صرير الأسنان يجعلها حساسة

الجبيرة تحمي الأسنان من مخاطر الصرير (الألمانية)
الجبيرة تحمي الأسنان من مخاطر الصرير (الألمانية)

قالت الجمعية الألمانية لطب الأسنان‬ والفم والفك إن صرير الأسنان يعد أكثر من مجرد مشكلة مزعجة، حيث إنه قد‬ ‫يتسبب في أضرار جسيمة مثل تآكل الأسنان وكسورها ومشاكل في الكلام،‬ ‫فضلا عن المظهر القبيح.‬

‫كما قد يجعل الأسنان أكثر حساسية للسخونة والبرودة، فضلا عن الآلام في نطاق‬ ‫الصدغ أو أثناء المضغ في مفصل الفك مثلا. ‬

‫لذا شددت الجمعية على ضرورة استشارة الطبيب لعلاج صرير الأسنان، وذلك‬ ‫بتحديد السبب الكامن وراءه، والذي قد يرجع إلى مشاكل نفسية مثل الاكتئاب‬ ‫والتوتر النفسي أو إلى التدخين أو بعض الأدوية مثل الأدوية النفسية أو‬ مضادات الهستامين لعلاج الحساسية.‬

‫وإلى جانب مواجهة السبب المؤدي لصرير الأسنان، يمكن أيضا اللجوء إلى ما‬ ‫يُعرف بالجبيرة السنية التي تساعد على التخلص من الصوت المزعج الناجم‬ ‫عن احتكاك الأسنان ببعضها بعضا، وذلك بعزل الفك العلوي عن الفك‬ ‫السفلي.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال جراح الفم والأسنان الألماني البروفيسور بيتر يورين إن لون ‫اللسان يعد بمثابة مرآة الصحة، حيث تنذر التغيرات اللونية الطارئة ‫بالإصابة بأمراض خطيرة.

صريف الأسنان إذ يطبق الشخص أسنانه أو يحكها بعضها ببعض حكا شديدا، وفي بعض الأحيان قد يكون الضغط قويا لدرجة صدور صوت صرير، والذي يكون واضحا لدى من يعانون من هذه المشكلة في الليل أثناء النوم.

أوصى أطباء بوسائل يمكن أن تساعد في التخلص من صرير الأسنان، منها الجبيرة السنية وتقنيات الاسترخاء، ويظهر صرير الأسنان أحيانا أثناء النوم وأيضا في بعض مواقف الحياة اليومية، وغالبا يختفي وحده، لكنه قد يتحول لدى البعض إلى مشكلة دائمة.

يعد صرير الأسنان كابوساً مزعجاً ليس ‫للمصابين به فقط، بل للأشخاص المحيطين بالمريض أيضا، إذ إنه يقض مضجعهم‬ ‫ويسلب النوم من أعينهم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة