الأمير هاري: إدمان وسائل التواصل الاجتماعي أخطر من المخدرات والخمر

الأمير هاري أشار إلى ضرورة التركيز على القصص الناجحة لشباب تغلبوا على مشاكلهم العقلية (غيتي)
الأمير هاري أشار إلى ضرورة التركيز على القصص الناجحة لشباب تغلبوا على مشاكلهم العقلية (غيتي)

حذر دوق ساسكس الأمير هاري من أن إدمان وسائل التواصل الاجتماعي يعد أخطر من الخمر والمخدرات، وذلك خلال مناقشة حول الصحة العقلية للشباب. 

وكان الأمير هاري في زيارة لمقر منظمة يانج مين كريستيان غير الربحية بغرب لندن أمس الأربعاء، للقاء ممثلي منظمات خيرية معنية بالصحة العقلية للشباب. 

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية اليوم الخميس عن الأمير هاري قوله إن "وسائل التواصل الاجتماعي أخطر من المخدرات والخمور، لأنها لا تخضع لقواعد أو ضوابط". 

وأضاف"ولكننا الآن في مرحلة جيدة لأن جميع الموجودين (هنا) لديهم فرصة إحداث تغيير حقيقي لكي يصبح الشباب أقل ارتباطا بهواتفهم المحمولة". 

وأوضح "يمكنهم أن يرتبطوا بهواتفهم كما يريدون، ولكن يجب أن يحظوا بتواصل بشري أيضا، لأنه من دون ذلك التواصل البشري لن يكون لديك أحد تتحدث إليه إذا تعرضت لمشكلة ما، والمكان الوحيد الذي سوف تذهب إليه حينها هو الإنترنت وربما تتعرض للتنمر" (الإساءة والإيذاء). 

وتابع "كل شخص منا لديه صحة عقلية. هناك صحة عقلية جيدة وأخرى سيئة، وإذا ما كنت تعاني من اعتلال بالصحة العقلية، فإن الصحة العقلية السيئة ستؤثر في جميع من حولك". 

وأشار هاري إلى ضرورة التركيز على القصص الناجحة لشباب تغلبوا على مشاكلهم العقلية، موضحا أنه التقى شبابا تغلبوا على مشاكلهم وأصبحوا يعيشون حياة عادية. 

يذكر أنه تم تدشين حساب دوق ودوقة ساسكس على موقع إنستغرام لمشاركة الصور مساء الثلاثاء، وحظى الحساب بمليون متابع بعد فترة قصيرة من تدشينه، وبلغ عدد متابعيه حتى أمس الأربعاء ثلاثة ملايين. 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

سلوك مفرط وقهري يقوم فيه الشخص المدمن بمشاهدة المواد الإباحية مثل أفلام الفيديو والصور ومواقع الإنترنت، وهو يؤثر في السلوك الجنسي المعتاد ويغيره ويحدث مشاكل مع شريك الحياة.

3/6/2014

أكد باحثون وأطباء نفسيون أن الاعتياد على المشاهد الإباحية يؤدي إلى حالة من الإدمان أخطر من إدمان الكوكايين، إذ لا يمكن التعرف على من يتعاطاه، كما أن أثره لا يمكن أن يمحى من أدمغة المصابين به، إذ تظل المشاهد الإباحية عالقة بمخيلة من شاهدوها.

7/12/2004
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة