هيئة الصحة البريطانية للمسافرين لمصر: راقبوا ما تأكلون

منطقة الغردقة على ساحل البحر الأحمر الشرقي للبلاد تثير قلق هيئة الصحة البريطانية (رويترز)
منطقة الغردقة على ساحل البحر الأحمر الشرقي للبلاد تثير قلق هيئة الصحة البريطانية (رويترز)

طالب مسؤولو الصحة في المملكة المتحدة المسافرين إلى مصر بتوخي الحذر مما يأكلون بسبب خطر انتشار جرثومة تسمم غذائي قاتل، بحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل.

فقد أصيب ما لا يقل عن 18 شخصا بالفعل بسلالة من بكتيريا إي كولاي التي تنتج سما يدعى شيغا (Shiga).

وتتسبب الإصابة ببكتريا إي كولاي في العادة بالإسهال والقيء مثل التسمم الغذائي العادي، إلا أن من مضاعفاتها متلازمة الانحلال الدموي الوريدي التي تعرف باسم إتش يو أس اختصارا لـ (Haemolytic Uraemic Syndrome).

وشخصت حالة واحدة بأعراض إتش يو أس قادمة من مصر هذا العام و16 حالة سابقة منذ عام 2009 والتي يمكنها التسبب بفشل كلوي والوفاة.

وأصدرت هيئة الصحة العامة في إنجلترا تحذيرا للمسافرين، وأضافت أنه يمكن أن ينطبق أيضا على من يتجهون إلى إسبانيا أو تركيا.

الغردقة تقلق البريطانيين

المنطقة الرئيسية المثيرة للقلق في مصر هي منطقة الغردقة على ساحل البحر الأحمر شرقي البلاد، على بعد حوالي 462 كيلومترا جنوب القاهرة.

فقد وجدت هيئة الصحة العامة في إنجلترا أن كل الحالات المسجلة قد زارت هذه المنطقة.

وقال الدكتور نيك فين من هيئة الصحة "نحن على دراية بالأشخاص العائدين من مصر والمصابين بعدوى القولون، وبعضهم يعانون من مضاعفات خطيرة في الكلى تدعى متلازمة الالتهاب الوريدي الانحلالي".

ويُنصح السياح بتجنب تناول السلطة أو الخضار النيئة، والتأكد من طهي اللحم جيدا وتجنب شرب الماء من الصنبور ومحاولة تجنب ابتلاع الماء عند السباحة. 

ويُنصح السياح بتجنب تناول السلطة أو الخضار النيئة لتلافي إصابتهم ببكتريا إي كولاي (غيتي)

ومن بين النصائح الأخرى الصادرة عن هيئة الصحة العامة تجنب الفواكه التي لا يمكن تقشيرها وعدم تناول اللبن غير المبستر أو الجبن أو الكريمة.

إي كولاي واسمها الكامل هو Escherichia coli هي بكتيريا توجد عادة في الأمعاء أو البشر والحيوانات وعادة ما تكون غير ضارة.

غير أن بعض السلالات منها يمكن أن يسبب التسمم الغذائي الذي تشمل أعراضه الإسهال والقيء، والتي تميل إلى الشفاء خلال بضعة أيام دون علاج طبي.

ومع ذلك، يمكن أن يتطور الأمر عند الصغار أو كبار السن لينتج أتش يو أس، التي يمكن أن تكون عواقبها وخيمة. 

وتتسبب أتش يو أس في تدمير خلايا الدم الحمراء في الأوعية الدموية الدقيقة التي تضررت بسبب العدوى، وقد تسبب ألما في البطن وخروج الدم مع البراز.

وقد تكون الآثار الأكثر حدة هي فقر الدم والفشل الكلوي المؤقت مع تلف دائم، وتلف في المخ أو الأمعاء أو القلب أو الكبد أو البنكرياس.

وأضاف الدكتور فين "يجب على أي شخص يعاني من الإسهال والقيء التأكد من الحفاظ على رطوبته بشكل جيد وطلب المشورة الطبية إذا لم تخف الأعراض خلال 48 ساعة".

"ويجب عليهم أيضا تجنب إعداد الطعام أو تقديمه أثناء ظهور الأعراض عليهم وغسل أيديهم جيدا بعد استخدام المرحاض لمنع انتقال العدوى إلى الآخرين".

المصدر : ديلي ميل