للاستحمام أيهما أفضل.. الحوض أم الدش؟

الاستحمام بالماء الساخن قد يساعد في تخفيف الشقيقة والصداع

أيهما أفضل، الاستحمام باستعمال الدش أم في حوض الاستحمام؟ وما ميزات كل واحد؟ وأيهما أفضل للنظافة؟ الإجابات في هذا التقرير الشامل.

يبعث الاغتسال في حوض الاستحمام (المغطس) على الهدوء والاسترخاء، في حين أن الاستحمام بالدش (المشن) سريع ومنعش. وفي هذا التقرير الذي نشرته مجلة "ذا هيلثي" (the healthy) الأميركية، سلطت الكاتبة إميلي دينوزو الضوء على الفرق بين الاغتسال في حوض الاستحمام أو في الدش، من خلال التطرق لمزايا وعيوب كل واحد منهما، وذلك استنادا لرأي الاختصاصي في الطب الباطني نيكيت سونبال، وخبير الجراثيم فيليب تيرنو.

أيهما أفضل للنظافة؟

وفقا للدكتور سونبال، فإن الاختيار بين إحدى طريقتي الاستحمام يعتمد على الأولويات الشخصية للفرد، حيث يقول إنه "عادة ما يكون الدش أكثر فاعلية لتنظيف الجسم والتخلص من البكتيريا والأوساخ، في حين يعد الاغتسال في حوض الاستحمام مفيدا في تنشيط الجهاز العصبي وتقشير الجلد وإرخاء العضلات".

مزايا حوض الاستحمام

إن الاستحمام في حوض الاستحمام بشكل متكرر يقلل من الإجهاد والتعب، لأن الاسترخاء فيه يهدئ الأعصاب ويحسن المزاج بعد يوم مرهق، حسب ما أوضح الدكتور سونبال.

يقول سونبال إن الاغتسال في حوض الاستحمام يعمل على تقليل آلام البواسير، والمساعدة في تنظيم درجة حرارة الجسم الأساسية، وتقشير الطبقات الميتة من الجلد. وينصح تيرنو بغسل الجسد ببعض المياه بعد الانتهاء من الاستحمام، للتخلص من أي بقايا صابون أو منتجات أخرى.

مزايا الدش

ويوضح سونبال أن الاستحمام في الدش يعرض الجسم لمياه أقل، وكلما تعرض جسمك إلى مياه أقل، قل احتمال فقدان البشرة الزيوت الطبيعية. كما أن الاستحمام بالماء الساخن قد يساعد في تخفيف الصداع النصفي "الشقيقة" والصداع، ويحسن الدورة الدموية، لأن المياه الجارية تحفز تدفق الدم إلى سطح الجلد.

ويضيف أن هذه الطريقة في الاستحمام تسمح أيضا للماء بالاختلاط مع الصابون على جسمك لإزالة العرق والأوساخ من بشرتك بشكل فعال. بالاضافة إلى ذلك، يوفر الاستحمام بالماء البارد العديد من الفوائد الصحية لجسمك.

تنظيف الدش وحوض الاستحمام يعد أمرا أساسيا

ويقول تيرنو إن حوض الاستحمام غالبا ما يكون أكثر قذارة من الدش، حيث إن الأغشية الحيوية البكتيرية (bacterial biofilm) -وهي مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة التي تلتصق ببعضها البعض وتنتشر على الأسطح- من شأنها أن تتطور على أي سطح يتفاعل مع الماء.

والبكتيريا الموجودة على الأسطح -على غرار حوض الاستحمام- تخلق غشاء حيويا يمكن الكائنات الحية الدقيقة من التكاثر والتسبب في حدوث عدوى.

ومع أن العديد من الأشخاص قد ينظفون حوض الاستحمام بعد استعماله، فإنه لا يمكنهم التخلص من الغشاء الحيوي الدقيق الموجود في الحوض نفسه إلا باستخدام فرشاة ذات شعيرات قوية قادرة على إزالته.

وينطبق الشيء نفسه على قاع الدش، الذي قد يحتوي على غشاء حيوي وفطريات من شأنها أن تؤدي إلى الإصابة بسعفة القدم أو التهابات أخرى، ولا سيما إذا كنت تعاني من جرح في قدمك أو من تثبيط مناعي (مشكلة في المناعة نتيجة مرض أو دواء تؤدي لضعفها)، وفقا لتيرنو.

هل يجب الاغتسال في الدش بدلا من حوض الاستحمام؟

يقول سونبال إنه إذا كانت الغاية من الاستحمام تنظيف الجسم فحسب، فقد يكون الاستحمام بالدش هو الخيار الأفضل. لكن إذا أراد الشخص تخفيف ألم مزمن يعاني منه، أو تخفيف التعب، أو مجرد الاسترخاء، فقد يكون الاستحمام في الحوض هو الخيار الأفضل.

يخدم كل من حوض الاستحمام والدش غرضا يوفر بعض الفوائد الصحية، لذلك يوصي الدكتور سونبال بالاستماع إلى جسدك كل يوم لمعرفة الخيار الأفضل لك. وعلى الرغم من أن تيرنو يفضل الاستحمام باستعمال الدش، فإنه لا يمانع بالاغتسال في حوض الاستحمام طالما أنك تحافظ على نظافة الحوض، وأيضا من المهم الحفاظ على نظافة الدش.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من صحة
الأكثر قراءة