منها الطماطم والخضار والأسماك.. أغذية تحارب السرطان

ینصح بتناول المواد الغنیّة بالألیاف لتقلیل خطر الإصابة بسرطان الثدي، مقابل الابتعاد عن السكریات

إذا كان التدخین والعوامل الوراثية من أھم مسببات مرض السرطان، فإنّ الأطباء اكتشفوا أن بعض الأطعمة قد تساعد على محاربة الأورام السرطانیة في الجسم، نتعرف إليها هنا، كما نقدم فوائد أخرى لمجموعة من الخضار والفواكه.

فللغذاء دور في نحو 30% من حالات السرطان، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية، وفي ما يأتي أطعمة قد تساعد على محاربة السرطان:

1- الطماطم

فوائد الطماطم كثیرة فھي تحتوي على مادة "اللیكوبین" (Lycopene) التي تسھم في محاربة أمراض القلب والأوعیة الدمویة لكنھا تحتوي أیضا على مضادات للأكسدة تسهم في محاربة الخلایا السرطانیة.

وحسب ما نقلت دويتشه فيله عن دراسة لجامعة ھارفارد الأميركیة منذ عام 1999 فالطماطم تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستات بنحو 30% بشرط تناول أطباق غنیّة بها یوميا.

2- الأغذية الغنیة بالألیاف

ینصح بتناول المواد الغنیّة بالألیاف لتقلیل خطر الإصابة بسرطان الثدي، مقابل الابتعاد عن السكریات. وحسب دراسة أميركیة حدیثة، فإنّ تناول 10 غرامات من الشوفان أو غيره یومیا یكفي لكبح خطر الإصابة بسرطان الثدي أو البلعوم بواقع 7%.

3- الفراولة وأخواتھا

ھذه الفواكه تعيق نموّ الأورام، وذلك بفضل الكمیات الھائلة من المواد المضادة للأكسدة التي تحتوي علیھا. وأظھرت بعض الدراسات أن 15 حبّة منھا یومیا تفيد في محاربة سرطان الثدي والمريء.

4- الخضار خضراء اللّون

يشمل ذلك السلطة والكرنب الأخضر والبروكلي وغیرھا، وخاصة البروكلي الذي یقول الأطباء إنه يقضي على المواد المسببة للسرطان، التي تحتوي علیھا اللحوم الحمراء.

5- الحمضيات

الحمضيات بدورھا تساعد على وقف نمو الأورام؛ ویُنصح بتناول عصیر الحمضيات یومیا، على أن تكون عصائر طبیعیة وغیر جاھزة.

6- الجوز

الجوز غني بوجه خاص بفیتامین "إي" (E) الذي یسمى "غاما توكوفیرول" (Gamma-Tocopherol)، ويسهم في تنظيم أنزيم له دور في مھاجمة وتدمیر الخلایا السرطانیة.

7- الأسماك

تعدّ الأسماك من الأطعمة الصحیة لاحتوائھا على أحماض "أومیغا 3" (Omega-3 fatty acid) الدھنیة، وفیتامین "دي" (D)، ويوصف السلمون والرنجة بأنهما قنابل فیتامین.

وفحصت دراسة أميركیة نحو 48 ألف رجل على مدى 12 عاما من أولئك الذین تناولوا الأسماك -خاصة السلمون- أكثر من 3 مرات أسبوعیا، فوجدت أنهم كانوا أقل عرضة بنسبة 40% للإصابة بسرطان البروستات المتقدم. ويقلل تناول الأسماك من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء إلى النصف تقریبا.

ونشير هنا إلى أن هذه النصائح للاسترشاد العام، وليست بدلا من استشارة الطبيب فالغذاء ليس علاجا للسرطان، ولا يضمن عدم الإصابة بالمرض.

فوائد أخرى وأبطال آخرون

ننتقل الآن إلى مجموعة من الأغذية الصحية، مستعرضين فوائدها:

الأفوكادو

قال المركز الاتحادي الألماني للتغذية إن ‫الأفوكادو يتميز بفوائد صحية جمّة؛ فهو يخفض مستوى ‫الكوليسترول بالدم، ومن ثم يحدّ من خطر الإصابة بأمراض القلب.

‫وأضاف المركز الألماني أن الأفوكادو يعدّ كنزا من الفيتامينات والمعادن؛ ‫فهو غني بفيتامين "بي 5" (B5) وفيتامين "بي 6" (B6) وفيتامين "سي" (C) وفيتامين "إي" (E) وفيتامين "كيه" (K)، ‫كما أنه غني بحمض الفوليك والبوتاسيوم.

‫ويزخر الأفوكادو أيضا بالألياف الغذائية التي تنشط الهضم ‫وتساعد على إطالة الإحساس بالشبع، فيحدّ بذلك من نوبات الجوع الشديد، وهذا يسهم في إنقاص الوزن والتمتع بالرشاقة.

‫‫ويمتاز الأفوكادو أيضا باحتوائه على الأحماض الدهنية الأحادية غير ‫المشبعة مثل "حمض الأولييك" (Oleic acid) الذي يتميز بأهمية كبيرة للصحة؛ لفائدته في الحد من الالتهابات.

‫كما يحتوي الأفوكادو على مادتي "لوتين" (Lutein) و"زياكسانثين (zeaxanthin) المهمتين لصحة ‫العين.

الأغذية المُرّة

‫قالت خبيرة التغذية الألمانية زابينا ‫هولسمان إن المواد المُرّة الموجودة في بعض الأغذية تتميز بفوائد صحية جمة؛ فهي تفتح الشهية وتحفز إنتاج إفرازات الهضم، كما أنها تحفز الكبد والمرارة وتسهم في حرق الدهون.

‫وأضافت هولسمان أن المواد المُرة تمتاز أيضا بتأثير مضاد للميكروبات ‫ومضاد للأكسدة ومثبّط للالتهابات، كما أنها تقوي ‫جهاز المناعة.

‫ومن المصادر الغذائية الغنية بالمواد المُرة الخضراوات الورقية ‫الخضراء وبذور الخردل والكركم والزنجبيل ‫والقرفة.

الكراث

قال المركز الاتحادي للتغذية إن ‫الكراث يتميز بفوائد صحية كثيرة؛ فهو غني بالفيتامينات والمعادن ‫المهمة للصحة والجمال مثل فيتامين "إيه" (A) وفيتامين "بي" (B) وفيتامين "سي" (C) وفيتامين "إي" (E) والبوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والفوسفور.

‫ويشتمل الكراث أيضا على ألياف غذائية قابلة للذوبان في الماء، ‫تفيد في تنشيط عملية الهضم وإطالة مدة الشعور بالشبع، ومن ثم ‫الحد من هجمات الجوع الشديدة والحفاظ على استقرار مستوى السكر بالدم.

‫كما تسهم الألياف الغذائية في التمتع ببكتيريا أمعاء صحية تفيد في تقوية جهاز المناعة من ناحية والتمتع ببشرة نضرة ومشرقة من ناحية ‫أخرى.

اليوسفي

وفقا للمركز الاتحادي الألماني للتغذية فإن اليوسفي ‫يعد مفتاحا للصحة والجمال؛ فهو يعزز صحة الكبد ويمنح البشرة ‫مظهرا يشعّ شبابا وحيوية.

‫وأوضح الخبراء الألمان أن اليوسفي غني بمادة "نوبيليتين" (Nobiletin) التي تحول دون ‫تراكم الدهون بالكبد، مما يحد من خطر الإصابة بالكبد الدهني الذي يمهد ‫الطريق للإصابة بسرطان الكبد.

‫كما تساعد مادة "نوبيليتين" على حرق الدهون، ومن ثم إنقاص الوزن والتمتع ‫بالرشاقة، علما أن هذه المادة توجد في الألياف البيضاء الموجودة تحت ‫القشرة مباشرة.

‫وفضلا عن ذلك، فاليوسفي غني بفيتامين "سي" (C) الذي يعمل على تقوية ‫جهاز المناعة من ناحية، ويساعد على بناء الكولاجين من ناحية أخرى، أي ‫التمتع ببشرة مشدودة مفعمة بالشباب والحيوية.

‫الشمندر الأحمر

قال مركز الصحة السويسري إن ‫الشمندر الأحمر يتميز بفوائد صحية متعددة، فهو غني بمادة "البيتايين" (Betaine) التي تعمل على ‫تحفيز خلايا الكبد والمرارة، ومن ثم فهو يسهم في تنشيط عملية الهضم من ‫ناحية ويساعد الجسم على طرد السموم من ناحية أخرى.

‫‫ويزخر الشمندر الأحمر أيضا بحمض الفوليك كما يحتوي على "النترات" (nitrates) التي تتحول في الجسم إلى مادة ‫"النتريت" (nitrite) ومن ثمّ إلى أحادي أكسيد النيتروجين الذي ‫يساعد على توسيع الأوعية الدموية، ومن ثم خفض ضغط الدم المرتفع.

المصدر : الألمانية + الجزيرة + دويتشه فيله

حول هذه القصة

المزيد من صحة
الأكثر قراءة