بعد لقاح كورونا كيف تخفف آلام الذراع بسبب الحقنة؟

ما مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" مرة أخرى؟ وكيف تخفف آلام الذراع بعد تلقي لقاح كورونا؟ وما أسباب إصابة النساء بآثار جانبية للقاح كورونا أكثر من الرجال؟

نبدأ مع السؤال الأول "ما مخاطر الإصابة بفيروس كورونا مرة أخرى؟"، والجواب المباشر هو أن فرضية الإصابة بنفس السلالة من فيروس كورونا مرة أخرى تبدو مستبعدة جدًا، خاصة خلال الأشهر الستة الموالية للإصابة الأولى. لكن المناعة المكتسبة تبدو غير كافية ليكون الإنسان محصنا ضد الإصابة بالسلالة البرازيلية أو الجنوب أفريقية، وذلك وفقا لتقرير للكاتب فلوريون غوتييه، نشرته صحيفة "ليبراسيون" liberation الفرنسية.

وقال الكاتب إن الحالات المؤكدة لتجدد الإصابة بفيروس كورونا -واسمه العلمي سارس كوف-2-  خلال عام 2020 كانت نادرة جدا. والسبب الرئيسي حسب العلماء هو المناعة المكتسبة بعد التعرض للفيروس في المرة الأولى.

أكدت التجارب التي أجريت على مدى الأشهر الماضية في عديد المختبرات حول العالم هذه الفرضية، حيث إنه بعد أشهر طويلة من الإصابة بفيروس كورونا، يبقى الدم لدى المرضى السابقين حاملًا للأجسام المضادة القادرة على التصدي لفيروس كورونا وتحييده.

وتعزى هذه المناعة إلى أن الفيروس الذي يتعرض له الفرد للمرة الثانية لا يكون قد تغير كثيرا مقارنة بما كان عليه في المرة الأولى.

ولكن أظهرت هذه الدراسات نفسها الصعوبة التي تواجهها الأجسام المضادة في تحييد بعض السلالات، خاصة تلك التي تم التعرف عليها في جنوب أفريقيا والبرازيل، والتي تحمل الطفرة الجينية "إي 484 كي" E484K. في حين تبقى حالات تجدد الإصابة بالسلالة البريطانية المعروفة باسم "بي.1.1.7"  B.1.1.7 حتى الآن نادرة الحدوث.

ويقول الكاتب إن المعطيات المتوفرة حاليا حول مدى خطورة فيروس كوفيد-19 لدى المصابين للمرة الثانية تبقى شحيحة وغير واضحة. ولكن لا ينبغي استبعاد فرضية أن المناعة المكتسبة خلال الإصابة الأولى تبقى غير كافية لمنع تجدد الإصابة بالفيروس، مع أنها ستساهم في كل الأحوال في إضعافه وبالتالي تخفيف حدة الأعراض التي تظهر على المريض.

 

كيف تخفف آلام الذراع بعد تلقي لقاح كورونا؟

التأثير الجانبي الأكثر شيوعًا بعد اللقاح هو الشعور بألم في الذراع التي حقن فيها اللقاح. أبلغ بعض الأشخاص عن ألم خفيف مشابه لما يحدث بعد تلقي لقاح الإنفلونزا، بينما قال آخرون إنهم لا يستطيعون تحريك ذراعهم بسبب الألم.

ونقدم هنا نصائح لتخفيف آلام الذراع بعد تلقي لقاح كورنا، وذلك وفقا لتقرير للكاتبة جوليا نافتولين نشره موقع "إنسايدر" insider الأميركي:

1- تحريك الذراع

قال دكتور دانيال سمرز، طبيب أطفال في ولاية مين إن "هذا الإحساس ناتج عن استجابة الخلايا المناعية للقاح".

نظرًا لأن الذراع هي المكان الذي حُقن فيه اللقاح، فإن الخلايا المناعية تندفع إلى تلك المنطقة وتسبب التهابها، لتصبح المنطقة حمراء ومتورمة. يمكن أن يؤدي تحريك ذراعك طوال اليوم، سواء من خلال التمرين أو تحريك ذراعك حول غرفة المعيشة، إلى تخفيف آلام الذراع.

2- قطعة قماش وماء بارد

وفقًا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، يمكنك تبريد منطقة الحقن بقطعة قماش نظيفة مبللة بالماء البارد.

3- شرب الكثير من السوائل للبقاء مرتويا

4- أخذ راحة

5- المسكنات

اقترحت الدكتورة ليبي روي، طبيبة مقيمة مختصة في الطب الباطني في مدينة نيويورك، استخدام كيس ثلج ومسكنات للألم دون وصفة طبية مثل التايلينول أو الإيبوبروفين لأنها تقلل الالتهاب. وقالت روي إنه يمكن استخدامها بعد موعد التطعيم الخاص بك، ما لم يصرح لك طبيبك بأخذها من قبل.

بالمقابل يجب أن نشير إلى الأعراض التي قد تشعر بها بعد تلقي لقاح كورونا تعني أن جهاز المناعة لديك يعمل بالطريقة التي يفترض بها أن يعمل، وذلك وفقا للخبراء الذين ينصحون بمحاولة تجنب المسكنات لضمان أقوى استجابة مناعية ممكنة، وهو ما ذكره موقع "كلية هارفارد تي إتش تشان للصحة العامة" (Harvard T.H. Chan School of Public Health).

ويقول الخبراء إنه رغم عدم معرفة ما إذا كانت مسكنات الألم يمكن أن تتداخل مع فعالية لقاحات كوفيد-19، فإن ذلك ممكن، لذلك من الأفضل تجنب مسكنات الألم إذا استطعت.

ووفقا لدراسة نشرت في مجلة "الصدر" (Chest) الطبية فإن المسكنات قد تخفض مستوى الأجسام المضادة بعد اللقاح.

لا تدلك الذراع

بالمقابل لا ينصح بتدليك الذراع، فرغم أن تحريك الذراع يساعد على الحد من التهاب هذه المنطقة بشكل أسرع، فإنه في المقابل يؤدي مجرد تدليك مكان اللقاح بيدك إلى تفاقم الالتهاب والألم.

وأضاف سمرز "لن يكون لتدليك موقع حقن اللقاح أي آثار سلبية حقًا، ولكن نظرًا لأن القيام بذلك قد يؤدي إلى انتشار اللقاح إلى منطقة أكبر والتي ستصبح ملتهبة بعد ذلك عندما يستجيب الجهاز المناعي، وبذلك تتسع منطقة الألم". ووفقًا لسمرز، يتلاشى ألم الذراع بعد يوم أو يومين من تلقي اللقاح.

تجدر الإشارة إلى أن الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا يجب أن تختفي بعد بضعة أيام، وإذا لم تختف خلالها، فيجب عليك الاتصال بطبيبك.

 

4 أسباب لإصابة النساء بآثار جانبية للقاح كورونا أكثر من الرجال

تشمل الآثار الجانبية للقاح "كوفيد-19" الحمى والقشعريرة والألم في موقع الحقن. وتبلّغ النساء عن هذه الآثار الجانبية أكثر من الرجال، وذلك وفقا لتقرير للكاتبة باربرا ساديك في موقع ذا هيلثي the healthy.

وتنقل ساديك عن بيتسي كويكل اختصاصية طب الأسرة في نورثويل هيلث في ليفيتاون بنيويورك قولها إن أجسام النساء تختلف هرمونيا وجينيا عن أجسام الرجال، وتستجيب بشكل مختلف للتدخلات الطبية المختلفة، وتتفاعل بشكل مختلف مع معظم اللقاحات.

فيما يلي 4 أسباب محتملة قد تجعل النساء تبلغ عن الآثار الجانبية أكثر من الرجال بعد تلقي لقاح كورونا:

  1. النساء أكثر ميلا من الرجال للإبلاغ عن الآثار الجانبية.
  2. قد تؤثر الهرمونات على جهاز المناعة، وتقول الدكتورة كويكل إن هرمون الأستروجين الأنثوي يعزز بشكل عام ويؤثر على تفاعل جهاز المناعة. من ناحية أخرى، يميل هرمون التستوستيرون الذكري إلى العمل كمثبط للمناعة.
  3. قد يكون لدى النساء أجهزة مناعة أكثر صحة، مما يؤدي إلى المزيد من الآثار الجانبية للقاح كوفيد-19.
  4. يقول الدكتور دانيال كوريتزكس، رئيس قسم الأمراض المعدية والنساء في مستشفى بريغهام والأستاذ في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن "لاحظنا أن الآثار الجانبية أكثر شيوعا لدى الشباب بعد الحقنة الثانية وتحدث بشكل متكرر لدى الأشخاص الأصغر سنًا الذين لديهم جهاز مناعة أكثر صحة".
المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية + ليبراسيون

حول هذه القصة

مع تجاوز عدد جرعات لقاح كورونا -التي تم إعطاؤها في العالم- نصف مليار، نعرفكم هنا إلى مكونات اللقاحات، ونقدم خبرا مذهلا عن لقاح يولد استجابة مناعية قوية بعد جرعة واحدة لدى 99% من الأشخاص الذين يتلقونه.

26/3/2021
المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة