ما العلاقة بين الإصابة بالصمم المفاجئ وكورونا؟

قصة غريبة شهدها المستشفى الجامعي في مدينة ديجون الفرنسية، وأثارت اهتمام الأطباء والعلماء؛ حيث إن رجلا (29 عاما) لا توجد لديه أي مشاكل طبية سابقا، وصل إلى قسم أمراض الأنف والأذن والحنجرة بعد أن أصيب بصمم مفاجئ في أذنيه، وكان ظهر لديه قبل 10 أيام.

ويقول الكاتب مارك غوزلان -في تقرير نشرته صحيفة لوموند (lemonde) الفرنسية- إن فحص جسم هذا المريض لم يظهر أي علامات مرضية أخرى. أما زوجته فقد كانت تعاني من فقدان حاستي الشم والتذوق؛ هذه الحالة دفعت الأطباء مباشرة لإجراء اختبار للزوج عبر أخذ مسحة من الأنف وإخضاعها للتحليل، بحثا عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وجاءت نتيجة الاختبار إيجابية.

وتضيف الصحيفة أن المريض نُقل بعد ذلك إلى غرفة قياس السمع، ولاحظ الأطباء أنه يعاني من الصمم الحسي العصبي في كلتا الأذنين. وهي حالة تعكس خللا في الأذن الداخلية. وعند نقله إلى فحوص التصوير بالرنين المغناطيسي، لاحظ اختصاصي الأشعة أن الرجل يعاني من التهاب القوقعة، وهي جزء من الأذن الداخلية الذي يحتوي على خلايا السمع.

ورجح الأطباء أن يكون المريض يعاني من الزهري العصبي (neurosyphilis)، الذي يكون وراء حوالي 7% من حالات فقدان السمع الحسي العصبي غير المبرر، ثم جاءت الاختبارات لتؤكد إصابته فعلا بهذه الحالة.

ويوضح الرسم الآتي 9 من أبرز أعراض فيروس كورونا، ولمعرفة القائمة التفصيلية لأعراض العدوى اضغط على هذا الرابط.

9 من أبرز أعراض عدوى كورونا (الجزيرة)

فحص للسائل النخاعي

بعد ذلك، أجرى الأطباء فحصا للسائل النخاعي، ولاحظوا كثرة خلايا الدم البيضاء، وهو ما يشير إلى الإصابة بالتهاب السحايا اللمفاوي، ومع ذلك لم يكتشفوا وجود فيروس كورونا في السائل النخاعي.

وبناء على هذه الفحوصات اعتبر الأطباء أن هذا المريض يعاني من مرض الزهري العصبي، ومنعتهم حالته الصحية من إجراء اختبارات أكثر دقة، فواصلوا علاجه بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد والفم؛ وبعد 18 يوما من العلاج تعافى تماما من مشكلة فقدان السمع.

ووفقا للصحيفة، فإن الصمم المفاجئ قد يكون نتيجة مباشرة للإصابة بفيروس كورونا، نظرا لسرعة استعادة السمع، كما يقول التقرير الطبي.

وأورد الكاتب أن هناك بلاغات أخرى أيضا عن حالات صمم مفاجئ، عانى منه المرضى المصابون بعدوى فيروس كورونا، وأن التهاب العصب السمعي المرتبط بتضرر القوقعة قد تم تشخيصه بالفعل في حالات عدوى بفيروسات أخرى.

وأوضحت الصحيفة أن الآليات الفسيولوجية المرضية الكامنة وراء ظاهرة الإصابة بالصمم بعد الإصابة الفيروسية لها عدة تفسيرات؛ فهي يمكن أن تكون هجوما بواسطة الأجسام المضادة التي طورها الجسم ضد الفيروس، والتي تكتسب أيضا القدرة على التعرف على أجسام في الأذن الداخلية، وهو ما يسمى في علوم الطب رد الفعل المتقاطع.

جدول يقارن بين لقاحات كورونا الموجودة حاليا من حيث السعر والفعالية والجرعات ودرجة حرارة التخزين (الجزيرة)

صعوبة تأكيد العلاقة

وفي حالات أخرى، قد يكون السبب تعرض العصب السمعي في القوقعة لضرر مباشر بسبب الفيروس.

وتضيف الصحيفة أن من الصعب تأكيد العلاقة السببية بين فيروس كورونا والإصابة المفاجئة بالصمم، إلا أن هذه الحالات التي تم الإبلاغ عنها في مستشفيات فرنسية تدفع الأطباء إلى إقرار إجراء اختبارات شاملة عند الكشف عن فيروس كورونا، من أجل تجنب عواقب أخرى وخيمة، باعتبار أن هذه العدوى قد تخفي وراءها التهاب السحايا أو السكتة الدماغية أو الشلل العام، ولذلك يفضل كشف هذه الحالة مبكرا ووصف العلاج المناسب لها.

المصدر : لوموند

حول هذه القصة

المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة