هل جاءت لحظة الفرج.. الإعلان عن لقاح فعال لكورونا

فايزر : لقاح لكورونا بفعالية بسبة 90%
شركة فايزر أصدرت تفاصيل قليلة فقط عن تجربتها السريرية (الأوروبية)

أعلنت شركتا "فايزر" (Pfizer) و"بيونتك" (BioNTech) أن اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" الذي تعملان على تطويره "فعال بنسبة 90%"، بعد التحليل الأولي لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وهي الأخيرة قبل تقديم طلب ترخيصه.

وقالت الشركتان في بيان مشترك إنه جرى قياس "هذه الفعالية للقاح" عبر المقارنة بين عدد المشاركين الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في المجموعة التي تلقت اللقاح، وعدد المصابين في مجموعة أخرى تلقت لقاحا وهميا "بعد 7 أيام من تلقي الجرعة الثانية" و28 يوما من تلقي الجرعة الأولى.

وأصدرت شركة فايزر -التي طورت اللقاح مع شركة الأدوية الألمانية بيونتك- تفاصيل قليلة فقط عن تجربتها السريرية، بناء على المراجعة الرسمية الأولى للبيانات من قبل لجنة خارجية من الخبراء، وذلك وفقا لما ذكرته "نيويورك تايمز".

وقالت الشركة إن التحليل وجد أن اللقاح كان فعالا بنسبة تزيد على 90% في الوقاية من المرض بين متطوعي التجربة الذين لم يكن لديهم دليل على إصابة سابقة بفيروس كورونا.

وإذا ثبتت هذه النتائج فإن هذا المستوى من الحماية سيضع هذا اللقاح على قدم المساواة مع لقاحات الطفولة عالية الفعالية لأمراض مثل الحصبة، وقالت الشركة إنه لم تتم ملاحظة أي مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة.

وتخطط شركة فايزر لطلب إذن طارئ من إدارة الغذاء والدواء الأميركية لتصنيع لقاح من جرعتين في وقت لاحق من هذا الشهر، بعد أن جمعت بيانات السلامة.

وقال المسؤولون التنفيذيون في الشركة إنه بحلول نهاية العام ستكون قد صنعت جرعات كافية لتحصين 15 إلى 20 مليون شخص.

ويعد إعلان شركة فايزر انتصارا كبيرا في المعركة ضد الوباء الذي أودى بحياة أكثر من مليون شخص ودمر الاقتصاد العالمي، وقلب أنماط الحياة اليومية رأسا على عقب.

وتعد شركة فايزر وشريكتها شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتك أولى شركات الأدوية التي تنشر بيانات ناجحة عن تجربة سريرية واسعة النطاق للقاح لفيروس كورونا.

ولا تزال أسئلة عديدة بلا أجوبة، بما في ذلك الفترة التي يوفر فيها اللقاح حماية، ومع ذلك فإن الأخبار تتيح الأمل في أن لقاحات "كوفيد-19" الأخرى قيد التطوير قد تثبت فعاليتها أيضا.

وقال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر "اليوم يوم عظيم للعلم والإنسانية.. وصلنا لهذا الإنجاز الحاسم في برنامج تطوير اللقاحات لدينا في وقت يحتاجه العالم بشدة مع تسجيل معدلات الإصابة أرقاما قياسية جديدة واقتراب المستشفيات من الامتلاء ومكافحة الاقتصادات من أجل إعادة الفتح".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

فقدان حاسة الشم أهم من الحمى في تشخيص الإصابة بفيروس كورونا

مع توالي المعطيات عن فقدان حاسة الشم كعرض لعدوى فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد-19” تبرز مؤشرات بأنه أهم حتى من عرض الحمى، مما يطرح تساؤلا عما إذا كان يجب أن نبدأ باستخدام اختبار الشم للتشخيص.

Published On 8/11/2020
epa08803324 Live minks wait for their turn to be collected and processed to fur, at the mink fur farm which consists of 3000 mother minks and their cubs on their farm near Naestved, Denmark, 06 November 2020. The furs are stored in three freezers...

هل العدوى بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد-19” بين حيوانات المنك والإنسان تفاقم الوباء؟ وما طبيعة الفيروس الذي ظهر عند حيوانات المنك؟ وهل هو أكثر عدوى أو أكثر ضراوة؟ الإجابات في هذا التقرير.

Published On 8/11/2020
المزيد من كوفيد-19
الأكثر قراءة