نظام صحي يئن بسبب الحرب والجائحة.. أطباء غزة ينشدون المساعدة لتجنب المفاضلة بين المرضى والمصابين

روى الطبيب شاهين -من قسم الرعاية المركزة بمجمع الشفاء الطبي- للجزيرة نت قصة مفجعة عندما اضطر الكادر الطبي للمفاضلة بين 5 مصابين حالتهم خطرة، وتم إدخال 3 منهم فقط للعناية المركزة لنقص الأماكن المتاحة بالمستشفى الأكبر في غزة.

مسعفون يضمدون جراح أطفال فلسطينيين في أعقاب غارة جوية إسرائيلية على جنوب قطاع غزة (الفرنسية)
مسعفون يضمدون جراح أطفال فلسطينيين في أعقاب غارة جوية إسرائيلية على جنوب قطاع غزة (الفرنسية)

في خضم جائحة عالمية، أصبحت أنظمة الصحة العامة في بلدان العالم تحت ضغط غير مسبوق في التاريخ الحديث، لكن في قطاع غزة المحاصر منذ قرابة 15 عاما كان مقدمو الرعاية الصحية يعيشون ظروفا ضاغطة مضاعفة؛ فبخلاف طوارئ المستشفيات مع تزايد الإصابة بكورونا، يعيش القطاع أجواء حرب توصف بأنها الأسوأ على الإطلاق بالنسبة لفرق الإغاثة وأطباء مستشفيات القطاع الذين أصبحوا على الخطوط الأمامية لإنقاذ ضحايا القصف الإسرائيلي المكثف.

ورغم صعوبة التواصل وبعد انتهاء مناوبة ثقيلة شملت عمليات لم تنتهِ حتى حلول ساعات الفجر، أخبرنا عز الدين شاهين، طبيب التخدير والعناية المركزة بمجمع الشفاء الطبي، أن جائحة كورونا أصابت القطاع بعد مسيرات العودة التي استمرت على مدار 21 شهرا منذ نهاية مارس/آذار 2018.

وخلال أحداث المسيرات، التي استشهد فيها أكثر من 250 فلسطينيا وجرح أكثر من 19 ألفا آخرين بحسب حقوقيين، تم استنزاف الكادر الصحي بشدة من أطباء ومعدات، وجرى إيقاف أغلب العمليات المجدولة والعيادات الخارجية وتأخير العمليات ضمن خطة طوارئ قصوى، وبعدها أتت جائحة كورونا لتجهز على المنظومة الصحية التي استنزفت بشدة، بحسب شاهين.

حرب وكورونا

وبسؤاله عن تزامن الحرب مع الجائحة، يقول شاهين للجزيرة نت إن أحداث الحرب غطت على الجائحة، وتوقف سحب عينات كورونا بعد استهداف المختبر المركزي الوحيد الذي يقوم بفحوصات كورونا في غزة، ومع ذلك لا تزال بعض عيادات الرعاية الأولية التابعة للحكومة أو الأونروا تقدم التطعيمات (بعضها فايزر وأسترازينيكا).

واستهدف قصف إسرائيلي المركز الصحي شهداء الرمال بمدينة غزة الاثنين الماضي، وقال الدكتور أيمن الحلبي المدير العام للخدمات الطبية المساندة بوزارة الصحة بالقطاع إن استهداف مبنى عيادة الرمال أدى لتوقف خدمات المختبر المركزي بشكل كامل.

ويؤكد شاهين أن النظام الصحي في غزة له باع طويل في التعامل مع الأزمات والحروب والكوارث؛ إذ يتم تقسيم الأطباء والممرضين والمسعفين والفنيين العاملين في القطاع الصحي لمجموعات واعتماد نظام المناوبة 24 ساعة، ثم فترة راحة ثم مناوبة 24 ساعة وهكذا، وهناك أقسام لديها ندرة في الكادر الصحي فيكون العمل بها أكثر إرهاقا وعدد ساعات الدوام أكثر، كما هو الحال في أقسام الجراحات عموما والجراحات التخصصية والمتقدمة بشكل خاص.

وبسؤاله عن نقص العاملين، يستدرك الطبيب بأكبر مستشفيات غزة قائلا إن هناك نقصا شديدا في الأطباء المتخصصين والمستلزمات الطبية، وعلى سبيل المثال لا يوجد سوى طبيب واحد متخصص في جراحة الصدر في المستشفى وبقية الأطباء متدربون، وهذا لا يكفي أبدا.

ويتابع "في أول أيام العدوان كنت مناوبا وكانت غرف العمليات كلها مشغولة وكان هناك 3 عمليات جراحة صدر متزامنة، فكان طبيب جراحة الصدر يتنقل بين الغرف لإجرائها في نفس الوقت؛ وكذلك الأمر بالنسبة لجراحة الأطفال وأغلب الجراحات المتخصصة سوى الجراحة العامة".

نقص المستلزمات والأسرة

وإضافة إلى ذلك، هناك نقص كبير في أسرة الرعاية بمستشفيات غزة، ونقص حاد في مستلزمات الجراحة المتخصصة، ونقص أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية، فكل مستشفى يملك جهازا واحدا وغالبا ما يكون معطلا، وربما ينتظر المريض -في الأوقات العادية- أشهرا، والوضع أشد صعوبة في أوقات التصعيد، يضيف شاهين.

وأكد أكثر من طبيب تحدثت إليهم الجزيرة نت في الأيام الثلاثة الماضية، أن هناك نقصا حادا في المستلزمات الطبية والأدوية التي استنزفتها الجائحة وقصف الساعات الأولى للحرب على غزة، وقال أطباء في 3 مستشفيات مختلفة في شمال ووسط غزة إنهم لم يلاحظوا وصول مساعدات طبية أو طاقم صحي من خارج غزة (إلا كأخبار من وسائل الإعلام)، وناشدوا الدول العربية (والغربية) إرسال وفود طبية تضم أطباء جراحات متخصصة.

ولفت أطباء لوجوه مختلفة من المعاناة، شملت صعوبة العمل عند انقطاع الكهرباء، وصعوبة عمل طواقم الإسعاف في ظل القصف الشديد الذي يخلف إصابات هائلة لا تتسع لها أسرة المستشفيات، خاصة عند وصول العديد من الإصابات في وقت واحد، والتهديدات باستهداف المستشفيات التي تتعرض لأضرار نتيجة قصف قريب منها في بعض الأحيان كما جرى من استهداف لمحيط مجمع الشفاء.

وبأسى شديد، يشير شاهين، طبيب الرعاية المركزة، إلى أن كثيرا من أسرة العناية المركزة تم تخصيصها لكورونا قبل الحرب مما فاقم الأزمة، ويضيف "في أول أيام الحرب الجارية كان هناك 5 مصابين في حالة تستلزم العناية المكثفة ولكن لم نجد أسرة كافية لهم فقمنا بعملية مفاضلة بين المرضى، ومؤسف جداً أن تضطر لتفضيل مريض على آخر لأنه لا يوجد ما يكفي من الأسرة، فاخترنا المرضى الأكثر احتياجا للعناية المركزة وتبقى لدينا مريضان لا يوجد أسرة لهما في القسم".

معاناة الأطباء

ورغم هجرة بعض أطباء غزة للعمل في بلدان مثل ألمانيا وأميركا، يجد الأطباء العاملون في مستشفيات غزة صعوبة في السفر لحضور المؤتمرات العلمية وتلقي التدريب المهني التخصصي، وقال الدكتور شاهين إن هناك صعوبة للسفر عبر معبري رفح وبيت حانون (إيرز) سواء لمصر أو الضفة الغربية، مما يخلق فجوة بين المؤتمرات الطبية والأطباء في غزة.

وعن برنامج التطعيم واللقاحات، لم تكن الحرب فقط هي ما أوقفه، بحسب شاهين، فقد استشهد الطبيب والأكاديمي أيمن أبو عوف وعدد من أفراد عائلته بعد قصف بنايتهم، وهو رئيس قسم الباطنة بمجمع الشفاء الطبي، وكان المكلف بمتابعة ملف كورونا في وزارة الصحة، بحسب شاهين، واستشهدت أيضا ابنته شيماء التي كانت تدرس في السنة الثالثة في كلية طب الأسنان.

وقال المدير العام لمجمع الشفاء الطبي في غزة الدكتور محمد أبو سلمية إن ما حصل "يمثل جريمة حرب وانتهاكا واضحا للقانون الدولي، الذي يصنف الطواقم الطبية أعيانا مدنية يحظر استهدافها في أوقات النزاعات".

وأضاف أبو سلمية في تصريح لوكالة الأناضول أن إسرائيل تستهدف المنشآت الطبية وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية، دون مراعاة لأي اعتبار، وتستهدف أيضاً الشوارع التي تؤدي إلى المستشفيات وتدمرها لمنع وصول سيارات الإسعاف، داعيا إلى "توفير الحماية الدولية للأطباء والمنشآت الصحية في قطاع غزة".

وقال شاهين إن المستشفيات مكدسة بالمصابين والمرضى، وأفاد بأن 12 مصابا خرجوا للعلاج في مصر، بينما وصل الأطباء إشعار من وزارة الصحة لتجهيز تحويلات السفر لعلاج بعض المصابين والمرضى، ويأمل أن تثمر تلك الجهود عن تخفيف آلام الضحايا.

وفي حين تشير تقديرات مراقبين إلى نهاية الهجوم الإسرائيلي على القطاع غزة بحلول غد الجمعة، لا تبدو حالة الطوارئ الصحية في مستشفيات غزة قريبة من نهايتها، فهناك أكثر من 1500 مصاب، إصابات 50 منهم شديدة الخطورة، كما أن الحرب جعلت من ممارسات التباعد الاجتماعي والالتزام بالإرشادات الصحية المرتبطة بالجائحة رفاهية غير ممكنة، مما قد يهدد بالمزيد من إصابات كورونا حتى إذا تراجعت وتيرة القصف.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نقلت مواقع إلكترونية أنباء عن استخدام إسرائيل للقنابل الفوسفورية في هجومها على غزة، وقد نفت إسرائيل ذلك. فما هي القنابل الفوسفورية؟ وكيف تعمل؟ وما هي الإسعافات الأولية للتعامل مع الفوسفور الأبيض؟

17/5/2021
المزيد من صحة
الأكثر قراءة