البطيخ مع الجبنة يعوض الجسم ما يفقده من ماء وأملاح طوال ساعات الصوم

كيف يمكن اتباع حمية غذائية لفقدان الوزن في شهر رمضان المبارك بشكل آمن، ودون المعاناة من انتكاسة في النشاط، أو ظهور أعراض الدوخة والإجهاد والجفاف؟ الجواب هنا، مع توصية من خبير تغذية يكشف فيها عن وجبة لتعويض جسم الصائم ما يفقده من ماء وأملاح خلال الصيام.

ونقدم في هذ التقرير الطريقة للراغبين في إنقاص الوزن بشكل آمن في الشهر الكريم.

وجبة ثالثة

الدكتور محمد عبد السلام استشاري التغذية العلاجية وعلاج السمنة وإنقاص الوزن ينصح من يريدون الاستمرار في حميات إنقاص الوزن خلال شهر رمضان إلى تقسيم الوجبات إلى 3 بدلا من الاقتصار على الإفطار والسحور فقط، بحيث تشمل وجبة مسائية بينهما بعد 3 ساعات من الانتهاء من الإفطار.

فائدة هذه الوجبة الوسيطة -حسب تصريح عبد السلام للجزيرة نت- تتمثل في تجنب تناول كميات كبيرة في الإفطار أو السحور، وعلى من يريد تخسيسا دون دوخة أو صداع أن يحرص على أن تشمل تلك الوجبات 6 مجموعات غذائية ضرورية وهى الفواكه والخضراوات والكربوهيدرات والبروتينات والزيوت والألبان، ولكن بكميات معقولة بالطبع.

تجنب الجفاف

ويشير عبد السلام إلى وجبة مفيدة للغاية لتعويض جسم الصائم فاقد المياه والأملاح طوال ساعات الصوم، وهي البطيخ مع الجبنة لاحتوائها على الغلوكوز والأحماض الأمينية اللازمة لتجنب الجفاف، كما ينصح بتناول كميات كافية من الماء والكركديه والتمر الهندي وغيرها من العصائر الطبيعية خلال فترة الإفطار.

من جهته ينصح خبير التغذية صلاح جاد بتناول أطعمة بطيئة الهضم على السحور والتي تحوي كربوهيدرات معقدة كالفول والعدس والشوفان، والبطاطس المسلوقة دون أن نزع قشرتها، وهو ما يقلل نسبة الكوليسترول في الدم، وكذلك لتجنب الشعور بالجوع لأطول فترة كي لا تحدث حالة من الشراهة.

وقال جاد "تناول الفاكهة خاصة التفاح دون تقشيره بوجبة السحور يزيد من فقدان الوزن ويمنح شعورا بالشبع خلال ساعات الصوم" كما أن تناول الفول المدمس يزيد إحساس الشبع إضافة إلى احتوائه على بروتين، وعلى معادن تساعد في الحفاظ على اللياقة البدنية.

الشاي والإرهاق

ويؤكد خبير التغذية ضرورة تناول وجبة إفطار تحتوي على جميع المجموعات الغذائية حتى يحافظ الجسم على توازنه وعدم الشعور بالضعف والإرهاق، لكل نوع واحد من كل مجموعة، فالكربوهيدرات مثلا يجب أن نختار بين الأرز أو المكرونة أو البطاطس أو الخبز لمد الجسم بالطاقة دون سعرات حرارية كبيرة، واللحم أو الدواجن أو السمك كمصدر بروتين جيد.

وعلى من يريد صياما وتخسيسا دون جفاف أو معاناة الشعور الكبير بالعطش أن يتجنب الإكثار من المشروبات التي تحوي مادة الكافيين مثل الشاي الذي يعد مدرا للبول، وبالتالي يؤدي لفقدان الجسم الكثير من الأملاح، وفق خبير التغذية.

أضرار السهر حتى السحور

من جهته يحذر مدرب اللياقة البدنية محمد محيي من إهمال النوم خلال شهر رمضان حيث تعود الكثير على السهر حتى السحور ثم صلاة الفجر، وبعدها ينام ساعتين أو 3 ثم ينهض ليذهب للعمل، وذلك يدمر الصحة البدنية والنفسية بل ويزيد الشراهة للطعام نتيجة انخفاض طاقة الجسم.

ومن الأفضل -يقول محيي للجزيرة نت- أن الشخص ينام مبكرا ثم يصحو قبيل السحور يتناول وجبته ويصلي الفجر ثم يكمل نومه.

ويعد شرب كوبين ماء قبل تناول وجبة الإفطار مفيدا جدا لتجنب الجفاف، كما أن تناول التمر والموز أو البطاطا الحلوة يعوض الفاقد من البوتاسيوم والأملاح، كذلك على من يريد ممارسة التمرينات الرياضية مراعاة أن تكون قبل الإفطار مباشرة، أو بعد الإفطار بساعتين أو 3 كى يستطيع المتمرن تعويض الجسم بالسوائل والعناصر الغذائية بعد التمرين مباشرة، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من رمضان 2021
الأكثر قراءة