6 علامات للولادة المبكرة

من المهم معرفة كيفية تحديد علامات الولادة المبكرة (بيكسابي)
من المهم معرفة كيفية تحديد علامات الولادة المبكرة (بيكسابي)

تعد الولادة المبكرة وضعية مسببة للتوتر لأنها قد تعرض حياة الطفل إلى الخطر. ويكشف هذا التقرير -الذي نشره موقع "ستيب تو هيلث" الأميركي- علامات الولادة المبكرة حتى تتمكني من طلب المساعدة في أسرع وقت ممكن.

وقد أكد الموقع أنه من المهم معرفة كيفية تحديد علامات الولادة المبكرة نظرا لأن انخفاض الوزن عند الولادة قد يكون خطيرا جدا على صحة طفلك.

وحسب "مايو كلينك" فإن الولادة المبكرة تحدث قبل بلوغ الأم الأسبوع 37 من الحمل. وفي الواقع، يتعرض الأطفال الذي يولدون قبل بلوغ الأسبوع 34 بشكل متزايد لخطر التعرض لإصابة جسدية، كما تنتهي 75% من هذه الولادات بالوفاة.

العوامل المسببة
ليست جميع النساء عرضة لخطر الولادة المبكرة ما لم يتعرضن لسقوط من شأنه أن يسبب ذلك. وهذه بعض الحالات التي يجب الانتباه خلالها إلى أي علامات أو أعراض قد تشير إلى الولادة المبكرة:

1- تاريخ التعرض للولادة المبكرة: في حال مرت إحدى النساء في عائلتك بولادة مبكرة، فأنت بحاجة إلى إيلاء هذا الأمر المزيد من الاهتمام لأن ذلك يجعلك أكثر عرضة لاختبارها.

2-  حالات الحمل المتعددة: من شأن الحمل بتوأم أن يزيد من خطر الولادة المبكرة، لذلك يجب مراقبة الحامل عن كثب في هذه الحالة.

3- وزن أقل من الطبيعي: تخضع الحوامل لمراقبة الوزن، لأن بلوغهن وزنا أقل من المعدل الطبيعي يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة. لذلك، من الضروري اتباع تعليمات الطبيب في هذه الحالة.

4- التهابات المسالك البولية: خلال فترة الحمل، قد تصاب الحامل بالتهابات تتطلب قدرا أكبر من المتابعة لأنها قد تسبب الولادة المبكرة.

5- كما ترتبط العديد من العوامل الأخرى بزيادة خطر التعرض لولادة مبكرة. وينطبق هذا على الحامل المدخنة، أو التي لديها كمية مختلفة من السائل الأمنيوسي، أو في حال كانت تعاني من ارتفاع ضغط الدم.

علامات
أشار الموقع إلى بعض العلامات الأكيدة التي تدل على بدء عملية المخاض. وبمجرد ظهور أي منها يجب عليك التوجه نحو غرفة الطوارئ:

1- تسرب السائل الأمنيوسي: في حال ملاحظة هذا الأمر، فإنه ينبغي الأم زيارة الطبيب على الفور، فهذا يعني أن الكيس الأمنيوسي قد تمزق.

2- انقباضات الرحم: يدل المنتظم منها والمتكرر بمعدل مرة كل عشر دقائق على بدء المخاض.

3- تشنجات بمنطقة الرحم: في حال كانت خفيفة، فقد تشعرين ببعض الألم في رحمك الذي قد يبدو شبيها بآلام البطن، خاصة إذا كان مصحوبا بالإسهال.

4- تغيرات بالإفرازات المهبلية: قد تكون الكمية الكبيرة أو السميكة منها -بما في ذلك التغيرات في اللون- علامة أخرى تدفعك إلى زيارة طبيبك.

5- ألم خفيف في أسفل الظهر.

6- الشعور ببعض الضغط على الأعضاء التناسلية قد يشير إلى أن الولادة وشيكة.

وشدد الموقع على ضرورة الانتباه لهذه الأعراض بسبب ارتفاع معدل الوفيات المرتبطة بالولادة المبكرة. وفي الحقيقة، زيارة الطبيب خلال ظهور أولى علامات الخطر ضرورية لتجنب هذه النتيجة المؤسفة. وقد يساعدك ذلك على تجنب بعض المشكلات الصحية لأن الطفل لم يتطور بعد بشكل كامل في تلك المرحلة.

ولهذا السبب، يجدر بالأمهات المعرضات لخطر الولادة المبكرة تجنب التدخين، والتمتع بقسط كافٍ من الراحة، والحفاظ على وزن صحي، بالإضافة إلى اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة.

ففي حال كنت تواجهين خطر التعرض للولادة المبكرة، فعليك ألا تغفلي عن أي من الأعراض الآنف ذكرها، فقد يعاني الطفل من العديد من المشكلات إذا لم يتلق رعاية طبية عاجلة. وبالتالي، إذا شعرت بألم خفيف في الظهر أو ضغط بالرحم أو تغيرات بالإفرازات، فإنه عليك الذهاب للطوارئ فورا ومراجعة طبيبك.

المصدر : مواقع إلكترونية