عـاجـل: مراسل الجزيرة: إصابة فلسطينية برصاص قوات الاحتلال عند حاجز قلنديا بالضفة الغربية بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن

في رمضان.. كيف تتعامل مع الصداع؟

انخفاض استهلاك السوائل يخلف آلاما بالعضلات والإرهاق مما يزيد من مخاطر حدوث الصداع (غيتي)
انخفاض استهلاك السوائل يخلف آلاما بالعضلات والإرهاق مما يزيد من مخاطر حدوث الصداع (غيتي)

أوضح الدكتور مؤيد قاسم خالد -استشاري أول طب الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية في قطر- أن آلام الرأس تواكب عموما الأيام الأولى للصوم، إذ يشكل الصداع عارضا أوليا لدى عدد من الصائمين، خصوصا في الفترة الأولى من رمضان، نتيجة التغيير السريع الذي يحصل في العادات الغذائية والتخفيف من استهلاك السوائل.

وأضاف -في بيان على موقع مؤسسة حمد الطبية- أن انخفاض استهلاك السوائل يؤدي لآلام في العضلات والإرهاق والتعب مما يزيد من مخاطر حدوث الصداع وآلام الرأس. ويجب ألا نغفل هنا أن عدم تناول فنجان القهوة الصباحي أو طعام الفطور عند البعض قد يساهم في زيادة الألم.

كذلك يساهم الاضطراب في النوم والقيام للمشاركة في السحور ثم العودة إلى النوم في حدوث أوجاع الرأس، خصوصا في الفترات الأولى للصوم، لكن بحكم عادة الصوم ستنحسر حدة ألم الرأس مع مرور الوقت.

ولتفادي المشكلة يجب الانتباه لضرورة استهلاك كمية كبيرة من السوائل، أي بحدود ثلاثة ليترات سوائل موزعة على فترات ساعات الإفطار والسحور. ولا بد من الاعتدال في ساعات النوم وكمية الطعام المستهلكة من الإفطار إلى السحور.

ويجب الانتباه إلى أن ساعات الصوم الطويلة تدفع إلى الإقبال على تناول الطعام الدسم دون التركيز على ما يحتوي من سوائل وأملاح كالخضار والفواكه، وبالتالي تتباطأ عملية الهضم وتصيب الصائم بكسل ونعاس شديدين يعطلان تناوله السوائل وتحرمه حاجاته لأنواع تساعد في تسهيل عملية الهضم.

الشمس
وحذر الدكتور مؤيد من التعرض المباشر لأشعة الشمس ودرجات الحرارة المرتفعة أثناء الصوم والتي تسبب الإصابة بـ "ضربة الشمس". ونوه بأن حلول رمضان هذا العام في الصيف قد يزيد من التعرض لبعض المشاكل الصحية وخاصة الناتجة من نقص المياه والأملاح في الجسم.

وقال أيضا إن ضربة الشمس تأتي نتيجة التعرض المطول لأشعة الشمس أو الحرارة المرتفعة، حيث يفقد الجسم القدرة على إخراج الحرارة، ويسبب بقاؤها في الداخل ضررا على الأعضاء الحيوية في حالات قليلة، وفي حالات أخرى تؤدي لآلام حادة بالرأس مع فقدان الجسم السوائل مما يسبب آلاما عضلية وإرهاقا وعصبية شديدة، إضافة إلى الغثيان والقيء، واحمرار وتوهج الجلد، وزيادة سرعة التنفس، وتسارع ضربات القلب، وصعوبة التكلم وعدم فهم ما يقوله الآخرون.

وأضاف أن العمال الذين يعملون بالأماكن المفتوحة أكثر الفئات تضررا من حرارة الشمس خاصة أثناء الصيام، لكن المعايير الصارمة التي تمنع من العمل خلال الساعات التي ترتفع فيها درجات الحرارة بشكل كبير أدت إلى عدم زيادة أعداد المصابين بضربات الشمس، مما يؤكد نجاح حملات التوعية التي تهدف إلى الحفاظ على صحة الجميع.

ويحذر الدكتور مؤيد من عدم تناول السوائل بكميات كافية خلال فترات الإفطار، مما يقلل من قدرة الجسم على التكيف مع التغيرات في درجة الحرارة.

ويضيف أنه يجب تناول السوائل بكميات كافية خلال فترات الإفطار، ويجب ملاحظة أن القدرة على التعامل مع الحرارة الشديدة تعتمد على قوة الجهاز العصبي المركزي، وتقل هذه القدرة لدى الأطفال وكبار السن فوق 65 عاما، فهذه الفئات العمرية عادة ما يكون لديها صعوبة في الحفاظ على الرطوبة، مما يزيد أيضا من خطر الإصابة لديهم بضربة الشمس.

ويعتمد علاج ضربة الشمس على نقل المصاب لمكان أقل حرارة قدر المستطاع وخفض حرارة المصاب حتى تعود لوضعها الطبيعي، وإذا كان في وعيه فيجب إعطاؤه ماء أو مشروبا مثلجا لرشفه أو شربه، مع ضرورة تجنّب المشروبات الساخنة أو المنبهة. أما إذا كان فاقدا للوعي فيجب أن يرش على جسمه ماء بارد أو مسح جسمه بقطن مبلل بالماء البارد، ثم عرض الجسم لمروحة أو تيار هواء حتى يتبخر الماء بسرعة، وبذلك يتم الحفاظ على صحة الدماغ ووظائف الجسم الحيوية. 

واختتم الدكتور مؤيد بأن الحر الشديد "يؤدي إلى التعرق وخسارة السوائل، وارتفاع درجة الحرارة التي تفوق قدرة الجسم على التبريد فيحدث خلل في مراكز تنظيم الحرارة مما يؤدي لعدم القدرة على التخلص من الحرارة فتحدث ضربة الشمس".

المصدر : مواقع إلكترونية