أيتها الحامل.. هذا العقار المحفز للولادة قد يؤدي لتمزق الرحم ووفاة المولود

تحذيرات في ألمانيا من استخدام عقار محفز للولادة لتأثيراته الخطرة (دويتشه فيلله)
تحذيرات في ألمانيا من استخدام عقار محفز للولادة لتأثيراته الخطرة (دويتشه فيلله)

في تقرير مشترك لصحيفة زود دويتشه وبايريشه روند فونك في ألمانيا، جرى الكشف عن تأثير خطر لعقار يشجع على الولادة الطبيعية. ورغم التأثيرات الجانبية فإن الدراسة كشفت عن لجوء العديد من العيادات لوصف هذا الدواء.

ووفقا لمسح أجرته جامعة لوبيك، فإن عقارا يدعى سايتوتيك Cytotec، ساهم في حدوث مضاعفات خطيرة لأمهات، وفي حالات نادرة تسبب هذا الدواء بحدوث حالات وفاة لمن تناولن هذا الدواء، بعد حدوث تمزق في الرحم لديهن.

وأظهر التحقيق الصحفي، الذي أعدته "زود دويتشه" بالتعاون مع بايريشه روند فونك، أنه رغم الآثار الجانبية الخطيرة للدواء، وصفت حوالي نصف العيادات في ألمانيا هذا الدواء للمريضات الحوامل.

وبحسب التقرير فإن عيادة واحدة من كل اثنتين في ألمانيا استخدمت في وقت من الأوقات هذا الدواء من أجل الحث على الولادة الطبيعية، وهو ما أدى إلى ولادة أطفال يعانون من تلف في الدماغ بسبب نقص الأكسجين الحاصل أثناء الولادة.

أيضا بسبب هذا الدواء توفي العديد من الأطفال في فرنسا وألمانيا، بحسب الدعاوى القضائية وأحكام المحاكم المختصة بهذا الأمر. وقالت الدراسة إن الأطباء وصفوا هذا الدواء بعد اكتشاف تأثيره بالمصادفة على تحفيز عضلات الرحم على التقلص والتمدد، حيث يؤدي هذا الانقباض إلى تسريع الولادة الطبيعية.

وبسبب نقص البيانات، فمن الصعب تقدير حجم المشكلة التي سببها استخدام هذا الدواء، الذي يستخدم في الأصل لعلاج المعدة.

وطالبت جهات طبية ألمانية بسحب دواء سايتوتيك فورا، ومنع الأطباء من استخدامه.

يذكر أن هذا العقار أثار جدلا عام 2006 وذلك بعد أن كشفت تقارير طبية استخدامه من قبل الأطباء في غير محله، قبل أن يسمح بإعادة استخدامه.

 

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

قرر البرلمان الألماني زيادة المعاشات التي يحصل عليها الضحايا الألمان للثاليدومايد إلى ما يصل الستة أمثال المبالغ التي تقدمها الدولة. والثاليدومايد عقار سبّب تشوهات لآلاف المواليد في شتى أنحاء العالم.

بدأت السلطات الإيطالية تحقيقا قضائيا موسعا بشأن قيام شركة أدوية ألمانية كبرى بطرح دواء لخفض الكوليسترول في إيطاليا له آثار جانبية ضارة. وتركز التحقيقات على أن الشركة لم تحذر المستهكلين من الآثار الجانبية لهذا العقار الذي تسبب في عدة وفيات وسحبته الشركة من الأسواق.

اعتذرت شركة غرونتنهال الألمانية، التي كانت تنتج عقار كونترغان أو “تاليدوميد” قبل خمسين عاما، أمس الجمعة، ولأول مرة، للأشخاص الذين أصيبوا بتشوهات نتيجة تناول أمهاتهم للعقار أثناء الحمل.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة