سرعة فقدان اللياقة البدنية فور التوقف عن ممارسة الرياضة تعتمد على عدة عوامل

يكمن مفتاح تحسين اللياقة البدنية في تجاوز "القدرة على التحمل المعتادة" وهذا يعني بذل مجهود بدني أكبر مما اعتاد عليه الجسم.

نخسر لياقتنا البدنية بسرعة بمجرد التوقف عن ممارسة الرياضة (شترستوك)
نخسر لياقتنا البدنية بسرعة بمجرد التوقف عن ممارسة الرياضة (شترستوك)

يتطلب الحصول على اللياقة البدنية جهدا ووقتا، ولكننا نخسرها بسرعة بمجرد التوقف عن ممارسة الرياضة.

في هذا التقرير الذي نشره موقع "ذا كونفرسيشن The Conversation" الأسترالي، قال الكاتبان دان غوردون وجاستن روبرتس إن آلية خسارة الجسم للياقته تقتضي فهما كاملا لكيفية الوصول إليها في المقام الأول.

يكمن مفتاح تحسين اللياقة البدنية في تجاوز "القدرة على التحمل المعتادة" (وكالة الأنباء الألمانية)

مفتاح اللياقة البدنية

يكمن مفتاح تحسين اللياقة البدنية -سواء عن طريق تعزيز لياقة القلب والأوعية الدموية أو القوة العضلية- في تجاوز "القدرة على التحمل المعتادة" وهذا يعني بذل مجهود بدني أكبر مما اعتاد عليه الجسم.

ويعتمد الوقت الذي يستغرقه الجسم لتحصيل اللياقة البدنية على عدد من العوامل، بما في ذلك مستويات اللياقة البدنية الأولية، والعمر، والجهد المبذول، وحتى البيئة المحيطة.

وتشير بعض الدراسات إلى أن 6 جلسات فقط من التدريب المتقطع يمكن أن تزيد السعة القصوى للأكسجين في الجسم -وهو مقياس اللياقة العامة- وتحسّن مدى كفاءة الجسم في تزويد نفسه بالطاقة من خلال حرق السكر المخزن في الخلايا أثناء ممارسة الرياضة.

فعلى سبيل المثال، تحسّن تمارين القوة والمقاومة من القوة العضلية في أقل من أسبوعين، لكن التغيّرات في حجم العضلات لن تظهر إلا بعد مدة تتراوح ما بين 8 و12 أسبوعا من التدريب.

الرياضيون الذين اعتادوا على التدريبات المكثفة سيشهدون عند انقطاعهم انخفاضا حادا في سعة الأكسجين القصوى (غيتي إيميجز)

لياقة القلب والأوعية الدموية

وأشار الكاتبان إلى أن سرعة فقدان اللياقة البدنية فور التوقف عن ممارسة الرياضة تعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك نوع اللياقة (مثل القوة العضلية أو لياقة القلب والأوعية الدموية).

مثلا، يمكن لعدّاء ماراثون اكتسب لياقته البدنية على مدى 15 عاما، من خلال ممارسة الرياضة من 5-6 أيام في الأسبوع، أن يبدأ بفقدان تلك اللياقة في غضون أسابيع قليلة من الراحة.

وتتراجع اللياقة القلبية التنفسية -المشار إليها بواسطة سعة الأكسجين القصوى (كمية الأكسجين التي يمكن أن يستخدمها الشخص أثناء ممارسة الرياضة)- بنسبة 10% تقريبا في الأسابيع الأربعة الأولى بعد التوقف عن التمرين. ويستمر ذلك الانخفاض ولكن بمعدل أبطأ على مدى فترات أطول.

وأشار التقرير إلى أن الرياضيين الذين اعتادوا على التدريبات المكثفة سيشهدون عند انقطاعهم عن التدريب انخفاضا حادا في سعة الأكسجين القصوى، الأسابيع الأربعة الأولى، إلا أن هذا الانخفاض يستقر في النهاية عند مستوى يكون أعلى من الشخص العادي.

خلال أول يومين بعد التوقف عن التمرين ينخفض حجم البلازما بنسبة 5% مما يقلل من كمية الدم التي يضخها القلب (غيتي إيميجز)

لكن بالنسبة للإنسان العادي، تنخفض سعة الأكسجين القصوى بشكل حاد، لتعود إلى مستويات ما قبل التدريب في أقل من 8 أسابيع.

ويعزى انخفاض سعة الأكسجين القصوى إلى تراجع حجم الدم والبلازما -الذي يقل بنسبة تصل إلى 12%، الأسابيع الأربعة الأولى، بعد توقف الشخص عن التدريب- نظرا لنقص الضغط على القلب والعضلات.

وخلال أول يومين بعد التوقف عن التمرين، ينخفض حجم البلازما بنسبة 5% مما يقلل من كمية الدم التي يضخها القلب في أنحاء الجسم مع كل نبضة. لكن هذه المستويات تستقر عند المعدل الأولي، ولا تسوء عما قبل التمرين.

تمارين القوة

وتظهر الأدلة أن انقطاع الشخص العادي عن تمارين المقاومة ورفع الأثقال، لمدة 12 أسبوعًا، من شأنه أن يسبب انخفاضا كبيرا في وزن الأثقال التي يستطيع حملها.

ولحسن الحظ، توصلت أبحاث إلى أنه يمكن الحفاظ على بعض القوة العضلية التي اكتسبها المرء قبل الانقطاع عن التدريب. والمثير للاهتمام أنه رغم التراجع الملحوظ في القوة العضلية، فإن حجم ألياف العضلات لا يشهد سوى تقلص طفيف.

فقدان قوة العضلات يعود لوقف الضغط عليها وخمولها (غيتي إيميجز)

وأوضح الكاتبان أن فقدان قوة العضلات يعود لوقف الضغط عليها وخمولها مما يؤدي إلى تقلص ألياف العضلات وتقليل عدد العضلات التي يستخدمها الجسم أثناء النشاط البدني خلال اليوم، وهذا الأمر يجعلنا أقل قدرة على رفع الأوزان الثقيلة المعتادة.

وبعد أسبوعين فقط من الانقطاع عن التمرين، يتقلص عدد الألياف العضلية المستخدمة عادة أثناء التمرين بحوالي 13%، رغم أن ذلك لا يبدو مصحوبا بتراجع القوة العضلية ككل. ويدل ذلك على أن البقاء فترات أطول دون تمرين ينتج عنه مزيج من التقلص الأولي بعدد ألياف العضلات المفعّلة مع انخفاض أبطأ في كتلة العضلات.

وأشار التقرير إلى أن المرء لا يشعر بتأثيرات الانقطاع عن التدريب إلا بعد مرور أسبوعين إلى 3 أسابيع على الأقل بالنسبة للياقة القلب والأوعية الدموية، وحوالي 6-10 أسابيع بالنسبة للقوة العضلية.

كما أن التغيرات التي تطرأ على الجسم تكون متشابهة بين الرجال والنساء، وحتى للرياضيين الأكبر سنا. ولكن كلما كان المرء أكثر لياقة بادئ الأمر، قلّت وتيرة فقدانه للياقة التي اكتسبها.

المصدر : ذا كونفرسيشن

حول هذه القصة

قد يكون من الصعب الالتزام بأداء التمارين الرياضية على الرغم من معرفتنا أنها ضرورية لصحتنا الجسدية والعقلية، ومع ذلك فإن ممارسة الرياضة في أوقات معينة من اليوم يمكنها أن تحقق أقصى قدر من أهداف اللياقة.

1/2/2021
المزيد من صحة
الأكثر قراءة