10+10.. أسباب ونصائح عندما يزيد وزنك فجأة

اكتساب الوزن دون سبب محبط للغاية (شترستوك)
اكتساب الوزن دون سبب محبط للغاية (شترستوك)

هل صعدت على جهاز قياس الوزن مؤخرا لتكتشف فجأة أن وزنك زاد خمسة كيلوغرامات دون أن تشعر؟ هل اكتشفت أن جاكيت البدلة لم يعد يغلق عليك؟ هل أصبح فستانكِ المفضل ضيقا فجأة؟ السبب هو اكتساب وزن لا تريده، وسنقدم لك هنا أسباب ذلك.

واكتساب الوزن دون سبب واضح أمر محبط للغاية، فأنت تظن أنك معتدل في طعامك، لكنك تكتشف أن جسمك لا يشاطرك الرأي.

نقدم لك 10 أسباب قد تؤدي لزيادة الوزن دون أن تدري:

1- قصور (خمول) الغدة الدرقية، وهو اختلال هرموني يؤدي إلى تراجع إفراز هرمون الدرقية مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

والغدة الدرقية مسؤولة بشكل أساسي عن إنتاج هرمونين، هما (T3) و(T4) ينتقلان مع مجرى الدم إلى كل أجزاء الجسم، وتلعب هذه الغدة دورا مهما في التحكم بالكثير من الأنشطة مثل السرعة التي يحرق بها الجسم السعرات الحرارية، ومعدل نبضات القلب.

ويحدث خمول الغدة الدرقية عندما لا تنتج كمية كافية من الهرمونات، وهو أكثر شيوعا لدى النساء خاصة من جاوزن سن الستين.

2- تناول الكثير من الأطعمة عالية المعالجة (التي تم تصنيعها عبر إضافة السكر والنكهات والمواد الحافظة) مثل حبوب الصباح والوجبات السريعة، ووجبات الميكرويف، فهي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية والسكريات والمواد الحافظة والدهون غير الصحية المضافة.

أيضا تربط العديد من الدراسات الأطعمة عالية المعالجة بزيادة الوزن.

3- أكل الكثير من السكر في الأطعمة والمشروبات، مثل الحلويات والكعك والصودا والمشروبات الرياضية والآيس كريم والشاي المثلج ومشروبات القهوة المحلاة وعصائر الفاكهة. وتربط العديد من الدراسات تناول السكر بزيادة الوزن.

4- اتباع نمط حياة خامل، مثل العمل في وظيفة مكتبية، ومشاهدة التلفزيون لفترات طويلة، وعدم المشي واستعمال السيارة لأقصر المسافات.

5- اتباع نظام تخسيس قاس يؤدي إلى دورات من فقدان الوزن السريع ثم استعادته، وربما إلى وزن أعلى. يعني إذا كنت خسرت في نظام الحمية السريع (غير الصحي) خمسة كيلوغرامات، فبعد إيقافه ستكتشف أنك زدت ثمانية كيلوغرامات.

وتكشف دراسات أن الحمية الغذائية القاسية قد تؤدي إلى زيادة الوزن بسبب الاستجابات الفسيولوجية لجسمك لمثل هذه السلوكيات، مثل زيادة الجوع.

وتشير بعض المعطيات إلى أن معظم الأشخاص الذين يفقدون الوزن من خلال اتباع نظام غذائي قاس يستردون معظمه أو كله في غضون خمس سنوات.

6- متلازمة تكيس المبايض هي حالة قد تصيب المرأة، وتؤثر على وظيفة المبيضين، وتحدث فيها اختلالات هرمونية وقد تسبب زيادة الوزن.

7- بعض الأدوية يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن، مثل أدوية الاكتئاب والأدوية المضادة للذهان.

8- قلة النوم، إذ قد تؤدي عدم كفايته إلى زيادة الوزن. بالمقابل قد يساعدك زيادة وقت نومك على فقدان الوزن.

تربط بعض الأدلة النوم لمدة سبع ساعات أو أكثر في الليلة مع احتمال أكبر بنسبة 33% لفقدان الوزن، مقارنةً بالنوم أقل من سبع ساعات.

9- الإجهاد المستمر، إذ ثبت أن المستويات المرتفعة من هرمون الإجهاد "الكورتيزول" تزيد من الجوع والرغبة في تناول الأطعمة التي تحوي الكثير من السعرات الحرارية والتي يمكن أن تسبب زيادة الوزن.

بالمقابل فإن إدارة وتقليل الإجهاد قد تعزز فقدان الوزن، ففي دراسة على أشخاص يعانون من السمنة، فقد أولئك الذين شاركوا في تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق وزنا أكبر بكثير من أولئك الذين تلقوا فقط نصائح غذائية.

10- الأكل غير الواعي، فأنت تأكل وأنت تشاهد التلفاز أو تتصفح الموبايل، ولذلك لا تشعر بأن تشبع فتأكل المزيد منه دون أن تقهر جوعك.

بالمقابل نقدم لك النصائح التالية:

1- اتباع نمط حياة جديد ودائم مرتكز على الغذاء الصحي، وعدم اتباع الحميات القاسية.

2- ممارسة التمارين والرياضة.

3- زيادة نشاطك اليومي، مثل المشي عوض استخدام السيارة، والجلوس بشكل أقل، والمشي بعد العشاء بدلاً من مشاهدة التلفاز.

4- تقليل الأطعمة المصنعة والمعالجة.

5- تقليل أو تلافي السكر، حتى في عصائر الفاكهة.

6- تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات مثل الخضار والفواكه، والأغذية الكاملة الغنية بالألياف مثل الخبز الأسمر والأرز الأسمر.

7- ممارسة الأكل اليقظ، أي عندما تأكل لا تفعل أي شيء آخر، كل ببطء واستمتع بكل لقمة تأكلها.

8- احصل على نوم كاف.

9- إذا كنت تشك أن أدويتك تسبب زيادة الوزن تحدث إلى طبيبك الذي قد يغيرها لك ببدائل أخرى.

10- احرص على تلقي علاج أي أمراض تؤدي لزيادة الوزن مثل خمول الدرقية ومتلازمة تكيس المبايض.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

يحتفل العالم اليوم الأحد 21 يونيو/حزيران باليوم الدولي لليوغا، ويأتي الاحتفال في هذا العام تحت شعار "اليوغا في المنزل ومع الأسرة"، وتتعدد فوائد اليوغا ويمكن أن تكون سببا في النجاح بمعركة فقدان الوزن.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة