قل وداعا لحرقة المعدة مع هذه العادات

الإحساس الحارق وعدم الراحة التي قد تشعر بها في معدتك بعد تناول الطعام يعرف بحرقة المعدة (الألمانية)
الإحساس الحارق وعدم الراحة التي قد تشعر بها في معدتك بعد تناول الطعام يعرف بحرقة المعدة (الألمانية)

حرقة المعدة مشكلة مزعجة، وقد تكون لها عواقب على جسمك، ولكن هناك بعض العادات الجيدة التي يمكن أن تساعدك في التخلص منها.

وذكر موقع "ستيب تو هيلث" الأميركي في تقرير أن الإحساس الحارق وعدم الراحة التي قد تشعر بها في معدتك بعد تناول الطعام، هو ما يعرف بحرقة المعدة، التي تحدث غالبا بعد تناول كميات كبيرة من الأطعمة، أو عند تناول الأطعمة الدهنية أو الغنية بالتوابل.

وفي معظم الأحيان، تظهر الحموضة في المعدة نتيجة الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي. ويحدث هذا الأمر عندما يعود الطعام المتواجد في المعدة إلى المريء، مما يولد إحساسا حارقا وألما في الصدر أثناء ارتفاعه من المعدة. وفي حال كان الشخص يعاني بكثرة من الارتجاع المريئي على الأقل مرتين في الأسبوع، فهو يعاني من حرقة المعدة.

وأشار الموقع إلى أن الأطعمة الحامضة من بين أكثر العوامل المسببة لحرقة المعدة، مثل الطماطم والفاكهة الحامضة والطعام الحار، كما يتسبب شرب الخمر وتعاطي التبغ في حرقة المعدة.

ومن الممكن أن يتسبب الضغط بقوة على البطن في إجبار العضلة العاصرة للمريء على إرجاع الطعام إلى المريء، وهو ما يسبب حرقة المعدة وحرقة في الحلق نتيجة وصول السائل الحامض إلى الفم. ولهذا السبب، يعاني بعض الأشخاص البدناء والحوامل من حرقة المعدة، كما يمكن لبعض الأدوية التسبب في ظهور الحرقة.

الأعراض الأكثر شيوعا لحرقة المعدة
أوضح الموقع أن الحامض الموجود في المعدة يعود إلى المريء، مما يسبب الألم والإحساس بالحرقة، وهو إحساس شبيه بالتشنج أو الألم الحاد وراء عظم القص، حتى أن بعض الناس يصفون هذا الألم بأنه شبيه بنوبة قلبية.

ومن الممكن أن تمتد حرقة المعدة إلى الصدر وجزء من الحلق، مما يخلف طعما مرا يصل إلى الحنك. وفي بعض الأحيان، يسبب وصول الحمض إلى الحنجرة السعال والطفح الجلدي لدى المرضى، كما أن حرقة المعدة الشديدة قد تؤدي إلى تلف مينا الأسنان.

6 عادات لمنع حرقة المعدة
من أجل الوقاية من حرقة المعدة، عليك أولا زيارة طبيبك لتحديد مدى خطورة المشكلة، ومن ثم يمكنك اتباع العادات التي من شأنها تحسين حالتك وتخفيف الشعور بالحرقة قدر الإمكان، إلى جانب أهمية استشارة طبيبك بشأن أفضل الحلول.

ويمكن لنمط حياتك أن يساعدك في منع وتخفيف الأعراض الأكثر إيلاما التي يسببها هذا المرض وجميع أشكاله.

وهذه بعض العادات التي من شأنها تخفيف حرقة المعدة:

1- الأكل ببطء
أفاد الموقع بأن تناول الطعام بشكل صحيح وببطء يمكن أن يساعد على بقاء ارتجاع حمض المعدة منخفضا.

2- تجنب تناول المحفزات
تؤدي العديد من الأطعمة إلى الإصابة بحرقة المعدة، بما في ذلك بعض المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الغازية والمشروبات الحمضية والكحول. لذلك، تجنب تناولها حتى لا تشعر بالانزعاج.

3- تناول الطعام بانتظام
شدد الموقع على أهمية تنظيم أوقات الوجبات وكمية الطعام لتخفيف حرقة المعدة. في الواقع، ينبغي تقسيم أوقات الأكل بشكل جيد وتناول كميات صغيرة من الطعام.

4- الحفاظ على وزن صحي
يمكن أن تسبب زيادة الوزن العديد من المشاكل الصحية، لعل أهمها أمراض القلب ومشاكل أخرى مثل ارتجاع الحمض. ويعود السبب في ذلك إلى ضغط الدهون المتراكمة في المعدة عليها، مما يتسبب في انتقال الحمض إلى المريء. وفي الأثناء، تصبح عملية الهضم أبطأ.

5- الإقلاع عن التدخين
أشار الموقع إلى أن بعض الدراسات العلمية كشفت عن أن النيكوتين يتسبب في صعود الحمض والإصابة بحرقة المعدة، فضلا عن العديد من الأمراض الأخرى. ويعاني المدخنون من هذا المرض أكثر مقارنة بالأشخاص الذين لا يدخنون. 

6- تجنب تناول الأدوية دون وصفة طبية
نوّه الموقع بضرورة تجنب تناول الأدوية دون وصفة طبية لتخفيف أعراض اضطراب المعدة. ومن المهم أن تحصل على استشارة طبية أولا لمعرفة السبب الحقيقي للمشكلة الصحية التي تعاني منها، ولتشخيص حالتك بشكل صحيح، والحصول على الوصفة الصحيحة. وفي حال وقع استخدام الأدوية دون وصفة طبية لوقت طويل، فإنها في نهاية المطاف ستضر صحتك.

المصدر : مواقع إلكترونية