متلازمة ستوكهولم.. عندما يعشق الضحية جلاده

ما هي متلازمة ستوكهولم (Stockholm syndrome)؟ ومن أين جاء الاسم؟ وما تأثيرها على الصحة؟

ما هي متلازمة ستوكهولم؟

متلازمة ستوكهولم هي استجابة نفسية يبدأ فيها الرهينة أو المخطوف أو الضحية بالتعاطف مع خاطفيه، وكذلك مع أجندتهم ومطالبهم.

من أين جاء اسم متلازمة ستوكهولم؟

جاء اسم هذه المتلازمة من عملية سطو فاشلة على بنك "سفيرغس كريدت بنك" (Sveriges Kreditbank) في ستوكهولم بالسويد في أغسطس/آب 1973، وقد تم احتجاز 4 موظفين كرهائن في قبو البنك لمدة 6 أيام.

وخلال هذه الفترة نشأت رابطة تبدو متناقضة بين الخاطفين والرهائن، وذكرت إحدى الرهائن -خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء السويدي أولوف بالمه- أنها تثق تماما بخاطفيها لكنها تخشى أن تموت في اعتداء الشرطة على المبنى، وذلك وفقا للموسوعة البريطانية.

تم إطلاق التسمية من قبل نيلس بيجرو عالم الجريمة في ستوكهولم، والذي استخدم المصطلح لشرح رد الفعل غير المتوقع للرهائن، فعلى الرغم من احتجازهم ضد إرادتهم في وضع يهدد حياتهم فإن هؤلاء الأفراد أقاموا علاقات إيجابية مع خاطفيهم حتى أنهم ساعدوهم في دفع أتعاب محاميهم بعد القبض عليهم.

متلازمة ستوكهولم في علم النفس

يعتقد علماء النفس الذين درسوا المتلازمة أن الرابطة تنشأ في البداية عندما يهدد الخاطف حياة الرهينة ثم يختار عدم قتلها، ويتم تحول ارتياح الرهينة عند انتهاء التهديد بالقتل إلى مشاعر الامتنان تجاه الخاطف لمنحه حياته أو حياتها.

كما أثبتت حادثة السطو على البنك أن الأمر لا يستغرق سوى بضعة أيام حتى يتم ترسيخ هذه العلاقة، مما يثبت أن رغبة الضحية في البقاء على قيد الحياة في وقت مبكر تفوق الرغبة في كره الشخص الذي خلق الموقف.

قد يتعرض الشخص لسوء المعاملة والتهديد الشديد من قبل الخاطف أو المعتدي، لكنه يعتمد عليهما أيضا للبقاء على قيد الحياة، فإذا كان المعتدي لطيفا فقد يتمسك بهذا كوسيلة من أجل البقاء.

لا توجد الكثير من الأبحاث حول متلازمة ستوكهولم، ولكن يبدو أن الأشخاص المحتجزين كرهائن ليسوا وحدهم من يختبرونها، فيمكن أن يحدث في حالات أخرى، مثل:

1- الإساءة للأطفال

يمكن أن تكون الإساءة محيرة جدا للأطفال، فغالبا ما يهدد المعتدون ضحاياهم ويؤذونهم جسديا، لكنهم قد يظهرون أيضا لطفا يمكن تفسيره على أنه حب أو عاطفة، ويمكن أن ينمو الرابط العاطفي بين الطفل والمعتدي، والذي غالبا ما يحمي الطفل لفترة طويلة.

2- في الرياضة

قد يصاب الأطفال أو الشباب الذين لديهم مدربون رياضيون مسيئون بمتلازمة ستوكهولم، إذا بدؤوا في تبرير سلوك المدرب فقد يدافعون عنه أو يتعاطفون معه، وقد يؤدي هذا إلى الإصابة بمتلازمة ستوكهولم.

3- الاتجار بالجنس

يصبح الأشخاص الذين يتم الاتجار بهم وإجبارهم على العمل في تجارة الجنس معتمدين على الخاطفين لتوفير الاحتياجات الأساسية، وقد يطورون رابطة عاطفية كوسيلة للبقاء على قيد الحياة.

تأثير متلازمة ستوكهولم على الصحة

متلازمة ستوكهولم ليست مدرجة كتشخيص رسمي للصحة العقلية في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية "دي إس إم-5" (DSM-5)، ويبدو أن الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة لديهم بعض الأعراض الشائعة الأخرى، وذلك وفقا لموقع ويب ميد:

  • الإحراج من مشاعرهم تجاه المعتدي
  • الذنب
  • صعوبة الثقة بالآخرين
  • اضطراب ما بعد الصدمة
  • كوابيس
  • أرق
  • إنكار
  • الانسحاب الاجتماعي
  • الشعور بالتوتر المزمن
  • مشاعر الفراغ
  • مشاعر اليأس
  • الكآبة
  • القلق
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة

وقد يكون من الصعب العودة إلى الحياة اليومية والتكيف بعد الصدمة، كما قد يكون من الصعب جدا على الضحايا التحدث عن تجربتهم لأنها قد تؤدي إلى صدمة مرة أخرى.

أشهر حالات متلازمة ستوكهولم

قد تكون الحالة الأكثر شهرة لمتلازمة ستوكهولم هي باتريشيا هيرست، في عام 1974 وبعد حوالي 10 أسابيع من احتجازها كرهينة من قبل جيش التحرير السيمبيوني (Symbionese Liberation Army) ساعدت هيرست خاطفيها على سرقة بنك في كاليفورنيا، وزعمت أنها تعرضت لغسيل دماغ وأصبحت مؤقتا مدافعة عن أيديولوجية خاطفيها.

وتم في العديد من حوادث الاختطاف تسجيل حالات من التعاطف مع الخاطفين.

هل متلازمة ستوكهولم تشخيص نفسي؟

متلازمة ستوكهولم ليست تشخيصا نفسيا، بل إنها طريقة لفهم الاستجابة العاطفية لبعض الأشخاص تجاه الخاطف أو المعتدي.

في بعض الأحيان قد يشعر الأشخاص المحتجزون أو الذين يتعرضون لسوء المعاملة بمشاعر التعاطف أو مشاعر إيجابية أخرى تجاه الخاطف، ويبدو أن هذا يحدث على مدار أيام أو أسابيع أو شهور أو سنوات.

يمكن أن تنمو الرابطة بين الضحية والخاطف، وقد يؤدي ذلك إلى معاملة طيبة وأضرار أقل من المعتدين لأنها قد تخلق أيضا علاقة إيجابية مع ضحاياهم.

قد تكون لدى الشخص المصاب بمتلازمة ستوكهولم مشاعر محيرة تجاه المعتدي، بما في ذلك:

  • الحب
  • التعاطف
  • الرغبة في حمايته

قد تتسبب متلازمة ستوكهولم أيضا في أن تكون لدى الرهينة مشاعر سلبية تجاه الشرطة أو أي شخص قد يحاول محاولة الإنقاذ، ومن المحتمل أن الناس قد عانوا من هذه المتلازمة لفترة طويلة.

لماذا يصاب شخص بمتلازمة ستوكهولم؟

ليس كل الأشخاص الذين يواجهون مواقف معينة يعانون من متلازمة ستوكهولم، وليس من الواضح تماما سبب رد فعل بعض الأشخاص بهذه الطريقة، ولكن يعتقد أنها وسيلة للبقاء، ويمكن لأي شخص إنشاء هذه الروابط كطريقة للتعامل مع الموقف المتطرف والمرعب.

ويبدو أن هناك أمورا تزيد احتمالية الإصابة بمتلازمة ستوكهولم، وتشمل:

  • أن يمكث الرهينة مع الخاطف في مساحة مشتركة مع ظروف سيئة
  • عندما يعتمد الرهينة على الخاطف لتلبية الاحتياجات الأساسية
  • عندما لا يتم تنفيذ التهديدات للحياة، مثل القيام بعمليات إعدام وهمية

أفلام تناولت متلازمة ستوكهولم

  • "كينغ كونغ" King Kong) (2005))
  • "في فور فينديتا" (V for Vendetta) (2005)
  • ستوكهولم
المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

صورة من التريلر الرسمي لفيلم الجوكر من يوتويب

هل شاهدت فيلم الجوكر؟ هل تساءلت عن الأمراض العقلية التي يعاني منها البطل آرثر فليك التي قادته إلى أن يصبح هذا المجرم الأسطوري؟ سنحاول في تقريرنا الإجابة عن هذا السؤال.

Published On 3/11/2019
كيف تتعامل مع الشخص السايكوباثي في العمل؟

السايكوباثية اضطراب بالشخصية يتميز صاحبه بالغطرسة والخيانة والتلاعب بالآخرين، مع افتقاد الشعور بالتعاطف مع ضحاياه، ولكن الجديد هنا أنك قد تصادف أشخاصا مصابين بهذا المرض في العمل، فكيف التعامل معهم؟

Published On 23/10/2016
المزيد من صحة
الأكثر قراءة