لماذا ننسى الأحلام بعد الاستيقاظ من النوم؟

توصلت دراسة جديدة أجراها المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية في الولايات المتحدة إلى السبب الذي يجعلنا ننسى الأحلام بعد الاستيقاظ من النوم.

وقال الكاتب فران سانشيز بيكريل في تقريره الذي نشرته صحيفة "الكونفدنسيال" الإسبانية، إن بعض الناس يشعرون بنوع من الغضب أحيانا عندما يحاولون تذكر الأحلام التي شاهدوها أثناء النوم من أجل إخبارها للأصدقاء، ولكنهم يعجزون على ذلك حتى لو مر عليها فقط نصف ساعة.

ويبقى السؤال المحير فيما يتعلق بهذا الشأن هو ما الذي يجعل عقل الإنسان قادرا على خلق هذه الأحلام ومن ثم القضاء عليها؟

وقد دفعت هذه الحيرة العلماء إلى إجراء دراسة جديدة تحت إشراف المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية في الولايات المتحدة.

وأضاف الكاتب أن العلماء توصلوا إلى أن نسيان الأحلام يعود أساسا إلى مجموعة من الخلايا العصبية التي تعمل أثناء النوم لتطهير عقل الإنسان من الذكريات غير الضرورية.

من جهته، أفاد توماس كيلدوف مدير المركز الدولي للعلوم العصبية في كاليفورنيا، المشرف الرئيسي على الدراسة، أنه "خلال مرحلة اضطراب نوم حركة العين السريعة، تراقب هذه الخلايا العصبية المخ خلال دخول معلومات جديدة إليه بعد قضاء ليلة تملؤها الأحلام".

حركة العين السريعة
وتعتبر مرحلة اضطراب نوم حركة العين السريعة من مراحل النوم التي يقوم بها الجسم كل ليلة. وتحدث هذه المرحلة بعد 90 دقيقة تقريبا من النوم، وتتميز بحركات العين السريعة وزيادة معدل ضربات القلب وموجات الدماغ النشطة فضلا عن الأحلام.

وأردف الكاتب أن العلماء وجدوا أدلة تشير إلى أن هذه الخلايا قد تلعب دورا في التعلم والذاكرة. وعلاوة على ذلك، تحرى الباحثون الدور الذي تلعبه هذه الخلايا في الاحتفاظ بالأحلام والتخزين في الفترة التي تلي تعلم شيء جديد، وذلك قبل تخزين المعلومة الجديدة أو توحيدها في الذاكرة الطويلة المدى.

ونبه الكاتب إلى أن العلماء سلطوا الضوء على مدار أكثر من قرن خلال الأبحاث التي أجروها على الدور الذي يلعبه النوم في تخزين الذكريات، وفي الأثناء أظهرت العديد من البحوث أن النوم يساعد الدماغ على تخزين ذكريات جديدة، في حين أثبت شق آخر من الباحثين ومن بينهم فرانسيس كريك مكتشف التركيب الجزيئي للحمض النووي، أن النوم -ولا سيما في مرحلة اضطراب نوم حركة العين السريعة- يعد التوقيت المثالي الذي يقوم فيه الدماغ بحذف المعلومات الزائدة أو نسيانها.

وذكر الكاتب أن الدراسات الحديثة الأخرى التي أجريت على الفئران أثناء النوم أثبتت أن المخ يزيل انتقائيا الوصلات العصبية المتشابكة بين الخلايا العصبية المشاركة في أنواع معينة من التعلم أثناء النوم، بما في ذلك مرحلة اضطراب نوم حركة العين السريعة. وعموما، لم تثبت أي الدراسات إلى الآن كيفية حدوث ذلك.

وأورد الكاتب أن مديرة المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية جانيت هي، أفادت بأن "فهم دور النوم في النسيان يمكن أن يساعد الباحثين على فهم أفضل لمجموعة واسعة من الأمراض المرتبطة بالذاكرة، مثل اضطرابات ما بعد الصدمة ومرض ألزهايمر".

وتابعت جانيت حديثها قائلة: "توفر هذه الدراسة الدليل الأكثر دقة على أن اضطراب نوم حركة العين السريعة يمكن أن يلعب دورا في الطريقة التي يقرر بها الدماغ الذكريات التي سيخزنها".

المصدر : مواقع إلكترونية