8 طرق خاطئة للنوم بعد بلوغك سن الـ40

البالغون وكبار السن يحتاجون من ٧ إلى ٩ ساعات من النوم (غيتي)
البالغون وكبار السن يحتاجون من ٧ إلى ٩ ساعات من النوم (غيتي)

هل بلغت سن الـ٤٠؟ نرجو لك طول العمر ودوام الصحة، ولمساعدتك في ذلك نقدم لك هنا طرقا خاطئة للنوم، والتي عليك تجنبها مع تقدمك في العمر، كما سنكشف لك العلاقة بين قلة النوم والشعور بالغضب والإحباط، وهي مشاعر مضرة خاصة مع تقدمنا في السن.

نبدأ مع 8 عادات مضرة يجب عليك الابتعاد عنها مع بلوغك الـ٤٠، وذلك وفقا لتقرير نشره موقع "إيت ذيس نوت ذات" eat this, not that، وهي:

1- الحصول على أقل من ٧ ساعات نوم

يحتاج البالغون وكبار السن من ٧ إلى ٩ ساعات من النوم. وترتبط قلة النوم بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب وزيادة الوزن وحتى حوادث السيارات.

2- التحديق في شاشة الهاتف أو الحاسوب أو الجهاز اللوحي قبل ساعة أو أقل من ذهابك للفراش

تصدر الهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون وأجهزة الحاسوب ضوءا أزرق يمكن أن يبقيك مستيقظا، والذي يزعج إيقاعك اليومي الطبيعي.

يجب عليك إبعاد عينيك عن التلفزيون والهواتف وأجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية قبل 60 دقيقة على الأقل من ذهابك للنوم.

3- الشخير

الشخير بصوت عالٍ ليس مجرد إزعاج لزوجك، بل يمكن أن يكون علامة على مشكلة صحية خطيرة، وهي توقف التنفس أثناء النوم نتيجة الإصابة باضطراب انقطاع النفس الانسدادي النومي "اختناق النوم" obstructive sleep apnea .

أثناء انقطاع النفس الانسدادي النومي، يمكن أن يتوقف التنفس لمدة دقيقة قبل أن يوقظك دماغك لاستئناف التنفس، ويمكن أن تحدث هذه التوقفات في التنفس عدة مرات في الليل.

انقطاع النفس الانسدادي النومي يرتبط بارتفاع ضغط الدم والنعاس خلال النهار ومشاكل صحية أخرى. إذا كنت تشك في إصابتك بانقطاع التنفس أثناء النوم فراجع طبيبك.

4- القيلولة لفترة طويلة

القيلولة بعد الظهر مفيدة، ولكن لا تغفو لوقت طويل، أي لا تغفو لأكثر من 25 دقيقة، لأن هذا سيجعل من الصعب عليك النوم ليلا.

أما إذا كنت تعاني من أرق مزمن، فحاول ألا تغفو أثناء النهار على الإطلاق.

5- تذهب للنوم ومعدتك ممتلئة

تناول وجبة كبيرة قبل النوم يزيد من خطر الحموضة وعسر الهضم، مما قد يؤدي إلى الشخير أو الأرق.  لذلك نوصيك بتناول العشاء قبل النوم بـ ٣ ساعات على الأقل.

6- عدم غسل وسادتك وملاءاتك

يجب غسل وسادتك كل فترة، خاصة إذا كنت تتعرق كثيرا. كما أن الوسادة قد تصبح موطنا لعث الغبار، ويمكن أن تؤدي هذه المخلوقات المجهرية وفضلاتها إلى تفاقم الحساسية والربو، مما يضعف التنفس وبالتالي يؤثر سلبيا على نومك.

أيضا عث الغبار يمكن أيضا أن يستقر في الملاءات والأغطية، ويوصى الخبراء بغسل ملاءاتك على الأقل كل أسبوعين، أو أسبوعيا إذا كنت تعاني من الحساسية أو الربو أو الأكزيما.

7- عدم الحصول على ما يكفي من التمارين

تظهر الدراسات أن الرياضة يمكن أن تحسن نومك، وتساعدك على النوم بسرعة أكبر والحصول على المزيد من الراحة.

8- أنت تنام كثيرا

ربط المتخصصون الإفراط في النوم بزيادة خطر الإصابة بالخرف، لذلك نوصيك بالالتزام بالنوم ٩ ساعات كحد أقصى، واستيقظ في الوقت نفسه كل يوم.

نقص ساعات النوم والشعور بالغضب

وهناك رابط قوي بين نقص ساعات النوم والشعور بالغضب، ليلة نوم هنيئة قد تكون أفضل علاج لمن أتعبه غضبه المتواصل، وذلك وفقا لتقرير نشره موقع دويتشه فيله.

وقال التقرير إن النعاس هو المسؤول عن معظم الآثار المترتبة على قلة النوم فيما يتعلق بالغضب.

وفي إحدى الدراسات تبين أن الأفراد الذين ناموا بشكل جيد قد تكيفوا مع الضوضاء وتحدثوا عن قليل من الغضب بعد يومين من التجربة. وفي المقابل، انتاب الأفراد الذين لم ينالوا قسطا كافيا من النوم سلوك غاضب بشكل أقوى وأكثر في استجابتهم للضوضاء، مما أشار إلى أن قلة النوم تقوض التأقلم العاطفي مع الظروف المحبطة.

ونقل التقرير عن زلاتان كريزان، الذي يحمل درجة الدكتوراه في علم النفس الشخصي والاجتماعي، وهو أيضا أستاذ علم نفس بجامعة ولاية أيوا، أن هذه النتائج تقدم دليلا قويا على أن تقييد النوم يزيد الغضب والإحباط بمرور الوقت.

نصائح للتخلص من الإرهاق الدائم

بالإضافة للنوم الجيد، نقدم لك هنا نصائح للتخلص من الشعور بأنك منهك القوى، وذلك وفقا لتقرير لدويتشه فيلله:

1- شرب كمية كافية من السوائل

يجب أن يكون مجموع ما تشربه من السوائل من لترين إلى 3 لترات من الماء أو شاي عشبي غير محلى. الماء ضروري من أجل ضمان حيوية الجسم، ومن دونه سيصاب الجسم بالجفاف.

2- تخلص من التوتر

يعاني البعض من مشاكل نفسية تسبب له التوتر وهو ما يجعل الجسم منهكا ومتعبا على المدى الطويل، كما أنها قد تسبب اكتئابا يصعب التخلص منه. وقد يكون من المفيد هنا محاولة التخلص من أسباب التوتر النفسي من أجل راحة الجسم وبالتالي لياقته.

3- تناول تغذية صحية

نظام الحياة العصرية وضغوط العمل تجبر الكثيرين على تناول الوجبات السريعة يوميا. للأسف فإن هذه الوجبات وإن كانت مشبعة إلا أنها تخلو من العناصر الغذائية المفيدة والفيتامينات الضرورية لنمو الجسم وحيويته. نقص الفيتامينات أو نقص الحديد قد يكون عاملا للتعب والإرهاق الذي يشكو منه الجسم.

4- استشر الطبيب

قد يكون التعب المستمر مؤشرا لأمراض مثل التهاب عضلة القلب أو مشاكل في الرئة، من المفضل في هذه الحالة مراجعة الطبيب فورا، خاصة إذا صاحب هذا الأمر ضيق في التنفس ودوخة مستمرة أو إغماء.

المصدر : الجزيرة + دويتشه فيله + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من صحة
الأكثر قراءة