عند الإصابة بكورونا.. تجنب هذه العلاجات لأنها ستفاقم حالتك

نصائح كثيرة تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لمرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بعضها جيد ومعظمها سيئ وقد يقود لمضاعفات، وهنا سنقدم لك الأدوية التي يمنع على مريض كورونا -أو الذي يشتبه بإصابته به- تناولها، وأيضا ما يمكن تناوله، مع التأكيد أن هذه النصائح ليست بديلا عن مراجعة الطبيب.

وحتى اليوم 21 ديسمبر/كانون أول تجاوز عدد إصابات فيروس كورونا المستجد عالميا 77 مليونا، وتجاوزت الوفيات مليونا و699 ألفا، وذلك وفقا لموقع ورلد ميترز worldometers.

دعونا نبدأ مع الأدوية التي يجب أن لا يتعاطاها المريض بكورونا، إذ حذر وزير الصحة الفرنسي أوليفيي فيران -في مارس/اذار الماضي- من تناول مضادات الالتهاب مثل: إيبوبروفين (ibuprofen) والكورتيزون (cortisone)، وقال إنها قد تكون عاملا يزيد من خطورة وضع المصاب بكورونا.

ونصح الوزير -وهو طبيب أعصاب- الفرنسيين بأخذ الباراسيتامول (paracetamol) في حال الإصابة بالحمى والاشتباه بكورونا، وذلك في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر.

 

 

كيف تعمل هذه الأدوية؟

تحدث الوزير الفرنسي عن نوعين من الأدوية، وهي:

أولا. مضادات الالتهاب غير الإستيرويدية (NSAIDs)

هذه العائلة منها دواء إيبوبروفين الذي ذكره الوزير في تغريدته، وهذه الأدوية تعمل عبر تقليل البروستاغلاندين في جميع أنحاء الجسم.

والبروستاغلاندين هي عائلة من المواد الكيميائية التي تنتجها خلايا الجسم، ولها العديد من الوظائف المهمة، فهي تعزز عملية الالتهاب الضرورية للشفاء، ولكنها تؤدي أيضا إلى الألم والحمى. كما أنها تدعم وظيفة تخثر الدم في الصفائح الدموية، وتلعب دورا في حماية بطانة المعدة من التأثيرات الضارة للحمض.

يتم إنتاج البروستاغلاندين داخل خلايا الجسم بواسطة إنزيمات الأكسدة الحلقية (COX)، وتعمل الأدوية المضادة للالتهاب غير الإستيرويدية عبر حصر إنزيمات كوكس وتقليل البروستاغلاندين في جميع أنحاء الجسم، ونتيجة لذلك يتم تقليل الالتهاب والألم والحمى المستمرة.

ولأن البروستاغلاندين تلعب دورا في حماية المعدة وتخثر الدم، فإن مضادات الالتهاب غير الإستيرويدية قد تسبب قرحة في المعدة وتعزز خطر النزيف.

ومن الأمثلة على مضادات الالتهاب غير الإستيرويدية: الإيبوبروفين، والأسبرين، والديكلوفيناك، والإندوميثاسين، والنابروكسين، وغيرها.

ثانيا. الكورتيزون
الكورتيزون هو هرمون إستيرويدي، وهو أحد الهرمونات الرئيسية التي تنتجها الغدة الكظرية. ويستخدم الكوتيزون علاجا في بعض الحالات، مثل أمراض الحساسية والتهاب القولون التقرحي والذئبة والصدفية وغيرها.

كما يعمل الكورتيزون على منع إفراز المواد في الجسم التي تسبب الالتهاب، وله آثار بعيدة على جهاز المناعة عند استخدامه على المدى الطويل.

لماذا لا تناسب هذه الأدوية مرضى كورونا؟
وفقا لخبراء ومسؤولي الصحة، فإن الأدوية المضادة للالتهابات -سواء غير الإستيرويدية أو الكورتيزون- تشكل خطرا للذين يعانون من أمراض معدية، لأنها يمكن أن تقلل من استجابة الجهاز المناعي للجسم وبالتالي تضعف المناعة.

في الحقيقة فإن آخر ما يحتاجه مريض كورونا هو تقليل استجابة جهاز المناعة، لأنه بحاجة لأن يقوم بالتعرف على الفيروس ومحاربته، واستعمال هذه الأدوية قد يقود إلى مضاعفات وتراجع حالة مريض كورونا.

ما البديل؟
وفقا للوزير الفرنسي، ينصح الأشخاص بتناول الباراسيتامول، لأنه سيقلل من الحمى دون التأثير على عملية الالتهاب في الجسم.

والباراسيتامول -ويعرف أيضا باسم أسيتامينوفين- هو مسكن للألم وخافض للحرارة. ومع أن آلية عمله غير معروفة تماما، فإنه من المعروف أنه لا يؤثر على الاستجابة الالتهابية في الجسم.

ويستخدم الباراسيتامول في علاج العديد من الحالات مثل الصداع وآلام العضلات والتهاب المفاصل وآلام الظهر وآلام الأسنان ونزلات البرد والحمى، ويخفف الألم في التهاب المفاصل الخفيف، ولكن ليس له تأثير على الالتهاب وتورم المفصل.

مع ذلك، فإن تناول جرعات كبيرة من الباراسيتامول أو لفترة طويلة قد يؤدي إلى إلحاق أضرار بالكبد، لذلك يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني.

ماذا يجب عليك إذا كنت مريضا بكورونا؟
إذا كنت مريضا بكورونا وكانت حالتك خفيفة فقد يطلب منك الطبيب العزل في المنزل، وهنا عليك فعل التالي:

1- لا تغادر منزلك إلا عندما تحتاج إلى رعاية طبية، واطلب المساعدة في شراء البقالة أو توصيلها.

2- ابتعد عن بقية الأفراد في المنزل.

3- ابق في غرفة جيدة التهوية بعيدا عن الآخرين، مع إغلاق الباب.

4- استخدم حماما منفصلا.

5- ارتدِ قناع الوجه عندما تخرج من غرفتك.

6- اتصل مسبقا قبل زيارة الأطباء وأخبرهم أنك مصاب بكورونا وسوف تحضر للعيادة، حتى يتمكنوا من اتخاذ تدابير وقائية إضافية.

7-  قم بتغطية الفم والأنف أثناء السعال والعطس والتثاؤب، وألق الورق في كيس النفايات.

8- اغسل يديك بانتظام وبشكل متكرر وبالماء والصابون، لمدة 20 ثانية على الأقل، ثم اشطفهما وجففهما جيدا.

9- لا تشارك الأدوات المنزلية مثل الأطباق أو أكواب الشرب أو أدوات الأكل.

9- لا تشارك المستلزمات الشخصية مثل فراشي الشعر والمناشف والفراش.

10- لا تستقبل أي زوار.

11- اغسل ملابسك على أعلى درجة حرارة ممكنة ونظف جميع الأسطح حول الغسالة.

12- راقب أعراضك واطلب العناية الطبية العاجلة إذا كان مرضك يزداد سوءا، مثل إذا كنت تعاني من صعوبة في التنفس.

أعراض كورونا

ونقدم لك هنا أعراض كورونا في مجموعات، ونؤكد هنا أنها ليست بديلا عن استشارة الطبيب، وأنه من غير الممكن تشخيص عدوى كورونا ذاتيا.

المجموعة الأولى.. الأعراض الأكثر شيوعا

‏1- الحمى، وتعرف بأنها ارتفاع حرارة الجسم فوق المستوى الطبيعي، ويعتبر الشخص مصابا بالحمى إذا كانت درجة حرارته 38 درجة مئوية أو أكثر (100.4 فهرنهايت).

2- الإرهاق

3- السعال الجاف

المجموعة الثانية.. الأعراض ‏الأقل شيوعا:

4- الآلام والأوجاع

5- احتقان الأنف

6- الصداع

7- التهاب الملتحمة

8- ألم الحلق

9- الإسهال

10- فقدان حاسة الذوق

11- فقدان حاسة الشم

12- بحة في الصوت

13- فقدان الشهية

14- آلام العضلات

15- إسهال

16- آلام شديدة في البطن

17- ارتباك

18- ظهور طفح جلدي

19- تغير لون أصابع اليدين أو القدمين

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه عادة ما يتعافى معظم الناس (نحو 80%) من المرض دون ‏الحاجة إلى علاج خاص. ولكن الأعراض تشتد ‏لدى شخص واحد تقريبا من بين كل 5 أشخاص ‏مصابين بمرض كوفيد-19.

المجموعة الثالثة.. الأعراض الشديدة

20- صعوبة في ‏التنفس.

21- الحمى أو السعال المصحوبان بصعوبة في ‏التنفس.

22- الحمى أو السعال المصحوبان بألم أو ضغط في الصدر.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

الكثير من الأسئلة تتلاحق منذ بدء تفشي فيروس كورنا المستجد “كوفيد-19” من مدينة ووهان بالصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، الذي تجاوز عدد إصاباته عالميا 92 ألفا، وعدد الوفيات 3100.

3/3/2020
المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة