عـاجـل: وزير التربية اللبناني يصدر قرارا بإغلاق المدارس والجامعات غدا السبت نتيجة للتطورات المستمرة في البلاد

الإسعاف للقادرين.. زيادة الأسعار تزيد وجع المرضى بمصر

هيئة الإسعاف المصرية قررت زيادة رسوم النقل للحالات غير الطارئة، بما يزيد من أعباء المصريين الاقتصادية (الجزيرة)
هيئة الإسعاف المصرية قررت زيادة رسوم النقل للحالات غير الطارئة، بما يزيد من أعباء المصريين الاقتصادية (الجزيرة)

عبد الله حامد-القاهرة

تتباين خبرات المصريين في التعامل مع خدمات الإسعاف ما بين الإشادة والشكوى، لكن ما وحّدهم مؤخرا هو انتقاد الأسعار الجديدة للخدمات غير الطارئة التي تقدمها هيئة الإسعاف.

فقد قررت إدارة الهيئة رفع خدماتها لنقل الحالات غير الطارئة من خمسين جنيها (الدولار يعادل 16.5 جنيها) إلى 125 جنيها، كما وضعت جدولا لأسعار النقل بين المحافظات بقيمة خمسة جنيهات لكل كيلومتر وبحد أقصى خمسة آلاف جنيه، بالإضافة إلى زيادة مستلزمات الإسعاف مثل أسطوانة الأكسجين التي باتت بمئة جنيه مع تأمين قدره 2700 جنيه، بخلاف ما تم إقراره من زيادات على إسعافات المنافسات الرياضية في الملاعب المختلفة.

لكن الهيئة شددت على استمرارها في نقل الحالات الطارئة والأطفال المبتسرين وجميع الحالات المرضية بين المستشفيات الحكومية بالمجان.


خبرات متباينة
ويؤكد رجب سليم -وهو موظف حكومي في محافظة أسيوط جنوب القاهرة- أن خدمات الإسعاف ليست ذات فاعلية حقيقية في إنقاذ المرضى، لذلك تستغرب زيادة أسعارها.

ويروي سليم للجزيرة نت كيف سقط ابنه من الطابق الثالث فطلب الإسعاف لإنقاذه، وبعد أكثر من نصف ساعة من عدم الاستجابة، قرر نقله بسيارة أجرة إلى المستشفى لكي لا يموت بين يديه، لكنه مات بالفعل فور وصوله المستشفى.

ويعتقد رجب أن سيارة الإسعاف -التي وجدها إلى جوار المستشفى حين وصوله- لو استجابت، لربما "قدر الله النجاة للابن، ولكن هكذا جرت مشيئته".

لكن الحرفي عماد عبده له تجربة مختلفة، إذ جاءته سيارة الإسعاف فور طلبها، "فليس لهم حجة في التأخر"، لأن نقطة الإسعاف على مقربة من بلدته الواقعة جنوب محافظة الجيزة، بحسب قوله.

ويرفض عماد الزيادات، مؤكدا أنها تأتي في سياق سياسة إلغاء الدعم ورفع كل أسعار السلع الرئيسية والخدمات الحكومية، مطالبا أن تكون بعض هذه الخدمات مجانية.

جيدة ولكن
وتؤكد علياء عبد المنعم أن خدمات الإسعاف هي من بين أفضل الخدمات المقدمة، مضيفة "ولكن من غير المقبول ألا يجد مريض سيارة تنقله بشكل اعتيادي غير طارئ إلى المستشفى، إذا عجز عن تدبير المبلغ المطلوب الذي يمكن أن يصل أحيانا إلى نحو خمسمئة جنيه".

ومضت في حديثها للجزيرة نت بالتأكيد على أن محاولة الحكومة التربح من خلال مثل هذه الخدمات لن يفيدها، بل سيضر المرضى للانتقال عبر وسائل انتقال غير مجهزة ربما تؤثر على صحتهم، وخصوصا المسنين الذين لا يتحركون من منازلهم إلا إلى المشافي والعيادات.

ونبهت علياء إلى أن المرضى المضطرين للسفر من قراهم إلى المدن، ستجبرهم الحكومة على دفع خمسة جنيهات عن كل كيلومتر، مما يمكن أن يصل إلى مئات الجنيهات، وهو تعجيز واضح لمن لا يملكون المال الكافي. 

دفاع الهيئة
في المقابل، يقول موظف في هيئة الإسعاف -تحفظ على ذكر اسمه- إن الهيئة مضطرة بالفعل لرفع أسعار الخدمات حتى تمنع الاستغلال الخاطئ لسيارات الإسعاف في انتقالات لا تستدعي استخدامها، فبعض المرضى لا يحتاجونها بالفعل لكنهم يعتبرونها أوفر من سيارات الأجرة، بحسب وصفه.

ويأمل المتحدث في أن تعود هذه الرسوم بالنفع على العاملين لتحسين أوضاعهم المادية والمهنية، لافتا إلى أن موظف الإسعاف يعمل شهريا مئة ساعة في المتوسط زيادة على وقت عمله الأصلي، بسبب ضغط الطلب على الإسعاف، مقابل حافز ضئيل لهذه الأعباء الإضافية يبلغ أقل من ستمئة جنيه شهريا.

ودافع رئيس هيئة الإسعاف محمد جاد عن القرار بالقول إن لائحة الأسعار القديمة تم وضعها منذ عام 2009، ولم يتم تعديلها حتى الآن رغم ارتفاع أسعار البنزين والسولار والسيارات والصيانة، حيث يبلغ ثمن السيارة الواحدة مليوني جنيه.

وتابع في تصريحات تلفزيونية أن هذه الزيادة لن تغطي التكلفة الحقيقية لقيمة تشغيل السيارة في الشهر، لافتا إلى أنه تم رفع أسعار الخدمات غير الطارئة، مع مراعاة البعد الاجتماعي لحالات غير القادرين والحوادث، والحالات المرضية الطارئة، ونقل أطفال الحضانات والمرضى بين المستشفيات الحكومية، والحالات المزمنة مثل الغسيل الكلوي والأورام، بخصم 50% لهذه الحالات؛ مؤكدا أن الخدمات الطارئة لا تزال تقدم مجانا.

من جانبها، رفضت جمعية مواطنون ضد الغلاء رفع خدمات الإسعاف على المواطنين، وقالت إنها يجب أن تكون مجانية فالمواطن يدفع مقابل هذه الخدمات عبر الضرائب، ولا يصح أن يدفعها مرة من الضرائب ومرة خصما من تأمينه الصحي ومرة بشكل مباشر منه، مشيرة إلى أن الإسعاف بالمجان في عدة دول لأن هذا هو دور الدولة.

وتقدمت البرلمانية دينا عبد العزيز بطلب إحاطة إلى وزيرة الصحة بشأن زيادة أسعار انتظار سيارات الإسعاف بمقدار الضعف، ويتضمن طلب الإحاطة ضرورة إلغاء رسوم انتظار المريض، مع المطالبة بتحسين الخدمة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة,الإعلام المصري