العنة تهدد الرجل بالنوبة القلبية

حدة ضعف الانتصاب كلما زادت، زاد خطر الإصابة بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية (غيتي)
حدة ضعف الانتصاب كلما زادت، زاد خطر الإصابة بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية (غيتي)

ضعف الانتصاب عند الرجال قد يكون مؤشرا على إمكانية الإصابة بنوبة قلبية وشيكة، فهو مرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتات الدماغية، حسبما أظهرت نتائج دراسة حديثة.

غالبا ما يجد كثير من الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب حرجا في الذهاب إلى الطبيب، في حين أن مراجعته في هذه الحالة أمر واجب وضروري، لأن ذلك قد تكون له عواقب وخيمة على الصحة، كما بينت ذلك دراسة لجامعة نانشانغ الصينية نُشرت نتائجها في مجلة الطب الجنسي (Journal of sexual Medicine) المتخصصة.

وبحسب ما أورد موقع "هايل براكسيس" الألماني، فإن الدراسة توصلت إلى أن ضعف الانتصاب عند الرجال يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وقد شملت الدراسة التي صنفت العجز الجنسي مؤشرا لإمكانية إصابة الرجال بنوبة قلبية، بتحليل بيانات 150 ألف رجل يعانون من ضعف الانتصاب.

وقد تبين أن خطر الإصابة بالأمراض التاجية لدى المتضررين يزيد بنسبة 59%، فيما تصل نسبة إصابتهم بسكتة دماغية إلى 34%.

كما أوضح القائمون على الدراسة أن الرجال قد يعانون من ضعف الانتصاب لسنوات قبل ظهور أولى العلامات أو الأعراض التي تحيل على مشاكل في القلب أو الأوعية الدموية، لكن في حالات أخرى كان ضعف الانتصاب هو أول إشارة تحذير للإصابة بأمراض القلب والشرايين.

وكان باحثون أستراليون قد توصلوا قبل ست سنوات إلى أن حالات ضعف الانتصاب الطفيفة تشير بالفعل إلى الإصابة بأمراض القلب، حسبما نقل موقع شبيغل أونلاين الألماني.

وقال الباحثون الأستراليون الذين نشروا نتائج بحثهم وقتها في مجلة بلوس ميديسين (PLoS Medicine) إن حدة ضعف الانتصاب كلما زادت، زاد خطر الإصابة بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية.

المصدر : دويتشه فيلله