ما أعراض "إنفلونزا الكلاب" القاتلة التي قد تصيب البشر؟

علماء يحذرون من إنفلونزا الكلاب القاتلة copy.jpg
علماء يحذرون من إنفلونزا الكلاب (دويتشه فيلله)

هل من الممكن أن تكون الكلاب ناقلة لأمراض خطيرة تهدد حياة الإنسان؟ كشفت دراسة حديثة عن تطور ما أطلق عليه "إنفلونزا الكلاب" يمكن أن تنتقل من الحيوانات الأليفة إلى البشر. فما هذه الإنفلونزا، وما مدى خطورتها؟

ولا شك من أنك قد سمعت عن انتشار ما عرف بإنفلونزا الطيور وإنفلونزا الخنازير، تلك التي تحولت إلى وباء خطير أودى بحياة العديد من الأشخاص في أنحاء العالم. ولكن هل من الممكن أن يحمل صديق الإنسان الوفي "الكلب" فيروس إنفلونزا قد تكون قاتلة للبشر؟

إذ حذرت دراسات حديثة من انتشار فيروس إنفلونزا خطير بين الكلاب والقطط قد ينتقل من الحيوانات الأليفة إلى البشر ويتطور على نحو خطير وسريع جدا.

فقد حذر باحثون بجامعة في كوريا الجنوبية من مخاوف جديدة تتعلق بانتقال إنفلونزا خطيرة بسرعة كبيرة من الحيوانات الأليفة إلى أصحابها.

ففي دراسة استمرت 10 سنوات راقب الباحثون عن كثب سلالات الإنفلونزا التي تنتقل بين مختلف الحيوانات. ووجدوا أن إنفلونزا الطيور (التي يمكن أن تنتقل بين الطيور وأنواع من الحيوانات) من الممكن أن تتحد مع سلالة إنفلونزا أخرى لتتطور وتتحول إلى فيروس خطير قابل للانتقال إلى البشر دون مقاومة. بحسب ما نشره موقع "ديلي ميل" البريطاني.

وقال الدكتور دايسوب سونغ، أحد الباحثين المشاركين بالدراسة في الجامعة الكورية "حتى الآن لم تكن الكلاب تعتبر من الكائنات الحاضنة للإنفلونزا"، وأضاف "غير أن النتيجة التي وصلنا إليها تفرض ضرورة مراقبة انتشار الفيروسات من الحيوانات الأليفة".

وأوضح سونغ وفريقه أن إنفلونزا الكلاب سي آي في (CIV) قد تكون قادرة على الاندماج مع إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الخنازير لتشكل فيروسا جديدا يسمى سي آي في أم في (CIVmv) الذي يعتبر الأخطر من نوعه وقد يكون قاتلا للبشر عند انتقال العدوى.

وتشتمل الأعراض على ضيق التنفس والسعال وفقدان الشهية والخمول والإرهاق عند الإنسان وقد تنتقل عند الاقتراب من الكلاب المصابة، إذ تميل الحيوانات الأليفة غالبا إلى احتضان أصحابها والاقتراب منهم. بحسب ما نشره موقع "آر تي أل" الألماني.

ويذكر أن إنفلونزا الكلاب قد تسببت بموت نحو 40% من القطط التي انتقل الفيروس إليها. لهذا السبب يوصي الباحثون بمراقبة الكلاب والحيوانات الأليفة وتوخي الحذر خوفا من انتقال الأمراض، في حين أن المحاولات والأبحاث مستمرة لإيجاد لقاح خاص بهذه الإنفلونزا.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

عند الإصابة بالإنفلونزا يعاني المريض من حالة إعياء عامة ولا يرغب إلا في الذهاب للسرير (الألمانية)

تنتشر العديد من الأفكار الخاطئة حول الإنفلونزا. فما أبرز الحقائق، وهل اللقاح كاف للوقاية، وهل من المستحسن حقا تناول المضادات الحيوية؟

Published On 9/3/2019
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة