سنغافورة تعلن أول إصابة بفيروس جدري القردة النادر

جدري القردة فيروس شبيه بالجدري البشري الذي تم القضاء عليه في 1980 ولا ينتقل بسهولة من شخص لآخر (رويترز)
جدري القردة فيروس شبيه بالجدري البشري الذي تم القضاء عليه في 1980 ولا ينتقل بسهولة من شخص لآخر (رويترز)

أعلنت سنغافورة أول حالة إصابة بفيروس جدري القردة النادر، الذي وصل إليها عن طريق رجل نيجيري تقول السلطات إنه ربما أصيب بالعدوى نتيجة تناوله لحوم طرائد خلال حفل زفاف.

وجدري القردة فيروس شبيه بالجدري البشري الذي تم القضاء عليه في 1980، ولا ينتقل بسهولة من شخص لآخر، لكنه قد يكون مميتا في حالات نادرة.

وبحسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فلم توثق حالات إصابة بشرية بجدري القردة خارج أفريقيا سوى ثلاث مرات فحسب، وكانت في الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل.

وقالت وزارة الصحة -في بيان في وقت متأخر أمس الخميس- إن المريض المصاب نيجيري يبلغ من العمر 38 عاما وصل إلى سنغافورة أواخر أبريل/نيسان الماضي.

وقالت الوزارة "رغم أن خطر الانتشار ضئيل، تتخذ وزارة الصحة احتياطات"، مضيفة أن التحريات الجارية خلصت إلى أن 23 شخصا تواصلوا عن قرب مع المريض أثناء وجوده في سنغافورة.

وقالت السلطات إن الرجل حضر حفل زفاف في نيجيريا قبل وصوله إلى سنغافورة، وربما يكون تناول لحوم طرائد، التي يمكن أن تكون مصدر انتقال الفيروس.

ولحوم الطرائد التي قد تكون للشمبانزي أو الغوريلا أو الظبي أو الطيور أو القوارض، من أساسيات بعض الأنظمة الغذائية الأفريقية.

وعادة يستمر جدري القردة من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، إذ يبدأ كحمى وصداع ثم يتطور إلى نتوءات صغيرة تسمى بثرات تنتشر في سائر الجسم.

وسُجلت حالات إصابة بشرية بجدري القردة على فترات متفرقة في غرب ووسط أفريقيا في السبعينيات من القرن الماضي وفي 2003، وسجلت أول الحالات خارج أفريقيا بالولايات المتحدة.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت بريطانيا أول حالاتها التي ارتبطت جميعها بالسفر إلى نيجيريا.

المصدر : رويترز