أطعمة تحافظ على صحة الدماغ

تعتمد صحة الدماغ على مجموعة كبيرة من العوامل، ونقدم لك هنا أبرز الأطعمة التي تعمل على تحسين صحة الدماغ، وأيضا نصائح للحفاظ على ذكائك وتطويره في سن 20 و30 و40.

هناك أمور تؤثر على صحة المخ، فمثلا التعرض لصدمة أو انعدام الرغبة في التعلم له تأثير سلبي على الدماغ. وأثبت العلماء أن الأشخاص الذين يحبون حل الألغاز أو تعلم لغات أو مهارات جديدة يكونون أقل عرضة للإصابة بالأمراض التنكسيّة المرتبطة بالشيخوخة.

وتؤدي العادات غير الصحية مثل التدخين إلى تضييق الأوعية الدموية والتقليص من المغذيات والأكسجين المتدفق إلى الدماغ.

تعتمد صحة الدماغ على التغذية أيضا، وقد تؤدي التغذية السيئة إلى تدهور الوظائف المعرفية ومعاناة المرء من زيادة التوتر والتعب وانخفاض عام في القدرة على العمل.

ونقدم هنا أفضل الأغذية الضرورية للدماغ، وذلك وفقا لتقرير نشره موقع "آف.بي.ري" الروسي:

1- الشوكولاتة السوداء

تكمن الرغبة في إنقاص الوزن وراء رفض الكثير من الناس تناول الشوكولاتة. وحسب الخبراء، تحتوي الشوكولاتة السوداء على الكثير من مضادات الأكسدة التي تحمي خلايا الدماغ من الآثار الضارة للجذور الحرة.

والجذور الحرة جزيء (أو ذرة) يحتوي على واحد أو أكثر من إلكترونات غير مزاوجة (unpaired electron) مما يجعلها غير مستقرة وشديدة التفاعل. وتهاجم الجذور الحرة الجزيئات في الجسم مما يؤدي إلى تلف الخلايا.

لاحظ بعض الخبراء أن مركبات الفلافونويد flavonoids الموجودة في الكاكاو تحسن أداء الذاكرة والقدرة على استيعاب المعلومات الجديدة. لذلك ينصح باستهلاك الشوكولاتة السوداء. كما أثبتت إحدى الدراسات أن محبي الشوكولاتة كانوا أكثر قدرة على حل المشكلات بطرق منطقية مقارنة بأولئك الذين يرفضون تناولها.

2- البيض

يعتبر البيض من الأطعمة المفيدة التي ينبغي إدراجها في النظام الغذائي، لاحتوائه على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية. يحتوي صفار البيض على الدهون الفوسفورية phospholipids المهمة لخلايا الجهاز العصبي المركزي.

كما يحتوي البيض على نسبة عالية من الكولين (Choline)، المادة المهمة للنشاط العقلي وتنظيم الذاكرة. إلى جانب ذلك، البيض غني بفيتامين بي B المهم للدماغ.

3- الكركم

يعرف الكركم بفوائده الصحية بفضل احتوائه على مادة الكركمين (curcumin)، ووفقا للتقرير فإن الكركمين قادر على تحسين جودة الذاكرة.

4- القهوة

تعتبر القهوة من بين أكثر المشروبات شعبية في العالم. يساعد الكافيين على تحسين أداء الجهاز العصبي المركزي، ولكن طبعا باعتدال.

5- البروكلي

بفضل احتوائه على عناصر غذائية عديدة، يُطلق على البروكلي اسم "ملك الخضار الخضراء". يحتوي هذا المنتج على نسبة هامة من الفيتامين كيه K، الذي يساعد على تحسين جودة الذاكرة والذي يعد ضروريا لتكوين نوع مهم من الدهون في الدماغ اسمه سفاينوليبيد sphingolipids. للبروكلي تأثير قوي مضاد للالتهابات والأكسدة.

6- الأفوكادو

الأفوكادو غني بأحماض أوميغا 3 وفيتامين بي 9 وفيتامينات سي وإي وكيه. ويضمن الاستخدام المنتظم للأفوكادو الذي يحتوي على مادة البوليفينول والفلافونويد تحسين وظائف الجسم بشكل عام.

كيف تحافظ على ذكائك وتطوره في سن 20 و30 و40؟

يؤثر الذكاء المعرفي والعاطفي على نجاح المرء وأسلوب حياته أكثر من أي شيء آخر. بالمقابل فإن التغييرات المرتبطة بالعمر لا تؤثر على المظهر الخارجي فحسب، بل على وظائف الدماغ أيضا. فكيف تحافظ على ذكائك في أفضل مستوياته خلال مختلف المراحل العمرية؟

وفي هذا التقرير الذي نشره موقع "ماري كلار" في نسخته الروسية، يقدم المتخصص في علم النفس يوجين إدزيكوفسكي نصائح للحفاظ على الذكاء وتطويره:

بين سن الـ20 والـ30

يكون نشاط الدماغ في ذروته خلال هذه الفترة العمرية، حيث تعمل القشرة المخية الجديدة بشكل مثالي مما يضمن سرعة عمليات التفكير ونجاعتها. ويتمثل الجانب السلبي لذروة نشاط الدماغ في ارتفاع الحاجة إلى النوم.

بشكل عام، يثبط القلق والتوتر نشاط الدماغ ويمنع تكوين روابط عصبية جديدة. للحد من القلق، يمكن ممارسة بعض التمارين مثل التنفس من البطن.

وقد أثبتت الدراسات أن هذا النوع من التأمل يطور الدماغ من الناحية الفسيولوجية ويحفز تدفق الدم إلى الفصوص الأمامية للدماغ، فتصبح أكثر كثافة، مما ينمي القدرة على التركيز بشكل موضوعي.

يعتبر الحفاظ على الذكاء العاطفي مسألة مهمة مهما كانت السن، ومن أبسط الممارسات للحفاظ على الذكاء العاطفي:

  • تحديد الهدف في جميع المحادثات. والتساؤل عن الهدف الذي تريد تحقيقه بالضبط؟ هل تقترب من هدفك أم لا؟ ما الذي يمكنك تغييره في سلوكك لتحسين التواصل مع الآخرين؟
  • بعد الوقوع في مشاكل ومصاعب، ينبغي إجراء تقييم شامل لها. في البداية، ينبغي تذكر كيف كان الأمر بالنسبة لك، ثم وضع نفسك مكان الطرف الثاني في الحوار، ثم تخيل كيف يمكنك تقييم الموقف بشكل محايد.

بين سن الـ30 والـ40

تتطلب هذه المرحلة العمرية مزيد الاهتمام بالجسم، دون تجاهل قدراتك العقلية. ورغم تراجع القدرات العقلية عند هذه المرحلة العمرية، غير أن المرء يكون قادرا على اتخاذ القرارات بشكل أسهل وأسرع وأكثر دقة في مختلف المواقف الحياتية اليومية وفي لحظات الاختيار الأخلاقي، وذلك بفضل التجارب المختلفة.

من الأفضل الاستماع إلى الحدس ومحاولة تطويره أكثر. علاوة على ذلك، تعتبر هذه المرحلة العمرية الوقت المثالي لتحقيق النمو الوظيفي السريع، حيث يحتاج الشخص إلى التكيف بسرعة مع الأدوار الاجتماعية الجديدة. ويوصى باتخاذ قدوة والتفكير في الطريقة التي سوف يتصرف بها هؤلاء لو كانوا مكانك، ومحاولة لعب دورهم في البداية نظريا من ثم تطبيقيا في الحياة الواقعية.

بعد سن الأربعين

كلما تقدم المرء في العمر، انتقل تفكيره من "أنا أفعل ذلك من أجل المستقبل" إلى "أنا أفعل هذا لأنه يناسبني". خلال هذه المرحلة، ينبغي التركيز على الأولويات في الحياة وهي أهم الأهداف والغايات التي تريد تحقيقها، والتركيز على الجودة في كل شيء بدلا من السرعة. في هذا الصدد، يمكنك ممارسة ألعاب الفيديو التي تركز على التفكير السريع وتعدد المهام واتخاذ القرار.

بعد سن الأربعين، تبدأ بعض أعراض تدهور الذاكرة في الظهور، مثل بطء استيعاب الأفكار الجديدة وعدم التكيف معها. إلى جانب ألعاب الفيديو، تساعد الألغاز ثلاثية الأبعاد وتمارين تطوير الذاكرة التخيلية في الحفاظ على مستوى الذكاء.

خلال هذه المرحلة العمرية، من الضروري اختبار جميع الحواس مثل المشي حافي القدمين وتذوق الأطعمة الجديدة، وزيارة أماكن غير مألوفة بالنسبة لك، مع إجراء الفحوصات الطبية بانتظام.

المصدر : الصحافة الروسية

حول هذه القصة

بعض الأطعمة يمكنها تحسين صحة الدماغ وأنواع معينة من اضطرابات المزاج. وفيما يلي 6 أطعمة صحية يمكن أن تغير مزاجك إلى الأفضل.

كل خلية في الجسم تحتاج إلى الماء لتعمل بشكل صحيح، ولأهميته للتخلص من السموم التي نتنفسها ونتناولها كل يوم، كما يلعب فيتامين (د) دورا أساسيا في الوقاية من الأمراض، لذا تعرف على تأثير نقص هذين العنصرين

المزيد من صحة
الأكثر قراءة