تزايد الآمال الأميركية الحذرة في فعالية أدوية ضد كورونا

محمد المنشاوي-واشنطن

تجارب عدة تشهدها مراكز طبية أميركية -في سباق مع الزمن- للتوصل لعقار فعال لإيقاف انتشار فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19 والذي نتج عنه وفاة أكثر من أربعين ألف شخص داخل الولايات المتحدة، إضافة إلى إصابة أكثر من ثلاثة أرباع مليون مواطن.

وعقب نشر تقارير صحفية عن تحقيق عقار ريمديسفير (Remdesivir) نتائج إيجابية على  113 متطوعا مصابا بفيروس كورونا المستجد في مستشفى جامعة شيكاغو بولاية إلينوي، ووفاة مريضين تم علاجهما بالعقار، أصدرت المستشفى بيانا أنكرت فيه حدوث أي تقدم.

وأكد بيان الجامعة أن "كل المعلومات المتداولة حول لقاح ريمديسفير مصدرها منتدى داخلي لزملاء يتحدثون بشأن العمل الجاري وتطوراته، دون إذن. إن التوصل إلى أي استنتاجات في هذه المرحلة سابق لأوانه وغير سليم من الناحية العلمية".

وقللت الطبيبة داليا شاهين، وتعمل بأحد مستشفيات منطقة آرلنغتون بشمال ولاية فيرجينيا المجاورة للعاصمة واشنطن، من أهمية الأنباء حول عقار ريمديسفير على الرغم من النتائج الايجابية.

وذكرت للجزيرة نت "هناك العديد من التجارب السريرية الجادة التي تجرى الآن على المصابين بفيروس كورونا المستجد، وعلينا الحذر والتعامل بدقة مع أخبار تتحدث عن نقاشات طبية حول تجارب عادية".

غير مؤثر
من ناحية أخرى أكد الدكتور خالد الشامي الأستاذ المساعد بكلية الطب بجامعة جون هوبكينز أن عقار ريمديسفير "غير مؤثر في تجارب سريرة متقدمة على مرضى كوفيد-19".

ومع ذلك قفزت أسهم شركة جيلياد للأدوية المصنعة لعقار ريمديسفير بنسبة 16% نهاية الأسبوع الماضي عقب تداول هذه الأخبار.

غير أن بيان للشركة أكد أنه من المبكر القفز لأي نتائج في هذه المرحلة، ويجب الانتظار حتى انتهاء المرحلة الثالثة من الدراسة والتجارب الإضافية التي لن تنتهي قبل نهاية مايو/أيار القادم.

وأشار الدكتور الشامي إلى أن عقار "توسيلزوماب (Tocilizumab) يتميز بفعالية أكثر من غيره من العقارات المطروحة في التجارب السريرة الحالية، وهذا أكدته دراسة حديثة نشرتها دورية نيو إنجلند الطبية".

وأشارت تقارير طبية إلى أن فعالية هذه اللقاحات تنبع من قدرتها على التشويش على الآليات التي يستخدمها الفيروس لبناء جيناته أثناء تكاثرها.

وسمحت هيئة الغذاء والأدوية الأميركية بإجراء تجارب متطورة لتقييم سلامة عقار توسيلزوماب ليستخدم في علاج الحالات الخطيرة لمصابين بفيروس كورونا المستجد، كما جاء في بيان لشركة جينتيك المنتجة للعقار.

وتتعاون شركة جينتيك -في تجاربها السريرية على المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد- مع وحدة البحوث والدراسات البيولوجية بوزارة الصحة الأميركية. 

وتحدث الطبيب جينيش باتال -الذي يعمل بمستشفى في منطقة بروكلين بمدينة نيويورك، من خلال منصة تويتر مغردا عن تجربته في الإصابة بفيروس كورونا المستجد- وكيف أن عقار هيدروكسي كلوروكين الذي تحدث عنه الرئيس دونالد ترامب كثيرا وروج لاستخدامه كاد ينهي حياته مع استمرار تدهور حالته الصحية حتى اضطر لاستخدام جهاز التنفس الصناعي.

وأكد باتال أن حالته الصحية استقرت بعدما تناوله عقار توسيلزوماب، وأن معاناته مع الكحة وارتفاع درجة حرارة الجسم وضيق التنفس انتهت بصورة كبيرة. 

وحتى الآن لم تعتمد هيئة الدواء والأغذية رسميا أي دواء معتمد لكورونا المستجد. وجدير بالذكر أن هناك عشرات الدول التي تعمل لتطوير لقاح مقاوم للفيروس، ولا ينتظر أن يتم التوصل إلى هذا اللقاح قبل نهاية العام الجاري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مع سباق الزمن الذي تخوضه مراكز الأبحاث العالمية لتطوير لقاح وعلاج فيروس كورونا المستجد، برزت تصريحات على وسائل إعلامية تدعو لوصفات عشبية أو منزلية لعلاج الفيروس، فما مدى مصداقيتها؟

17/4/2020
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة