كيف يؤثر الكاكاو على الدماغ؟

كيف يؤثر الكاكاو على الدماغ؟ وما أبرز فوائده؟ وما فوائد الشوكلاتة للبصر؟ وهل هو مفيد للإدراك؟ الأجوبة وأكثر هنا.

تقول الكاتبة خاثمين لوبيز، في التقرير الذي نشرته مجلة "سوي كارمين" (Soy Carmin) المكسيكية، إن مسحوق الكاكاو يمكن أن يوفر الكثير من السعرات الحرارية والبروتين، فضلا عن كونه يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات.

وبالإضافة إلى إحساس الرفاهية الذي ينتجه، يساهم الكاكاو في تنشيط وتعزيز الذاكرة ومنع شيخوخة الدماغ.

ويتميز الكاكاو بتركيزه العالي من مركبات الفلافونويد (Flavonoid) التي لها فوائد كبيرة على الصحة، حيث تساعد على الحفاظ على صحة القلب والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وانتقلت العديد من الأطعمة التي نعتبرها "غير صحية" مباشرة إلى عمود الأطعمة "الأكثر فائدة"، كما هي الحال بالنسبة للشوكولاتة، وبشكل خاص الكاكاو النقي بنسبة 100%، الذي يمكن العثور عليه حتى في الرفوف المخصصة للحلوى في بعض المتاجر الكبرى أو أسواق السلع المستعملة.

كما أظهرت الدراسات السابقة أن تناول الأطعمة الغنية بالفلافونويد يمكن أن يكون مفيدا للغاية لنظام الأوعية الدموية لدينا.

يجب التأكيد هنا أنه للحصول على فوائد الشوكولاتة ينصح بتناول الشوكولاتة الداكنة التي تحتوي على نسبة 70% أو أكثر من الكاكاو، أو تناول مسحوق الكاكاو، دون إضافة الكريما والسكر وغيرهما.

تضيف الكاتبة أن دراسة حللت تأثير الكاكاو على مستوى القدرات العقلية. وتشرح الكاتبة الرئيسية للدراسة الباحثة كاتارينا رينديرو أن مركبات الفلافونويد عبارة عن جزيئات صغيرة توجد في الفواكه والخضروات.

الفلافونويد

تتمتع مركبات الفلافونويد أيضا بالقدرة على إعطاء هذه الأطعمة ألوانها. وعند إجراء الدراسة، أراد الباحثون معرفة ما إذا كانت مركبات الفلافونويد في الكاكاو لها تأثير على الوظيفة الإدراكية.

وبعد تناول الكاكاو، تمكن المشاركون من حل المشاكل بنسق أسرع بنسبة 11%. ومن المثير للاهتمام أنه لم يكن هناك تحسن في أداء المهام الأسهل.

لذلك، ينبغي علينا أن نبدأ بالتفكير في إضافة هذا الطعام اللذيذ إلى نظامنا الغذائي، حيث يمكن أن يؤدي وجود الكاكاو في أطباقنا إلى تحسين أداء أدمغتنا بشكل كبير.

ماذا عن البصر؟

كانت دراسة أميركية في 2018 -نقلتها دويتشه فيلله– قد توصلت إلى أن الشوكولاته الداكنة تفيد في تقوية النظر لدى البالغين.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة إنكاريت وورد بولاية تكساس، وشملت 30 شخصا (21 امرأة و9 رجال) متوسط أعمارهم 26 عاما لا يشكون من أي أمراض أو مصاعب تتعلق بالبصر.

وقسم الباحثون الأشخاص الذين خضعوا للتجربة إلى مجموعتين، وأعطوا كل واحد منهم نصف لوح شوكولاتة كل مرة نسبة الكاكاو فيها مختلفة.

أحد الأنواع كانت نسبة الكاكاو فيه 31%، وفي نوع آخر داكن كانت نسبة الكاكاو 72%. وبعد ساعتين من تناول الشوكولاتة، لاحظ الباحثون تحسنا في قوة النظر لدى المشاركين في التجربة.

كما لاحظوا تحسنا في قوة البصر لدى من تناولوا الشوكولاتة الداكنة مقارنة بالذين تناولوا النوع الآخر ذا النسبة القليلة من الكاكاو. والتحسن كان واضحا فيما يتعلق بتباين الألوان من خلال قراءة وتمييز الحروف التي كتبت على سطوح مختلفة الألوان، وهذا يعني أن من تناولوا الشوكولاتة الداكنة تحسنت لديهم حدة البصر ولو قليلا.

لكن ما سبب هذا التأثير الإيجابي لهذا النوع من الشوكولاتة على حدة البصر؟ يعتقد الباحثون أن مادة الفلافونويد الموجودة في نبات الكاكاو تؤثر على تدفق الدم في الأوعية الدموية للعين بما يؤدي إلى تحسين قدرتها البصرية، إذ كانت الشوكولاتة الداكنة المستخدمة في التجربة تحتوي على 316 ملغ من الفلافونويد، في حين كانت الأخرى تحتوي فقط على 40 ملغ منها.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإسبانية + دويتشه فيله