دراسة: الحمل بعد الثلاثين يطيل عمر المرأة

تتمتع الحامل في سن متقدمة, بجسم وجهاز تناسلي يتقدمان في العمر بوتيرة أبطأ (الألمانية)
تتمتع الحامل في سن متقدمة, بجسم وجهاز تناسلي يتقدمان في العمر بوتيرة أبطأ (الألمانية)

هل يمكن أن يؤثر توقيت الحمل حقا على حياة الأم؟ نعم، هذا ما أكدته دراسة لباحثين من كلية الطب في جامعة بوسطن، أشارت إلى وجود علاقة بين وقت الحمل وطول عمر الأم.

ومن خلال الدراسة الواسعة النطاق التي أجريت على 551 أسرة، تبين أن النساء اللائي حملن بعد بلوغ سن الثلاثين يُتوقع لهن حياة أطول من الأمهات اللائي ولدن الطفل الأخير قبل بلوغ سن الثلاثين.

وأفادت الدراسة بأن النساء اللائي تمر أجسامهن بالحمل في سن متأخرة يتقدمن في العمر بشكل أبطأ، وهذا هو أهم ما توصلت إليه الدراسة العلمية.

ومع ذلك أكدت مديرة البحث باولا سباستيان أن الحمل الصناعي لم يعط نفس النتائج في إطالة العمر، حيث تقول إن المرأة التي تمر بفترة حمل متأخر تتمتع -على ما يبدو- بجسم وجهاز تناسلي يتقدمان في العمر بوتيرة أبطأ، كما أن الساعة البيولوجية لدى بعض النساء تكون أبطأ من غيرها.

كما أكدت الدراسة على تفاصيل مدهشة، ففي جميع الأسر المشاركة كانت هناك نساء من أعمار متقدمة، وقد وُجد أن 462 من الأمهات اللائي بلغن عند ولادتهن الأخيرة 33 عاما أو أكبر، وصلت أعمارهن إلى 95 عاما أو أكثر.

المصدر : الألمانية