عشرات النساء يقاضين شركة لتصنيع الثدي في بريطانيا

نورا نوجينت: يجب تحذير النساء من الأعراض الجانبية لزراعة الثدي (الألمانية)
نورا نوجينت: يجب تحذير النساء من الأعراض الجانبية لزراعة الثدي (الألمانية)

قررت عشرات السيدات في بريطانيا مقاضاة شركة لتصنيع الثدي لظهور أعراض مرضية عليهن.

وكشفت مواقع صحفية بريطانية عن نية 250 سيدة بريطانية مقاضاة الجهة المصنعة لواحد من الأنسجة الشائع استخدامها في عمليات زراعة الثديين، حيث سجلت وكالة الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) في بريطانيا 32 تقريرا عن سيدات يعانين من أعراض مرضية جانبية لعمليات زراعة الثدي.

وتقول السيدات إن عمليات زراعة الثدي التي خضعن لها تتسبب لهن في مشاكل تتضمن التوتر واضطرابات النوم والاكتئاب، وفقا لما ذكره موقع ديلي ميل.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط، حيث تربط النساء بين إصابة 57 سيدة بنوع نادر من سرطان الدم وإجرائهن عملية زراعة الثديين، كما تدعي سيدات أخريات أنه لم يتم تحذيرهن من المخاطر المُحتملة لعملية الزراعة قبل الخضوع لها.

ويعتقد بعض الأطباء أن احتمال الإصابة بذلك النوع من أورام الدم بعد زراعة الثدي يصل إلى واحد فقط من كل 28 ألف حالة، ولكن دراسة تم إجراؤها ترجح أن احتمال الإصابة ربما يرتفع ليصل إلى واحدة من كل 3800 عند استخدام الأنسجة التي تصنعها الشركة محل الاتهام، والتي ترغب النساء في رفع دعاوى عليها.

ووفقا للجمعية البريطانية لجراحات التجميل، وصل عدد العمليات التي أجريت بشكل خاص من قبل الجراحين المعتمدين إلى ما يقرب من ثمانية آلاف عملية خلال العام الماضي.

وقالت المتحدثة باسم الجمعية نورا نوجينت، في تصريحات لموقع صن البريطاني، "يجب تحذير النساء من الأعراض الجانبية لزراعة الثدي، كما يجب أن تؤخذ الشكوى من الأعراض النفسية بعد العملية على نحو جاد".

جدير بالذكر أن فرنسا قررت في أبريل/نيسان الماضي حظر عدد من عمليات زراعة الثدي بعد إصابة سيدات خضعن لها بورم نادر في الدم. ويتضمن الحظر بعض النماذج من الثدي الصناعية. واعتبرت السلطات الطبية المختصة أن الحظر هو "إجراء وقائي" بناء على خطر نادر، يسببه هذا النوع من العمليات "لكنه خطير".

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

قضت محكمة جنايات في مرسيليا بفرنسا أمس الثلاثاء بالسجن أربع سنوات لمؤسس شركة فرنسية لإنتاج حشوات تكبير الثدي، وذلك لإخفائه الطبيعة الحقيقية لمادة سيليكون معيبة استخدمت في جراحات زراعة ثدي لنحو 300 ألف امرأة في أنحاء العالم.

الإحراج والخوف و الألم كان هو الشعور المسيطر على آلاف النساء الأوروبيات اللاتي أجريت لهن عمليات زراعة حشوات ثدي غير مكلفة تحتوي على السيليكون الصناعي من إنتاج إحدى الشركات الفرنسية.

قالت السلطات الصحية الفرنسية الجمعة إنه تم كشف 20 حالة من حالات سرطان الثدي لدى النساء مع تصاعد الضجة حول فضيحة السيليكون المغشوش الذي تنتجه إحدى الشركات واستخدم في زراعة الثدي لأكثر من 300 ألف امرأة عبر العالم.

أثارت فضيحة السيليكون المغشوش -الذي أنتجته إحدى الشركات الفرنسية واستخدم في زراعة الثدي لأكثر من 300 ألف امرأة عبر العالم- ضجة في فرنسا؛ وسط مخاوف صحية من إصابة عدد كبير من السيدات بأمراض خطيرة أبرزها السرطان.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة