وصول أولى شحنات لقاح كورونا.. قطر تستعد لأكبر حملة تطعيم في تاريخها

وصول الشحنة الأولى من لقاح فايزر إلى الدوحة .. المصدر مؤسسة حمد على وسائل التواصل
وصول الشحنة الأولى من لقاح فايزر إلى الدوحة (مواقع التواصل الاجتماعي)

وصلت الشحنة الأولى من لقاح شركتي فايزر-بيونتك (Pfizer-BioNTech) المضاد لفيروس كورونا إلى قطر بعد ساعات من إجازة وزارة الصحة القطرية استخدامه بشكل طارئ في البلاد بدءا من يوم غد الأربعاء من خلال المراكز الصحية في الدولة.

وخصصت الشحنة الأولى لتحصين كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة الشديدة لكونهم أكثر عرضة لمضاعفات الفيروس، وكذلك بعض الكوادر الطبية والتمريضية والخدمات الطبية المساندة والذين يتعاملون مع مرضى كورونا بشكل يومي، بالإضافة إلى العاملين الصحيين في دور المسنين وخدمات العناية المنزلية.

كما سيتم تطعيم بعض الفئات التي تعمل كمستجيب أول لبعض الوزارات والمؤسسات في الدولة، لضمان سير العمل في الخدمات الضرورية وخدمات الطوارئ، في ظل خطة موضوعة بشأن تدرج وصول التطعيم وتوزيعه حسب الفئات السنية الأكبر فالأصغر، على أن يتم الانتهاء من تطعيم أغلبية السكان خلال العام المقبل.

لقاح مجاني

وتعهدت قطر بأن يكون اللقاح بالمجان، وأنها ستوفر خلال العام القادم ما يكفي من اللقاحات لتطعيم جميع الفئات السنية المستهدفة الموجودة على أرض قطر، مع الالتزام بتوفير أفضل أنواع اللقاحات المعتمدة عالميا والتي ستكون أداة حاسمة في السيطرة على هذه الجائحة والعودة التدريجية للحياة الطبيعية.

وأصدرت وزارة الصحة القطرية أمس الاثنين الإذن بالتسجيل والاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19 المنتج من قبل تحالف شركتي فايزر وبيونتك بعد قيام إدارة الصيدلة والرقابة الدوائية في الوزارة بإجراء دراسة ومراجعة مكثفة للقاح ونتائج الدراسات السريرية التي تمت على شريحة كبيرة من المتطوعين.

وأكد الدكتور عبد اللطيف الخال رئيس المجموعة الإستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) رئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية أن الحكومة سعت بشكل حثيث وفي وقت مبكر منذ ظهور الجائحة إلى توفير اللقاح للمواطنين والمقيمين فور توافره من خلال الدخول في اتفاقيات ملزمة مع الشركات الرائدة في تطوير هذا النوع من اللقاحات والتي كانت تجاربها واعدة منذ البداية، مشيرا إلى أن دولة قطر رصدت الميزانيات والموارد اللازمة من أجل تحقيق ذلك.

وأوضح الخال أن اللقاح الذي اعتمدته وزارة الصحة القطرية تمت الموافقة عليه الأسبوع الماضي من قبل هيئة الغذاء والدواء الأميركية للشروع في استخدامه من أجل التصدي لكورونا، وذلك بعد أن أثبتت الدراسات الإكلينيكية أنه آمن وفعال، علما بأن هذه الدراسات شملت عشرات الآلاف من المتطوعين في عدة دول، كما تم اعتماده في الكثير من دول العالم، بما فيها المملكة المتحدة.

وأضاف أنه رغم اختصار عنصر الزمن وإنتاج اللقاح في أقل من عام واحد فإن هذا لا يعني تجاوزه أيا من الخطوات الضرورية التي تتبع عادة في تطوير اللقاحات أو لم يتم التحقق من جودة التصنيع أو درجة الأمان به، بل على العكس فإن جميع الخطوات -بما فيها التجارب المخبرية والإكلينيكية- قد تم تطبيقها وبشكل أكثر فعالية من ذي قبل بفضل التكنولوجيا المتقدمة المستخدمة وبفضل الاستثمارات المسبقة التي خصصتها الشركات والدول لتطوير اللقاح.

وزارة الصحة القطرية تعطي الأذن باستخدام لقاح فايزر.jpgوزارة الصحة القطرية خصصت الشحنة الأولى لتحصين كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة الشديدة (الصحافة القطرية)

الآثار الجانبية

وبشأن الآثار الجانبية للقاح، أكد رئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية أن لقاح فايزر يعطي درجة عالية من الوقاية تصل إلى 95%، كما أن معظم الأعراض الجانبية المصاحبة غالبا ما تكون خفيفة إلى متوسطة، وقد تشمل ألما في موضع الحقنة أو إحساسا خفيفا بالإرهاق الخفيف أو آلاما في العضلات أو حرارة خفيفة، علما بأن هذه الأعراض غالبا ما تكون خفيفة وتستمر من يوم إلى 3 أيام، مؤكدا أن الأعراض الجانبية مؤشر على استجابة الجسم للتطعيم.

أما مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة القطرية الدكتور حمد الرميحي فأكد حرص دولة قطر على توفير أفضل أنواع اللقاحات المعتمدة عالميا، والالتزام خلال ما تبقى من هذا الشهر وخلال العام المقبل بتوفير أكبر حملة تطعيم تشهدها الدولة.

وبين الرميحي أن اللقاح يحمي الأشخاص من العدوى باستخدام ما يسمى الحمض النووي الريبوزي الذي يحفز الاستجابة المناعية ضد الفيروس -كغيره من اللقاحات- لإنتاج أجسام مضادة كما لو كان تعرض للفيروس، وبدلا من حقن الإنسان بفيروس ضعيف أو غير نشط يحقن هذا اللقاح الحمض النووي الريبوزي (المادة الوراثية التي تقرؤها الخلايا البشرية لصنع البروتينات) في عضلة الذراع العليا، ويرشد هذا اللقاح جسم الإنسان إلى كيفية إنتاج البروتين الذي يؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة، فإذا قام الفيروس الحقيقي بمهاجمة الجسم فسيكون الجهاز المناعي قادرا على التعرف عليه.

وأكد الرميحي أن الحمض النووي الريبوزي لا يدخل إلى نواة الخلية، وهو المكان الذي يوجد فيه الحمض النووي للإنسان، ولذلك فإن اللقاح لا يؤثر على الحمض النووي للشخص، ولا مخاوف من تناوله كما يزعم البعض.

وأشار إلى أن إعطاء اللقاح سيتم على جرعتين خلال 21 يوما لتحفيز الاستجابة المناعية، لذلك فمن المهم أن يقوم الأشخاص بأخذ الجرعة الثانية في الوقت المحدد، لأن أي تأخير يمكن أن يؤثر في قدرة اللقاح على توفير الحماية، حيث تتطور المناعة الكاملة بعد مرور حوالي أسبوع واحد بعد الجرعة الثانية من اللقاح، مشددا في الوقت نفسه على أن يستمر الجميع في اتباع التدابير الوقائية الأساسية لحماية أنفسهم ومن حولهم من الفيروس.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قارورة فايزر معدة لـ5 جرعات؛ لكن يمكن أن تحتوي أكثر من ذلك (الأوروبية)

أورد موقع ستات نيوز أن الصيادلة الأميركيين أقدموا في بداية حملة التلقيح ضد وباء كوفيد-19، التي بدأت بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي، على التخلص من جرعات من لقاح فايزر، الذي تتكالب عليه دول العالم.

Published On 20/12/2020
London And South East Enter 'Tier 4' As New Coronavirus Strain Detected

تتسارع التطورات المتعلقة بفيروس كورونا، فبينما تعقد الحكومة البريطانية اجتماعا طارئا بسبب السلالة الجديدة من الفيروس، تعتزم وكالة الأدوية الأوروبية تقييم لقاح شركتي “فايزر-وبيونتك”.

Published On 21/12/2020

ثار قلق في العالم بعد أن ظهرت في بريطانيا سلالة جديدة من كورونا، فمتى تم اكتشاف لأول مرة؟ وهل هي أكثر عدوى؟ وهل هي أكثر إماتة؟ ولماذا أصابت العالم بالهلع؟ الأجوبة في هذا التقرير الشامل؟

Published On 21/12/2020
المزيد من صحة
الأكثر قراءة