قافلة إلى كندا لشراء الإنسولين.. لماذا؟

الناشطة أليسون نيملوس (يمين) من الولايات المتحدة تحمل الإنسولين من كندا  الأقل تكلفة منه في أميركا (رويترز)
الناشطة أليسون نيملوس (يمين) من الولايات المتحدة تحمل الإنسولين من كندا الأقل تكلفة منه في أميركا (رويترز)

عبر أميركيون الحدود الكندية الأميركية السبت سعيا لشراء الإنسولين بأسعار معقولة، ولزيادة الوعي "بأزمة سعر الإنسولين" في الولايات المتحدة.

بدأت المجموعة -التي أطلقت على نفسها اسم "قافلة إلى كندا"- رحلتها من مدينة منيابوليس في ولاية مينيسوتا الجمعة، وتوقفت عند صيدلية في مدينة لندن بإقليم أونتاريو الكندي السبت لشراء عقار يعالج مرض السكري من النوع الأول.

وقالت نيكول سميث-هولت (العضو في المجموعة) إن عدد المشاركين في الرحلة يصل إلى عشرين شخصا. وقالت إن ابنها توفي في يونيو/حزيران 2017 وعمره 26 عاما لاضطراره لتجزئة جرعة الإنسولين بسبب سعرها المرتفع.

وهذه هي المرة الثانية التي تشارك فيها سميث-هولت في مثل هذه الرحلة.

وكانت المجموعة دخلت كندا في مايو/أيار للغرض نفسه. وقالت سميث-هولت إن أميركيين توجهوا في السابق إلى بلدان مثل المكسيك وكندا للحصول على أدوية أقل سعرا ويواصلون القيام بذلك.

وذكرت دراسة في يناير/كانون الثاني الماضي أن متوسط تكلفة الإنسولين للمريض الواحد سنويا في الولايات المتحدة زاد للضعف تقريبا عام 2016 إلى 5705 دولارات، من 2864 دولارا في 2012.

وقال كوين نيستروم المسؤول عن مينيسوتا في منظمة "تي.1 إنترناشونال" في مايو/أيار الماضي على تويتر؛ إن سعر قنينة الإنسولين في الولايات المتحدة يسجل 320 دولارا، في حين تباع العبوة نفسها في كندا تحت اسم مختلف بسعر ثلاثين دولارا فقط.

المصدر : رويترز