موجود في اللحوم المعلبة وأواني الطعام وألعاب الأطفال.. كيف نحمي صحتنا من البلاستيك؟

بعد 70 عاما من الاستخدام المفرط أصبح البلاستيك يشكل تهديدا حقيقيا لصحتنا، فكيف يمكن أن نحد من مخاطر تلك الجزيئات البلاستيكية الدقيقة التي تتسرب إلينا بطرق مختلفة؟

في تقرير نشره موقع "توب سانتي" (Top Sante) الفرنسي، تقول الكاتبة كاترين كوردونييه إن مادة البلاستيك باتت موجودة في كل المواد التي نستخدمها تقريبا، بدءا من أواني الطعام مرورا بمستحضرات التجميل والملابس، وصولا إلى معظم ألعاب الأطفال.

وفي هذا التقرير تقدم الكاتبة بعض النصائح لتقليل خطر التعرض للبلاستيك.

تقول الكاتبة إن المواد البلاستيكية تلوث الهواء الذي نتنفسه، وتشكل خطرا دائما لأنها لا تختفي أبدا، سواء قمنا بإعادة تدويرها أو حرقها أو رميها في قاع مكبات النفايات، فكل قطعة من البلاستيك مصنوعة منذ قرن ما زالت موجودة حتى اليوم بشكل أو بآخر.

وحسب التقديرات، يتم إلقاء ما يعادل حمولة شاحنة قمامة مليئة بالنفايات البلاستيكية في مختلف محيطات الأرض كل دقيقة.

تتحلل هذه المواد البلاستيكية بمرور الوقت إلى مليارات الجسيمات المجهرية التي تلوث السلسلة الغذائية وتنتهي في أطباقنا عندما نأكل الأسماك والمأكولات البحرية، ويمكن لهذه الأجزاء أن تتسرب إلى الرئتين عبر الهواء الذي نتنفسه.

وحسب الكاتبة، لا يمكن أن يسلم أي مكان على وجه الأرض من هذه الجزئيات البلاستيكية، فحتى في أعلى جبال البيريني -وهي سلسلة جبلية تقع بين فرنسا وإسبانيا- ترتفع نسبة رواسب الجسيمات البلاستيكية كما في أي مدينة مكتظة بالسكان.

كيف نحد من تأثيرات البلاستيك على صحتنا؟

1- إخراج المواد الغذائية من الأكياس والمعلبات البلاستيكية بأسرع وقت ممكن بعد شرائها، لأن نسبة من الجزيئات قد تعلق بالطعام، خاصة عندما يكون دهنيا.

2- استهلاك الأطعمة غير المعلبة

في يونيو/حزيران الماضي نشر باحثون من "جامعة ساوث بريتاني" الفرنسية دراسة أظهرت أن اللحوم المعلبة في عبوات بلاستيكية تلوثت بجزيئات دقيقة من البوليسترين.

ولهذا السبب، يفضل استهلاك الأطعمة غير المعلبة، وإذا كنا مضطرين لشراء مواد غذائية معلبة في البلاستيك فإن علينا استهلاكها بسرعة، لأنه كلما طالت مدة التخزين زادت مخاطر تلوثها بالمواد البلاستيكية.

3- يجب عدم تسخين الطعام في عبوات بلاستيكية رغم أن دليل استخدام بعض تلك الأواني يؤكد أنها ملائمة للتسخين دون أضرار

في هذا الصدد، يؤكد خبير التغذية لوران شوفالييه أن وضع حليب بارد في وعاء بلاستيكي لا يسبب الكثير من المشاكل، لكن عندما يتم تسخين الحليب فيه فإن ذلك يتسبب في انتقال الجزيئات البلاستيكية إلى الطعام.

وأضافت الكاتبة أن تخزين الطعام يكون آمنا بشكل أكبر في الأواني الزجاجية، لأن أواني البلاستيك قد تحتوي مركبات البيسفينول والفثالات، والتي تصنف أنها من مسببات اضطراب الغدد الصماء.

ويوضح الدكتور شوفالييه أنه بعد حظر استخدام "بيسفينول إيه" (Bisphenol A) في صنع عبوات حفظ الطعام منذ عام 2015 تم الاستعاضة عنه بمركبات بيسفينول أخرى يمكن أن تشكل بدورها خطرا على صحة الإنسان.

4- تجنب تخزين الماء والعصير في الزجاجات البلاستيكية وحفظها بالقرب من مصدر الحرارة مثل أشعة الشمس والمواقد وأجهزة التدفئة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

يشكل استعمال البلاستيك موضوعا مثيرا للجدل بين من يرون أن الأوعية البلاستيكية ضارة دائما، ومن يرون أن هذا تعميم خاطئ وأن هناك ضوابط لجعل استعمالها آمنا، فما هي الكلمة الفصل؟

12/11/2016

حذر الخبير الألماني رالف ديكمان من أن ‫الشباشب البلاستيكية قد تحتوي على مواد ضارة بالصحة، مثل ‫”الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات” التي تتسبب في تهيج الجلد وترفع خطر الإصابة بالسرطان.

7/7/2019
المزيد من صحة
الأكثر قراءة