‫العدسات اللاصقة ليست حلا دائما لتصحيح الإبصار

العدسات اللاصقة تعد في المقام الأول حلا جماليا مؤقتا لتصحيح الإبصار (الألمانية)
العدسات اللاصقة تعد في المقام الأول حلا جماليا مؤقتا لتصحيح الإبصار (الألمانية)

قال اختصاصي البصريات الألماني لارس ‫فاندكه، إن العدسات اللاصقة ليست حلا دائما لتصحيح الإبصار،  حيث إن هناك ‫حالات طبية لا يجوز فيها ارتداء العدسات.

‫وأوضح فاندكه أنه على سبيل المثال لا يمكن استخدام العدسات اللاصقة ‫لتصحيح ما يعرف بالحَوَل الكامن أو الخفي، حيث يمكن علاج هذه الحالة ‫بواسطة نظارة طبية.

كما أنه لا يمكن ارتداء العدسات اللاصقة في حال الإصابة بالتهاب ملتحمة ‫العين أو في موسم التهاب حساسية الأنف (حمى القش)، حيث تصاب العين ‫باحمرار وتزداد إفرازات الدموع بها.

وتأسيسا على ذلك، أكد فاندكه أن العدسات اللاصقة تعد في المقام الأول حلا جماليا ‫مؤقتا لتصحيح الإبصار.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذر طبيب العيون الألماني الدكتور تيم بيمه من ارتداء العدسات اللاصقة أثناء السباحة بسبب مخاطرها المحتملة في إصابة العين بالتهاب خطير، ونصح بالاستغناء عنها وارتداء نظارة سباحة بدلا منها.

كيف نعتني بصحة العين في فصل الصيف؟ وما أبرز المشاكل التي تهدد صحة العين في الجو الحار؟ وكيف نستعمل العدسات اللاصقة بشكل صحي؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة.

ردا على الاعتقاد بأن استخدام قطرة العين يتعارض مع ارتداء عدسات لاصقة قالت مجلة "سنيورين راتغيبر" إنه من حيث المبدأ ليس هناك تعارض ويمكن وضع القطرة ليلا بعد إزالة العدسات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة