الزبادي يزودك بالبروتين والكالسيوم والبكتيريا المفيدة

يعتبر الزبادي من أكثر المنتجات الغذائية شهرة، وهو طعام غني بالعناصر المفيدة للجسم، كما أنه وجبة يسهل تناولها في أي مكان، فما أبرز فوائده؟

وفي هذا التقرير الذي نشرته مجلة "بسيكلوخيا إي منتي" الإسبانية، يستعرض الكاتب ناحوم روبيو أبرز الفوائد الصحية والغذائية للزبادي.

نسبة عالية من العناصر الغذائية

أحد أهم أسباب استهلاك الزبادي على نطاق واسع هو أنه وجبة تحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية، حيث إنه أحد أفضل مصادر الكالسيوم، وهو معدن أساسي للحفاظ على صحة العظام. كما أنه غني بفيتامين "بي 12" (B12) والفوسفور والبوتاسيوم.

نسبة عالية من البروتين

يحتوي الزبادي نسبة عالية من البروتينات التي تزودنا بالطاقة، وتساعد على تنظيم الشهية لأنها تزيد من إنتاج الهرمونات التي تشعرنا بالشبع. كما أن الفائدة الرئيسية من تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات هي زيادة كتلة العضلات والحفاظ عليها.

وتكتسب البروتينات الموجودة في الزبادي قيمة بيولوجية عالية لأنها توفر مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأحماض الأمينية والوحدات الأساسية لإنتاج البروتينات الأخرى. هذا الأمر يجعل الزبادي وجبة أساسية في أي نظام غذائي قليل البروتين.

العناية بالجهاز الهضمي

أحد أبرز فوائد الزبادي أنه يساعد في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، حيث إنه غني بالبروبيوتيك probiotic، وهي كائنات حية دقيقة مفيدة للصحة.

وكلما زادت البكتيريا المعوية intestinal flora في الأمعاء، كانت عملية الهضم أفضل، مع تقليل حالات الإمساك والإسهال.

الوقاية من هشاشة العظام

يساعد الزبادي على الوقاية من هشاشة العظام بفضل احتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم.

وجبة خفيفة بعد النشاط البدني

الزبادي يزود الجسم بالبروتين والطاقة بعد النشاط البدني، وهو أفضل طبعا من تناول قطعة من الكاتو بعد التمرين.

كم علبة زبادي يوميا؟

يتناول البعض الزبادي في كل وجبة تقريبا، لكن أغلب الناس يأكلون ما بين 3 و4 علب أسبوعيا، العلبة وزنها حوالي 170 غراما.

وفي النهاية يوصي الكاتب بتناول علبة زبادي واحدة على الأقل يوميا، ومن الأفضل أن تكون بدون سكر أو أي إضافات أخرى.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

خلصت دراسة علمية بألمانيا أن احتساء الشاي قد يسهم في التقليل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات شريطة ألا يضاف إليه اللبن (الحليب). ولاحظت الدراسة أن دولا يستهلك فيها الشاي بصورة منتظمة مخلوطا باللبن لم يظهر بها تراجع في الإصابة بأمراض القلب.

9/1/2007

كشفت دراسة جديدة أن مؤشر كتلة الجسم عند الأطفال في سن الثامنة الذين يشربون اللبن الكامل الدسم يوميا أقل من الذين يشربون النوعية القليلة الدسم. ومن ثم فإن متوسط أوزانهم يقل عن الأطفال الآخرين بنحو أربعة كيلوغرامات.

6/11/2009

اكتشف باحثون أميركيون أن الناس من متوسطي العمر الذين كانوا يتناولون ثلاث حصص يومية من اللبن، كانت كثافة معادن العظام لديهم أعلى، وهو ما جعل العظام أقل ترجيحا للكسر.

4/2/2013

يُعد مصل اللبن مشروباً مثالياً لإمداد الجسم بالمواد المغذية بعد ممارسة الرياضة، حيث أوضحت رابطة مصنعي منتجات الألبان بولاية بافاريا الألمانية، أن مصل اللبن الذي يتألف من الماء بنسبة 94% غني بمعادن الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم.

7/4/2013
المزيد من صحة
الأكثر قراءة