تمنع تقدم السن.. 5 خرافات بشأن الجراحات التجميلية

ما أبرز المفاهيم الخاطئة الشائعة حول الجراحات التجميلية؟ (الجزيرة)
ما أبرز المفاهيم الخاطئة الشائعة حول الجراحات التجميلية؟ (الجزيرة)

أصبحت الجراحات التجميلية من العمليات الشائعة، ونقدم هنا بعض المغالطات التي يتناقلها الناس عنها.

1- تمنع تقدم السن
نقلت صحيفة "آ بي ثي" الإسبانية عن الجراح التجميلي مواسي مارتن أنايا من مستشفى فيرجين دي بالوما، أن أول خرافة كاذبة حول المتخصصين في جراحة التجميل، هي الجراحة الوقائية.

إذ أكد أنايا أنه لا توجد عملية لمنع التقدم في السن، وإنما توجد بعض الإجراءات لتحسين المظهر، وأكد أيضا أنه لا يمكن إجراء عملية لشد الوجه قبل ظهور التجاعيد.

2- الجراحة هدية
وأشار الخبير التجميلي إلى أن هناك كذبة أخرى في عالم الطب التجميلي، وهي أن بعض العائلات تعتبر أن إجراء عمليات جراحية تجميلية بمناسبة أعياد الميلاد وفي فترات عمرية معينة، يمكن أن يكون هدية. كما نبه إلى أن إجراء عمليات جراحية يعد قرارا حاسما ينطوي على العديد من المخاطر.

3- شائعة للمراهقين
ومن بين الشائعات الأخرى بشأن عمل المتخصصين في هذا المجال، أنهم يجرون العمليات التجميلية للمراهقين. ولكن هذا الاعتقاد لا أساس له من الصحة ذلك لأن موافقة الوالدين أو الأوصياء وبلوغ سن الرشد من الشروط الضرورية عند إجراء عمليات جراحية مثل العمليات على الصدر والأنف أو الأذنين.

وأوضح الطبيب مارتن أنايا أنه في الحالات المعقدة يمكن أن يخضع طفل أو مراهق لعملية تجميل، وذلك بعد أن يشرف الطبيب النفسي على هذه الحالات، على غرار فتاة في سن 16 تعاني من اكتئاب لأنها لا تملك صدرا أو لأن ثدييها كبيران.

4- عمليات مماثلة للجميع
وأوضح مارتن أنايا أنه ليس بالإمكان إجراء عمليات تجميلية مماثلة للجميع، لأنه لكل إنسان تقاسيم وجه طبيعية تميزه عن غيره.

5- السيلفي
الاهتمام، بالصورة والقلق بشأن المظهر الذي يتضمن تخيل عيوب وهمية إلى حد الهوس يسمى "اضطراب التشوه الجسمي". وقد ارتبط هذا المصطلح في السنوات الأخيرة بالشبكات والتطبيقات التي تسمح لك بتغيير المظهر، على غرار مرشحات (فلاتر) إنستغرام أو سناب شات.

ولكن بالنسبة للخبير التجميلي فإن الوقت ما زال مبكرا للغاية لمعرفة كيفية تأثير هذه التطبيقات على إدراكنا للصورة نفسها. ومع ذلك، من المعروف أن صور السيلفي قد أثارت مخاوف تتعلق بالمظهر، ولكنها لم تضاعف الطلب على العمليات الجراحية التجميلية.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

يحاول كثير من الأشخاص تغيير لون عيونهم باستخدام العدسات الملونة، ويبدو أن الحصول على اللون المرغوب بات متاحا عبر الجراحة التجميلية بالليزر لتغيير لون العين.

يُعد تصحيح شكل الأنف من أكثر الجراحات التجميلية انتشاراً، لا سيما بين النساء، كونه مركزاً للوجه ومحطاً للأنظار. غير أن أخصائية الجراحات التجميلية الألمانية مارتا أوبرمايستر تنصح بالتمهل قبل اتخاذ قرار بإجراء هذه الجراحة، لأنها عملية معقدة وخطيرة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة