تحذير من قيادة السيارة بعد تعاطي أدوية حساسية الأنف

تتسبب أدوية حساسية الأنف في الشعور بالتعب والنعاس، وهو ما يمكن الاستدلال عليه من خلال التثاؤب وتثاقل الجفون (الألمانية)
تتسبب أدوية حساسية الأنف في الشعور بالتعب والنعاس، وهو ما يمكن الاستدلال عليه من خلال التثاؤب وتثاقل الجفون (الألمانية)

حذر المجلس الألماني للسلامة المرورية من أن أدوية حساسية الأنف تحد من القدرة على القيادة، نظرا لأنها تتسبب في الشعور بالتعب والنعاس، وهو ما يمكن الاستدلال عليه من خلال التثاؤب وتثاقل الجفون.

وفي هذه الحالة ينصح الخبراء الألمان بعدم قيادة السيارة فور تعاطي الأدوية، وذلك لمنع وقوع حادث، ثم العمل على تنشيط الدورة الدموية من خلال ممارسة الأنشطة الحركية كالمشي مثلا.

جدير بالذكر أن حساسية الأنف تحدث بسبب انتشار حبوب اللقاح خلال فصل الربيع، وتتمثل أعراضها في سيلان الأنف والعطاس واحمرار العين وزيادة إفرازات الدموع.

وبشكل عام، ينصح من يعانون الحساسية تجاه حبوب اللقاح بالحذر عند قيادة السيارة خلال فصل الربيع، حيث يهدد العطاس سلامة وأمان القيادة.

ويذكر الخبراء أنه أثناء العطاس يغلق قائد السيارة بشكل لا إرادي عينيه لمدة ثانية واحدة تقريبا، مما يعني قيادة السيارة لمسافة 14 مترا تقريبا دون رؤية الطريق، وهو ما يرفع خطر وقوع حادث.

ويُنصح أمثال هؤلاء بإغلاق نوافذ السيارة أثناء القيادة وتشغيل المكيف على وضع تدوير الهواء، كما ينبغي تنظيف مقصورة السيارة بانتظام لتخليصها من الغبار.

المصدر : الألمانية