ما أضرار علاج الكورونا بالكلوروكين؟.. البعض يستعملونه بشكل عشوائي

بعد الحديث عن نتائج إيجابية لعقار الكلوروكين (Chloroquine) -وهو عقار معروف للملاريا- في علاج مرضى فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) تواردت أنباء عن أن بعض الناس يشترون هذا العقار ويتعاطونه دون إشراف طبي، فما هي الأخطار المترتبة على ذلك؟

وأظهرت دراسة صينية نشرت في منتصف فبراير/شباط الماضي أن تجربة سريرية على الكلوروكين أجريت في عشرة مستشفيات أعطت نتائج واعدة مع اختبارات شملت أكثر من مئة مريض.

وتُجرى عدة تجارب حاليا ولا سيما في الولايات المتحدة وفرنسا، لتأكيد أو نفي هذه الفرضيات والتحقق من الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام الكلوروكين في معالجة المصابين بوباء كوفيد-19.

وينتمي الكلوروكين إلى فئة من الأدوية تسمى مضادات الملاريا ومبيدات الأميبات، ويستخدم لمنع وعلاج الملاريا، كما يستخدم لعلاج داء الأميبات.

كما أنه قد يوصف لتقليل أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وعلاج الذئبة وبعض الأمراض.

وهناك آثار جانبية قد يسببها الكلوروكين، مثل:

1- الصداع

2- فقدان الشهية

3- إسهال

4- تلبك المعدة

5- مغص

6- طفح جلدي أو حكة

7- تساقط شعر

8- تغيرات في المزاج

9- تغيرات عقلية

كما قد يؤدي الكلوروكين إلى آثار خطيرة تتطلب الاتصال الفوري بالطبيب:

1- رؤية ومضات ضوئية

2- عدم وضوح الرؤية

3- صعوبات في القراءة نتيجة اختفاء الكلمات مثلا

4- رؤية ضبابية

5- صعوبة في السمع

6- رنين في الأذنين

7- ضعف العضلات

8- نعاس

9- تقيؤ

10- عدم انتظام ضربات القلب

11- التشنجات

12- صعوبة في التنفس

من جهتها، حذرت هيئة الدواء المصرية من الاستخدام الخاطئ لمركب "الهيدروكسي كلوروكين" في علاج فيروس كورونا.

وذكرت الهيئة في بيان أمس الأحد أنه "في إطار حرصها على صحة وسلامة المواطنين، وفي ضوء المتابعة والتنسيق المستمر مع الهيئات والجهات الدولية المعنية بالمستحضرات الصيدلية والصحة العامة، وبخصوص الأخبار المتداولة عن استخدام الأدوية المحتوية على مركب (الهيدروكسي كلوروكين) في علاج فيروس كورونا الجديد، ينوه مركز (اليقظة الصيدلية) التابع للهيئة بخطورة الاستخدام غير السليم لتلك المستحضرات دون توجيه وإشراف طبي".

وأوضحت أن المستحضرات المحتوية على مركب الهيدروكسي كلوروكين مسجلة في مصر وخارجها، ومصرح باستخدامها حاليا في علاج الملاريا والذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي، مضيفة أنه وفقا للنشرات المعتمدة من الهيئات والجهات الرقابية الصحية العالمية لمستحضر الهيدروكسي كلوروكين فإن هذا المركب له العديد من الآثار العكسية، ومن ضمنها التأثير السلبي على عضلة القلب وتلف في الشبكية.

وأضافت أن "مركب الهيدروكسي كلوروكين له العديد من التفاعلات مع الأدوية الأخرى، ومن ضمنها أدوية السكر وبعض أدوية القلب، لذلك يجب ألا تستخدم هذه المركبات بدون توجيه وإشراف طبي لضمان الاستخدام الآمن للمستحضر وتفادي أي مخاطر أو آثار عكسية".

وشددت الهيئة على عدم استخدام المستحضرات المحتوية على مركب "الهيدروكسي كلوروكين" إلا بعد اعتماد استخدامه من خلال بروتوكول علاج محدد وبمستشفيات متخصصة في علاج مرضي كورونا وتحت توجيه وإشراف طبي، وضرورة اتباع إرشادات وزارة الصحة والسكان فيما يخص التعقيم والوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

وأكد البيان أن هيئة الدواء المصرية تتابع مع كافة الدوائر العلمية والجهات الرقابية الصحية في هذا الشأن، وأنه وفقا للمعلومات المتاحة حتى الآن، فإن الدراسات التي أجريت على تلك المستحضرات تمت على إعداد صغيرة من المرضى وتحتاج مزيدا من الدراسة.

ما آخر المعطيات بشأن عقار الكلوروكين؟

أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الأحد أن الاختبارات الجارية على الكلوروكين ستظهر نتائجها خلال 15 يوما.

وقال فيران في حوار مع قناتين محليتين إن الأبحاث جارية بشأن فاعلية دواء الكلوروكين، وأفاد بأنه في حالة كانت النتائج إيجابية سيتم استخدام الدواء لعلاج المصابين بفيروس كورونا في فرنسا.

وأوضح أن الحكومة الفرنسية منعت تصدير الدواء المذكور إلى الخارج.

وأظهر دواء الكلوروكين المستخدم في علاج الملاريا والذي تنتجه شركة سانوفي الفرنسية نتائج واعدة في علاج مصابي كورونا، وتستمر الاختبارات في هذا الصدد.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد دعا أول أمس السبت إلى الموافقة على استخدام عقار الكلوروكين لمواجهة فيروس كورونا الجديد.

وقال ترامب عبر صفحته على تويتر إن استخدام "هيدروكسيكلوروكين وأزيثروميسين (مضاد حيوي) معا لديهما فرصة حقيقية ليكونا أحد أكبر العوامل التي تغير قواعد اللعبة في تاريخ الطب".

وحث الرئيس الأميركي على "استخدامهما على الفور"، مضيفا في مؤتمر بالبيت الأبيض في وقت لاحق "ما الذي لدينا لنخسره؟".

ومع ذلك، فقد حذر النقاد من أن استخدام الدواء لغرض جديد لا يخلو من المخاطر، مشيرين إلى أن مقدار الجرعة التي يجب استخدامها والآثار الجانبية المحتملة من بين المشكلات التي يجب اختبارها.

130 مليون جرعة
من جهته، أبدى مختبر نوفارتيس السويسري يوم الجمعة الماضي استعداده لتقديم ما يصل إلى 130 مليون جرعة من عقار كلوروكين بحلول نهاية مايو/أيار المقبل بعد أن تكون سلطات الرقابة أعطت موافقتها على استخدام العقار لمعالجة المصابين بوباء كوفيد-19.

وقال إنه سيطلب التراخيص من إدارة الغذاء والدواء -الهيئة الفدرالية الأميركية المشرفة على سلامة الأطعمة وتسويق الأدوية في الولايات المتحدة- مع ضمان "وصول واسع النطاق للمرضى الذين سيكونون بأمس الحاجة إلى هذا الدواء في العالم"، ولا سيما لدى منظمة الصحة العالمية.

إيقاف التجارب

وفي 17 يونيو/حزيران 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن وقف الفرع الخاص بعقار هيدروكسي كلوروكين في تجربة "التضامن" الرامية إلى إيجاد علاج فعال لمرض كوفيد-19.

فقد توصلت المجموعة التنفيذية للتجربة والباحثون الرئيسيون إلى هذا القرار استنادا إلى البيّنات المستمدة من تجربة "التضامن" وتجربة "التعافي" في المملكة المتحدة، واستعراض كوكرين للبيّنات الأخرى المتعلقة بعقار هيدروكسي كلوروكين.

وتُظهر البيانات المستمدة من تجربة "التضامن" (بما في ذلك بيانات تجربة "الاكتشاف" الفرنسية) والنتائج التي أُعلن عنها في إطار تجربة "التعافي" في المملكة المتحدة، أن عقار هيدروكسي كلوروكين لا يؤدي إلى خفض معدل الوفيات بين مرضى كوفيد-19 الذين يتلقون العلاج في المستشفى، عند مقارنته بمعيار الرعاية النموذجي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة