‫تصلب الأذن الوسطى.. لص يسرق سمعك

الإصابة بالصمم وفقدان السمع يأتي بعد تصلب عظام الأذن الوسطى (الألمانية)
الإصابة بالصمم وفقدان السمع يأتي بعد تصلب عظام الأذن الوسطى (الألمانية)

قال البروفيسور بيتر كلوسمان إن تصلب ‫الأذن الوسطى "Otosclerosis" يعد لصا يسرق السمع، حيث إنه يمهد الطريق ‫للإصابة بالصمم وفقدان حاسة السمع في حال عدم علاجه.

‫وأوضح طبيب الأنف والأذن والحنجرة الألماني أن تصلب الأذن الوسطى يعني ‫فقدان عظامها القدرة على الحركة بسبب نمو نسيج عظمي جديد.

وليس من المعروف حتى ‫الآن سبب نمو النسيج الجديد، غير أن الأطباء يرجحون أنه يرجع إلى عوامل ‫وراثية.

‫ويجب استشارة الطبيب فور ملاحظة الأعراض الدالة على تصلب عظام الأذن ‫الوسطى، والتي تتمثل في ضعف السمع بأذن واحدة أو بالأذنين، بالإضافة إلى ‫الإصابة بطنين الأذن والدوار.

‫ويستلزم تصلب عظام الأذن الوسطى خضوع المريض للجراحة حيث لا يمكن علاجه ‫بالأدوية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذرت جمعية ألمانية من أن السكري قد يكون يؤثر على حاسة السمع من خلال الإضرار بالأوعية الدموية الصغيرة في الأذن الداخلية.

سماعات الأذن باتت جزءا من حياة معظمنا، نستخدمها بشكل يومي ومتكرر، ولكننا قد نجهل أخطار ذلك على حاسة السمع لدينا. فما هي؟

قالت الرابطة الألمانية لأطباء‬ ‫الأنف والأذن والحنجرة إن فقدان السمع عملية تحدث ببطء. فما هي أعراضه؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة