الرضاعة الطبيعية تخفض الكوليسترول في الكبر

دراسة تربط بين الرضاعة الطبيعية وانخفاض معدلات الكوليسترول
التعرض المبكر لمستويات مرتفعة من الكوليسترول عبر الرضاعة الطبيعية قد يبرمج طريقة أيض الدهون في الجسم (دويتشه فيلله)

تشير دراسة جديدة إلى أن الرضع الذين لا يتغذون إلا من خلال الرضاعة الطبيعية في أول ثلاثة أشهر من عمرهم، قد تكون معدلات الكوليسترول لديهم أكثر صحية عند بلوغهم مقارنة بأقرانهم الذين اعتمدوا في صغرهم على التغذية الصناعية، ومن ثَم الوقاية من الإصابة بأمراض القلب.

ويوصي أطباء الأطفال بأن تقتصر تغذية المواليد على الرضاعة الطبيعية فقط لمدة ستة أشهر على الأقل من الولادة.

وأشار الباحثون في دورية (طب الأطفال) إلى أن حليب الأم يحتوي على نسبة أكبر من الكوليسترول مقارنة بالحليب الصناعي البديل، ولكن لا يُعرف كثير عن تأثير ذلك في معدلات الكوليسترول في مراحل تالية من العمر.

ولإجراء الدراسة تتبع الباحثون ثلاثة آلاف و261 رضيعا وُلدوا في هونغ كونغ في عام 1997 لحين بلوغهم أعمار متوسطها 17 عاما ونصف العام.

وبشكل عام كان 7.5% ممن شملتهم الدراسة يعتمدون على الرضاعة الطبيعية فحسب في الأشهر الثلاثة الأولى من العمر، فيما تغذى 40% منهم على مزيج من حليب الأم والحليب الصناعي البديل واعتمد 52% على التغذية بالحليب الصناعي فقط.

وخلصت الدراسة إلى أن من تغذوا بالرضاعة الطبيعية انخفضت لديهم المعدلات الإجمالية للكوليسترول ومعدلات البروتين الدهني منخفض الكثافة "إل.دي.إل" (الكوليسترول السيء) ببلوغهم سن المراهقة مقارنة بأقرانهم.

ولم تكن الدراسة مصممة لإثبات ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية تؤثر بشكل مباشر في معدلات الكوليسترول لدى المراهقين وسبب وكيفية تأثير حليب الأم فقط في ذلك.

لكن كريستوفر اوين من معهد أبحاث الصحة السكانية في جامعة سانت جورج في لندن، الذي لم يكن مشاركا في الدراسة، قال إن النتائج تضيف على الرغم من ذلك، للأدلة التي تثبت أن التغذية في الأسابيع والأشهر الأولى من العمر قد تؤثر (عموما) في عوامل مسببة لمشكلات القلب والأوعية.

وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز هيلث "التعرض المبكر لمستويات مرتفعة من الكوليسترول من خلال الرضاعة الطبيعية قد يبرمج الطريقة التي يتم بها أيض الدهون في الجسم، مما يحسن قدرة الجسم على التمثيل الغذائي للدهون في مرحلة لاحقة من العمر"، (ومن ثم الوقاية من الإصابة بأمراض القلب في الكبر).

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أصدرت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إرشادات جديدة في عشر خطوات لتعزيز دعم اتباع أسلوب الرضاعة الطبيعية في المرافق الصحية المعنية بتقديم خدمات رعاية الأمهات والمواليد.

Published On 13/4/2018
الحمل والرضاعة وذكاء الاطفال

تسمع الأمهات منذ زمن بعيد أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل، لكن تجربة صغيرة أشارت إلى أن بعض المزايا ربما لا تكون لها أي صلة بحليب الأم ذاته.

Published On 29/9/2018
الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من الإسهال وداء كرون والتهاب القولون التقرحي والتهاب الأذن الوسطى وعدوى المسالك التنفسية، وكذلك زيادة الوزن والحساسية والربو والتهاب الجلد العصبي. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: Paul Zinken/dpa

تشير دراسة طبية أميركية إلى أن الأمهات اللائي يرضعن أولادهن بشكل طبيعي ستة أشهر أو أكثر ربما تقل الدهون بأكبادهن، كما يقل خطر إصابتهن بأمراض في الكبد.

Published On 16/12/2018
هذا الصباح- حملة توعية للتشجيع على الرضاعة الطبيعية
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة