البرازيل تبلغ عن حالة إصابة شاذة بجنون البقر

دماغ بقرة تحت الفحص (غيتي/أرشيف)
دماغ بقرة تحت الفحص (غيتي/أرشيف)

ذكر بيان لوزارة الزراعة البرازيلية أن الحكومة أبلغت عن رصد حالة شاذة من مرض جنون البقر بولاية ماتو جروسو.

وقالت الوزارة إن حالة الإصابة بجنون البقر، أو اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري، اكتشفت لدى بقرة عمرها 17 عاما. وأضافت أنها أخذت العينات اللازمة لإجراء الفحوص وأحرقت بقية أجزاء البقرة.

وأضافت في البيان "لم يدخل أي جزء من الحيوان السلسلة الغذائية ولا يوجد خطر يهدد السكان".

واعتبرت الحالة "شاذة" لأن البقرة حملت البروتين الذي يسبب المرض تلقائيا ولم يصل إليها عن طريق الغذاء.

وتحدث حالات الإصابة التقليدية بجنون البقر عند إطعام الماشية نسيجا من مخ أو نخاع حيوانات مجترة (تعتمد الرعي في غذائها) أخرى، وهو أمر محظور حاليا في كل الدول المنتجة للحوم تقريبا، بما في ذلك البرازيل.

وقالت وزارة الزراعة البرازيلية إنها أبلغت جميع المستوردين بالحالة الجمعة وكذلك المنظمة العالمية لصحة الحيوان.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تمكن علماء أميركيون ويابانيون من إنتاج 12 عجلا لا تحمل البريونات، وهي البروتينات المعدية المسببة لمرض جنون البقر. وقد تحقق العلماء من ذلك بمحاولة بنقل عدوى البريونات إلى أنسجة دماغية مأخوذة بعد الوفاة من عجلين عمرهما عشرون شهرا، لكن الأنسجة بقيت سليمة.

حصل باحثان سويسريان على جائزة تقديرا لأبحاثهما بشأن مسببات مرض جنون البقر، إذ توصلا إلى أن الإصابة بهذا المرض الذي يصيب الأعصاب يعود إلى بروتينات مُعدية لا تجدي معها حتى وسائل التعقيم، ويطلق عليها اسم “البريونات”.

توصل علماء إلى أن سلالة بشرية من مرض جنون البقر يمكن أن تنتقل من شخص لآخر عبر الجلد. وأجرى الدراسة علماء من جامعة كيس ويسترن ريزيرف بولاية أوهايو الأميركية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة