الكركم يساعد على الوقاية من سرطان المعدة وعلاجه

الكركمين يحدث تغييرات جينية تؤثر على بنية الجينوم وسلامته في العديد من الأورام، بما في ذلك سرطان المعدة (دويتشه فيله)
الكركمين يحدث تغييرات جينية تؤثر على بنية الجينوم وسلامته في العديد من الأورام، بما في ذلك سرطان المعدة (دويتشه فيله)

أظهرت دراسة برازيلية حديثة أن جذور نبات الكركم تحتوي على مركب يمكن أن يساعد على الوقاية من سرطان المعدة وعلاجه.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعتي ساو باولو وبارا الاتحادية في البرازيل، ونشرت في مجلة "إيبيجونيمكس" (Epigenomics) العلمية.

وأجرى الفريق دراسته لاكتشاف الآثار العلاجية لمركب "الكركمين"، وهو عبارة عن أصباغ طبيعية ذات لون أصفر برتقالي، وهي مكون أساسي في الكركم.

ودرس الباحثون عينات من خلايا المعدة لأشخاص يعانون من سرطان المعدة، وآخرون لا يعانون من هذا المرض.

واكتشف الباحثون أن مركب الكركمين يحدث تغييرات جينية تؤثر على بنية وسلامة الجينوم في العديد من الأورام، بما في ذلك سرطان المعدة.

وبالإضافة إلى الكركمين، وجد الباحثون أن هناك مركبات أخرى يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في مكافحة أورام السرطان، مثل مركب "كوليكالسيفيرول" الموجود بشكل رئيسي في بذور العنب، و"كيرسيتين" الذي يتوافر في التفاح والبروكلي والبصل.

ونقلت الدراسة عن قائدة فريق البحث الدكتورة ماريليا دي أرودا، أنه يمكن لهذه المركبات الطبيعية أن تقمع الجينات المرتبطة بتطور سرطان المعدة، عن طريق الحث على الموت المبرمج للخلايا السرطانية.

وأضافت "نخطط الآن لتوضيح التأثيرات المضادة للسرطان للمركبات النشطة بيولوجيا، والمستمدة من النباتات في الأمازون، بهدف استخدامها في المستقبل في الوقاية والعلاج من سرطان المعدة".

المصدر : وكالة الأناضول