منها قوة الشم الخارقة.. أمور غريبة تظهر على الحامل

جسم الحامل يمر بتغيرات هرمونية (بيكسابي)
جسم الحامل يمر بتغيرات هرمونية (بيكسابي)

على الرغم من أننا نملك فكرة لا بأس بها عن الأمور الشائعة التي تشعر بها الحامل، فإن هناك أمورا أخرى لم يُتطرَّق إليها على نطاق واسع.

وفي تقريرها الذي نشره موقع "هيلث لاين"، تطرقت الكاتبة ماريسا براون إلى بعض الأمور التي قد تمر بها الحامل، منها:

1- الآلام في منطقة الحوض
روت العديد من الأمهات تجربتهن عن الآلام التي شعرن بها في منطقة الحوض أثناء الحمل، ولا سيما عند تحرك الأم أو الجنين. وتشعر الأم بهذه الآلام نتيجة الضغط والوضعية التي يتخذها الجنين أثناء نزوله استعدادا للولادة.

2- البواسير الداخلية
تقول بعض الأمهات إنهن أُصبن خلال فترة الحمل بمرض البواسير الداخلية الذي يظهر خاصة عند الجلوس أو النوم.

وفي هذه الحالة، من المفيد أن تجرّب المرأة الحامل بعض العلاجات الموضعية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وذلك لتقليل الالتهاب والشعور بالراحة. يمكن أيضا أن تجرب حمام المقعدة لمدة تتراوح بين 10 و15 دقيقة أو استعمال كمادة باردة للشعور بالراحة.

3- التبول غير الإرادي
كشفت بعض الأمهات أنه في نهاية فترة الحمل وعند اقتراب موعد الولادة، كنّ غير قادرات على التحكم في أنفسهن عند الضحك أو العُطاس، بحيث يتبولن بشكل غير إرادي، ويرجع السبب في ذلك لضغط الجنين على المثانة.

وبهذا الخصوص، يُوصى باستشارة معالج فيزيائي متخصص في المشاكل المتعلقة بقاع الحوض، لتقوية العضلات الرئيسية في هذه المنطقة، والتي تتأثر بالحمل والولادة.

4- الإفرازات المهبلية
تشكو العديد من الأمهات من التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، مما يساهم في ظهور إفرازات مهبلية بشكل أكبر.

ويُذكر أن هذه الإفرازات الطبيعية التي تظهر عندما يصبح عنق الرحم والجدار المهبلي أكثر نعومة، تساعد الجسم على حمايته من الالتهابات.

5- النفور من بعض الطعام
التغيرات الهرمونية قد تكون سببا في ظهور ردود فعل غير طبيعية تجاه الطعام والنفور من أنواع منه، بسبب ارتفاع هرمون الحمل -وهو هرمون الغدد التناسلية المشيمائية "إتش سي جي"- انطلاقا من الأسبوع الحادي عشر من الحمل.

ويُذكر أن هذا الهرمون يسبب الغثيان والرغبة الشديدة في تناول الطعام.

6- التقيؤ
في بعض الحالات، تعاني الأمهات من التقيؤ طوال مدة الحمل، وليس من غثيان الصباح فحسب، حيث يدفع الجنين الطعام إلى الأعلى دون سابق إنذار. وللأسف، لا يوجد حل للتخلص من هذه المشكلة.

7- قوة الشم الخارقة
يؤثر تقلّب هرمون الحمل أيضا على حاسة الشمّ بشكل كبير، حيث يصبح لدى النساء الحوامل إحساس قوي بالروائح مثل العطور والأطعمة، أو فرط في حاسة الشم، أو نفور من روائح الطعام مثل الثوم والبصل واللحوم، ولا سيما خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

8- إطلاق الريح
تعاني الحوامل من مشكلة امتلاء البطن بالغازات جرّاء إفراز هرمون الريلاكسين الذي يساهم في استرخاء عضلات الحوض والبطن.

والجدير بالذكر أن هذا الهرمون ليس الوحيد المسؤول عن غازات المعدة، بل هرمون البروجستيرون أيضا، حيث يعمل على استرخاء العضلات والأمعاء أيضا. ويؤدي ذلك إلى تباطؤ عملية الهضم وإطلاق الريح والتجشؤ وانتفاخ البطن.

وللتخلص من هذه المشكلة، يُنصح بالتحرك لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل يوميا -مثل المشي السريع- لتسريع عملية الهضم والحد من الغازات.

9- حرقة المعدة والاحتقان المستمر
تساهم التغييرات في حركة عضلات المريء ووضعية المعدة في حرقة المعدة والشعور المستمر بالاحتقان طوال فترة الحمل، لذلك فإن من المهم تجنب تناول الأطعمة التي تسبب الحرقة وشرب الماء أثناء الأكل.

10- الرغبة الشديدة في الأكل
تشعر بعض الحوامل برغبة شديدة في الأكل، وهو ما يؤدي إلى اكتساب الكثير من الوزن.

11- مشاكل الشعر وحب الشباب
قد يترافق الحمل مع تساقط الشعر أو تزيّته أو ظهور حب الشباب، إذ تصبح البشرة حساسة للغاية.


12- الاستيقاظ طوال الليل
تعاني العديد من الحوامل من الأرق وعدم القدرة على النوم طوال الليل. في هذه الحالة يُنصح بالاسترخاء والابتعاد عن الشاشات قبل الخلود إلى النوم بساعة على الأقل.

وبالإضافة إلى ذلك يمكن أخذ حمام دافئ مريح، ولكن من المهم التأكد من درجة حرارة الماء لأن المياه الساخنة تضر بالجنين.

13- الطفح الجلدي
تصاب الحوامل بمشاكل في البشرة، على غرار الطفح الجلدي، وهو ما يسبب لهن شعورا مزعجا بالحكة.

وعلى الرغم من أن السبب المحدد لظهور البثور والطفح الجلدي لا يزال غير معلوم، فإن الخبراء يعتقدون أن تمدد البشرة أثناء الحمل قد يكون السبب وراء ذلك.

14- الكلف
يشير الكلف -أو ما يُعرف أيضا باسم "قناع الحمل"- إلى سمرة البشرة وتبدلها للون الغامق، ولا سيما في الوجه.

وبالنسبة لمعظم النساء، يختفي الكلف بعد الولادة.

15- تشنّجات عضلة الساق
أشارت إحدى الأمهات إلى أنها أصيبت ذات مرّة بتشنّج حاد في ساقها واستيقظت وهي تصرخ من شدّة الألم.

كانت خائفة للغاية لأنها كانت في شهرها الخامس، ولها تاريخ من الإصابة بالتخثر الوريدي العميق، لكنها اكتشفت أن هذه التقلّصات كانت بسبب الجفاف ونقص المغنيسيوم.

16- متلازمة تململ الساقين
تتمثّل هذه المتلازمة في إصابة الحامل بتشنّجات في الساقين لدرجة تدفعها إلى تحريكهما، مما يسبّب اضطرابات في النوم.

ويساعد شرب الماء على تقليل هذا التأثير، غير أنه لا يختفي حقا إلّا بعد الولادة. ومن الممكن تخفيف حدّة هذه الحالة عن طريق تنظيم أوقات النوم، وممارسة تمارين رياضيّة خفيفة يوميا، وتدليك عضلات الساق أو تمديدها في المساء.

17- الشعرانية
وهو نمو الشعر المفرط في الوجه أو الجسم، وهو أمر شائع بين الحوامل، وذلك بسبب التقلبات الهرمونية المفاجئة. ومن أجل اتّباع حلول خالية من المواد الكيميائية، توجهي إلى أقرب صالون لنزع الشعر.

المصدر : مواقع إلكترونية