اللياقة الذهنية درع الوقاية من ألزهايمر

يمكن تحسين اللياقة الذهنية من خلال تعلم لغات جديدة أو السفر، بالإضافة إلى ممارسة هوايات مثل الموسيقى والألعاب الورقية (بيكساباي)
يمكن تحسين اللياقة الذهنية من خلال تعلم لغات جديدة أو السفر، بالإضافة إلى ممارسة هوايات مثل الموسيقى والألعاب الورقية (بيكساباي)

قالت مبادرة أبحاث ألزهايمر إن خطر الإصابة بألزهايمر يزداد مع التقدم في العمر، مشيرة إلى أنه لا يمكن تجنب الإصابة بهذا المرض العصبي تماما، ولكن يمكن الحد من خطر الإصابة به.

وأوضحت المبادرة الألمانية أن اللياقة الذهنية الجيدة تمثل درع الوقاية من ألزهايمر، لافتة إلى إمكانية تحسين اللياقة الذهنية من خلال تعلم لغات جديدة مثلا أو السفر. كما أن ممارسة الهوايات مثل الموسيقى والألعاب الورقية تعمل على تحسين اللياقة الذهنية.

وأشارت المبادرة إلى أن الوحدة تندرج ضمن عوامل الخطورة المؤدية لألزهايمر، لذا ينصح الخبراء كبار السن بالبقاء على تواصل مع الأهل والأصدقاء والسعي لتكوين صداقات جديدة.

ويقول العلماء إن الحركة تحافظ على الدماغ وقدراته، وبالتالي فإن من يتحرك كثيرا يقي نفسه من الإصابة بالخرف أو على الأقل يخفض خطر إصابته بهذا المرض، كما أن التغذية تلعب دورا في ذلك، وخاصة حمض أوميغا 3 الموجود مثلا في سمك السلمون.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشف علماء أن البكتيريا المسببة لأمراض اللثة حال وجودها ونموها تساهم في إفراز ومراكمة مواد سامة تصل إلى المخ، وهذه المواد السامة عبارة عن بروتينات تؤدي إلى تنامي مرض ألزهايمر.

9/4/2019

تبدأ التغيرات بالدماغ المرتبطة بمرض ألزهايمر في وقت مبكر في الثلاثينات أو الأربعينيات من العمر، ولكن هناك أربعة أمور يمكنك القيام بها لحماية نفسك من ألزهايمر وتقليل خطر الإصابة به.

24/9/2018
المزيد من صحة
الأكثر قراءة