى، وعلى الرغم من أن أطفال المدارس الابتدائية قد يبدون أقل عرضة للإصابة به فإن حوالي 40% من المراهقين لديهم أجسام مضادة لكوفيد-19، مما يعني أنهم أصيبوا بالعدوى خلال العام الماضي، وهو اكتشاف مهم لأنه يخبرنا أن العديد منهم محميون بالفعل، وإنما ليس بدرجة كافية، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة "غارديان" (The Guardian) البريطانية للكاتب راسل فينر.

يعاني أغلب الأطفال والمراهقين من عدوى كوفيد الصامتة أو لا تظهر عليهم أحيانا أي أعراض تقريبا، كما أن مخاطر إصابتهم بأمراض شديدة تكون منخفضة للغاية على غرار احتمال موتهم بسبب كوفيد-19.

وسجلت قرابة 30 وفاة لمن هم دون سن 18 عاما خلال العام الوبائي الأول، حيث كانت أغلب الوفيات بين الأطفال دون سن 18 عاما الذين يعانون من حالات طبية خطيرة أو إعاقات شديدة، والذين عادة ما يكونون عرضة للخطر كل شتاء بغض النظر عن كوفيد-19.

وتنقسم فوائد التطعيم للمراهقين إلى 3 أقسام:

  • أولا: تساعد على التقليل من مخاطر إصابتهم بالمرض.
  • ثانيا: يساعد التطعيم على الحد من انتقال العدوى إلى البالغين المعرضين للخطر.
  • ثالثا: السيطرة على الوباء عبر تقليل انتشاره للبالغين والمجتمع تعني عودة الأمور إلى طبيعتها بشكل أسرع، وبالتالي يقل الاضطراب في حياة ودراسة الأطفال الذي حدث نتيجة الجائحة..

وأضاف الكاتب أن فوائد التطعيم تعتبر أكبر بكثير بالنسبة للمراهقين الذين يعانون من حالات طبية أو إعاقات أساسية مقارنة بالمراهقين الأصحاء.

في المقابل، تظل مخاطر متلازمات ما بعد كوفيد-19 لدى الأطفال مجهولة ويجب أخذها بعين الاعتبار، وذلك لأن البيانات المتوفرة هي فقط تلك الخاصة بأعداد الأطفال المصابين الذين يعانون من أعراض مستمرة.

وتنقسم مخاطر تطعيم المراهقين إلى قسمين، هما: ظهور أي آثار جانبية للتلقيح، واستخدام إمدادات اللقاح النادرة التي يمكن الاستفادة من توزيعها في مكان آخر.

وأفادت البيانات التي جمعت من المراهقين الذين تلقوا لقاحي "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) و"مودرنا" (Moderna) أنهما كانا فعالين وآمنين للغاية، وأن لقاح فايزر مرخص لاستخدامه في تطعيم المراهقين في المملكة المتحدة.

وعلى الرغم من أن التجارب التي أجريت على المراهقين كانت إيجابية للغاية فإن جميع اللقاحات ستكون لها آثار جانبية نادرة للغاية، مما يتطلب توفر أعداد كبيرة من البيانات لفهم المخاطر بشكل كامل.

 هل تختلف فعالية لقاحات كوفيد-19 حسب العمر أو الجنس؟

في تقرير نشرته صحيفة "ليبراسيون" (liberation) الفرنسية، يقول الكاتب فلوريان غوتيير إنه بعد إجراء التجارب السريرية على لقاحات كورونا قبل اعتمادها رسميا أوضحت المختبرات المختلفة أن الفعالية متقاربة بشكل عام بغض النظر عن العمر أو الجنس أو الأصل العرقي للمشاركين في التجارب.

لكن من الملاحظ أن الدراسات والتجارب لم تكن فيها جميع الفئات العمرية ممثلة بالتساوي، ففي التجارب المتعلقة بلقاح "أسترازينيكا-أكسفورد" (AstraZeneca-Oxford) -على سبيل المثال- كان 6% فقط من المتطوعين فوق 70 عاما.

ونتيجة لذلك، يعد تقدير معدل فعالية اللقاح "حسب العمر" أمرا مشكوكا فيه -حسب الكاتب- لأن عدد المشاركين الكبار في السن منخفض، وقد حاولت بعض الشركات تدارك الأمر في وقت لاحق وإجراء تجارب أكثر على الأشخاص الأكبر سنا للتوصل إلى نتائج أكثر موثوقية.

وفي الآونة الأخيرة، أجريت العديد من الدراسات لتقييم مدى الاستجابة المناعية للقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال (فايز-بيونتك ومودرنا) لدى الأشخاص المسنين الذين تلقوا جرعتين، وقد كانت نتائج بعض المتطوعين تشير إلى أن تكوين الأجسام الضمادة قد يكون أقل مع التقدم في العمر.

وأظهرت دراسة ألمانية نشرت في نهاية أبريل/نيسان الماضي حول عدد الأجسام المضادة التي تتعرف على بروتين السنبلة (Spike) في فيروس كورونا لدى 93 متطوعا تقل أعمارهم عن 60 عاما و83 شخصا فوق سن الـ80 أن مستويات الأجسام المضادة ضعيفة لدى المشاركين الأكبر سنا بعد حصولهم على جرعتين.

وبعد تلقيهم الجرعة الثانية من التلقيح لم تكن لدى 31.3% ممن تجاوزوا الـ80 أجسام مضادة محايدة، مقابل حوالي 2.2% في المجموعة الأصغر سنا.

وفي دراسة أجريت في أميركا الشمالية ونشرت في يونيو/حزيران الماضي وشملت أشخاصا تلقوا اللقاح منذ 6 أشهر لاحظ الباحثون أن الأجسام المضادة لدى معظم المشاركين تقريبا تمكنت من منع البكتيريا أو الفيروسات من الوصول إلى الخلية المستهدفة بغض النظر عن العمر.

في المقابل، أكدت الدراسة أن مستويات الأجسام المضادة كانت أقل لدى الفئات العمرية الأكبر سنا.

المصدر : الجزيرة + وكالات + ديلي تلغراف + غارديان + ليبراسيون

حول هذه القصة

احتفل قطاع واسع من الشعب التركي والمقيمين بقرار الرئيس رجب طيب أردوغان إلغاء الحظر والعودة للحياة الطبيعية بتركيا بدءا من الأول من يوليو/تموز إضافة لإعلانه عن لقاح محلي، وقد استبشروا بانتهاء الجائحة.

1/7/2021
المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة