عليك بالبروتينات والماء.. بعض الإرشادات للتخلص من الكرش

الدهون الحشوية أو دهون البطن، هي دهون تتراكم أساسا حول الخصر وتحيط بالأعضاء الحيوية مثل الكبد والبنكرياس، وتختلف عن الدهون تحت الجلد. فكيف يمكن التخلص منها؟

وتسبب دهون البطن الالتهابات الطويلة الأمد، وتزيد من احتمالات الإصابة بأمراض مزمنة.

وفي تقرير نشره موقع "نت دكتور" (netdoctor) الأميركي، ينقل الكاتب روجر هندرسون عن الدكتورة سامانتا وايلد الطبيبة العامة بمجموعة بوبا للرعاية الطبية في المملكة المتحدة، وكلاريسا لينهير اختصاصية التغذية في موقع "بيونيك"، عددا من النصائح من أجل التخلص من دهون البطن.

وبحسب الدكتورة وايلد، فإن وجود مستويات عالية من أي نوع من الدهون في الجسم يضرّ بالصحة، لكن دهون البطن هي الأكثر خطورة، لأنها تلتف حول الأعضاء الداخلية وتتراكم بشكل لا يلاحَظ بسهولة.

وتقول الدكتورة وايلد في هذا السياق "نحن جميعا معرضون لخطر الدهون الحشوية، لذلك من المهم أن نتحكم في أسلوب حياتنا ونتخذ تدابير صغيرة ومستدامة للحفاظ على صحتنا".

وهذه أهم النصائح للتخلص من هذه الدهون:

1- الأولوية للبروتينات

إذا كنت لا تتناول أطعمة غنية بالبروتينات الخالية من الدهون، مثل السلمون أو البيض أو العدس، فقد حان الوقت لذلك. إذ لا تقتصر فوائد هذه البروتينات على الشعور بالشبع، بل تحمي صحتك عندما تبدأ بفقدان الوزن. كما أن تناول كميات كافية من البروتين يساعد على الشعور بالشبع والمحافظة في الآن ذاته على الكتلة العضلية.

2- حافظ على رطوبة الجسم

قد يساعدك شرب نصف لتر من الماء يوميا قبل تناول الوجبات الثلاث الرئيسية، بشكل كبير في التخلص من الوزن الزائد.

3- تناول الكثير من الألياف القابلة للذوبان

عندما تتناول الألياف القابلة للذوبان، تتكون تركيبة شبيهة بالهلام تبطئ عملية الهضم وتعزز الشعور بالشبع وتقلل من عدد السعرات الحرارية التي يمتصها الجسم، كما تساعد هذه الألياف على التخلص من دهون البطن.

الألياف الغذائية غير القابلة للذوبان توجد في الشوفان والشعير والبقول والفواكه الحمضية، وهي تتحول إلى هلام يذوب في الماء، وتساعد أيضا في تجنب الإمساك.

تقول الدكتورة لينهير في هذا السياق "تلعب الألياف دورا كبيرا في الهضم وصحة القلب والأوعية الدموية وتوازن السكر في الدم والتحكم في الوزن ونشاط الهرمونات وأمور أخرى. وللحصول على كمية أكبر من الألياف، يجب أن يتضمن النظام الغذائي الحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والبقول والفواكه والخضروات".

4- قلل من التوتر

الكورتيزول هو هرمون التوتر الذي تفرزه الغدد الكظرية، وهو يؤثر على توزيع الدهون ويجعلها تتراكم في مناطق بعينها. وكلما زادت كمية الكورتيزول التي يفرزها الجسم، ارتفعت مستويات الدهون الحشوية.

تقول الدكتورة وايلد في هذا السياق "فكر في نمط حياتك، وحاول تقليل مستويات التوتر قدر الإمكان. صحتك النفسية لا تقل أهمية عن صحتك الجسدية، لذا خصص بعض الوقت للتركيز على توازنك النفسي، وخصص وقتا للاسترخاء".

5- تجنب المشروبات الغازية

يبدو أن المشروبات الغازية أسوأ بالنسبة لدهون البطن من تناول الأطعمة الغنية بالسكر، لأن الدماغ أقل كفاءة في التعامل مع السعرات الحرارية السائلة.

في الواقع، أظهرت الدراسات باستمرار وجود علاقة بين استهلاك المشروبات المحلاة وزيادة دهون البطن.

6- تجنب مشروبات الحمية

قد تكون مشروبات الحمية خالية من السكر، ولكن الذين يشربون صودا الحمية قد يعوضون نقص السعرات الحرارية عبر تناول كميات أكبر من البسكويت والمثلجات والشوكولاتة والبطاطا المقلية والمعجنات.

7- خصص وقتا لممارسة الرياضة

ممارسة التمارين الرياضية تساعد على التخلص من دهون البطن. مارس الرياضة التي تلائمك، ويمكنك البدء بمستوى قليل ثم زيادته. استشر طبيبك قبل بدء برنامج رياضي.

وقد أثبتت الدراسات أن ممارسة التمارين الهوائية -مثل المشي والركض- تساعد بشكل كبير على التخلص من دهون البطن ودهون الكبد.

8- تناول الحبوب الكاملة

من الأفضل التخلص من الحبوب المكررة مثل الموجودة في الخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة، واستبدالها بالحبوب الصحية الكاملة.

9- تجنب الوجبات الخفيفة

تزيد الوجبات الخفيفة الغنية بالدهون والسكر من تراكم دهون البطن. فوفقا لدراسة نُشرت في مجلة "هيباتولوجي"، فإن تناول وجبات خفيفة عالية السعرات الحرارية، بالإضافة إلى 3 وجبات رئيسية يوميا، يزيد من تراكم الدهون حول البطن وفي الكبد.

10- لا تتبع الحمية

تقول لينهير إن الحميات الغذائية قد تؤدي إلى الشعور بالملل وفقدان الحافز، مما يزيد من احتمالات العودة إلى الأطعمة غير الصحية مع مرور الوقت والتخلي تماما عن العادات الغذائية السليمة.

11- احذر من قلة النوم

تؤدي قلة النوم ليلا إلى ارتفاع مستويات هرمون الغريلين المعزز للشهية، وانخفاض هرمون الليبتين الذي يقلل الشهية، ويجعلك تشعر بالرغبة الشديدة في تناول الطعام.

والغريلين هو هرمون سريع المفعول، يلعب دورا في بدء تناول الطعام، ويعمل كإشارة محفزة للشهية، وهو يعاكس عمل هرمون الليبتين.

والليبتين هو هرمون يعمل على تنظيم توازن الطاقة في الجسم، وتثبيط تناول الطعام، وبالتالي تحفيز فقدان الوزن. ويعتقد حاليا أن بعض البدينين قد تكون لديهم مقاومة لهرمون اللبتين.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

أيهما أفضل للتخلص من دهون البطن “الكرش” وفقدان الوزن: المشي أم الجري؟ وما هي مخاطر الريجيم القاسي على الجسم؟ وكيف تتلافاها؟ وما هي أفضل الكربوهيدرات التي يمكن أكلها دون زيادة الوزن؟

قد يساعد خلط العسل بالماء وشربه على معدة فارغة في الصباح على فقدان الوزن، وبالتالي التخلص من الكرش، فما السبب؟ وما هي الشروط الواجب اتباعها حتى تؤتي هذه الطريقة أكلها ويفقد الجسم الكيلوغرامات الزائدة؟

المزيد من صحة
الأكثر قراءة