فرق الشاي ترصد الاحتياجات الصحية للمناطق النائية بالعالم

فرق الشاي ترصد الاحتياجات الصحية للمناطق النائية بالعالم

"أطباء بلا حدود" لجأت إلى نظام مراقبة واستجابة أكثر فعالية للوصول للمجتمعات الرعوية الأكثر ضعفا بالصومال (رويترز)
"أطباء بلا حدود" لجأت إلى نظام مراقبة واستجابة أكثر فعالية للوصول للمجتمعات الرعوية الأكثر ضعفا بالصومال (رويترز)

أنشأت منظمة أطباء بلا حدود مؤخرًا فرقا تتكون عادة من مشرف أو مشرفين من ذوي الخلفية الطبية ومسؤول عن الصحة العامة تسمى "فرق الشاي"، وذلك من أجل التحدث عبر الهاتف والاجتماع مع أفراد مؤثرين من المجتمعات وإجراء محادثات بغية تقييم احتياجاتهم الصحية.

ونجحت هذه الفرق في غضون ثلاثة أشهر في تطوير شبكة واسعة مكونة من 50 جهة اتصال محلية في 16 موقعًا نائيا من بينها منطقة دولو الصومالية، ويقول مبارك –عضو بالفريق- "جهات الاتصال لدينا هم قادة من المجتمع ومعالجون تقليديون أو العاملون في قطاع التوليد ووسطاء جمال وأصحاب محلات الشاي وحلاقون. إنهم ذوو معرفة ويحظون بالاحترام في مجتمعهم".

ويضيف بشير -قائد مجتمعي بالمنطقة- أن كبار المجتمع في قرية كورتونلي يقدرون الجلسات التي تقوم به الفرق، ويقول "نحن نعرف منظمة أطباء بلا حدود منذ سنوات عديدة ونثق في المساعدة التي يقدمونها ونقبلها ولا سيّما في حالات الطوارئ".

واضطرت منظمة أطباء بلا حدود بناء على حالات الطوارئ الماضية إلى إنشاء نظام مراقبة واستجابة أكثر فعالية للوصول إلى المجتمعات الرعوية الأكثر ضعفًا بالصومال والتي يصعب الوصول إليها وتزويدها بشبكة أمان في حالات الطوارئ.

وتساعد الاجتماعات التي يعقدها فريق الشاي ومناقشات جلسات التشجيع على الرعاية الصحية على تعزيز معرفة المنظمة بالاحتياجات الصحية للسكان والبحث عن الصحة وأنماط الحركة الرعوية وتكييف مواقع العيادات المتنقلة وتقديم الاستجابة السريعة وفي الوقت المناسب لأي وباء محتمل في أي مكان.

ويقول مبارك –غضو في فرق شاي- "نظرًا لنقص كميات المياه تعدّ الالتهابات الجلدية والإسهال أمراضا شائعة هذه الأيام وكلما رأينا زيادة في حالات المرض ننظم نقاشات مجموعات التركيز للفئات المتأثرة مثل الأمهات ونوزع أكياس الكلور ونوضح لهن كيفية تطهير المياه وتنظيفها".

المصدر : مواقع إلكترونية